العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة أصداح الحق إسلاميات

 

روعة أصداح الحق إسلاميات طَرِيِقُكَ إِلَىْ الإِيِمَانْ وِفْقَ دُسْتوُرُنَا القرآن وَحَدِيِثُ الرَّسُولْ عَلَيْهِ الصَّلاةِ وَالسَّلامْ

7 معجبون
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2015-03-10, 06:44 PM
حكاية دمشقية غير متواجد حالياً
Syria     Female
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
اوسمتي
عطاء الغمام  وسام الالفية الرابعة 
لوني المفضل Darkmagenta
 رقم العضوية : 19119
 تاريخ التسجيل : Nov 2014
 فترة الأقامة : 1259 يوم
 أخر زيارة : 2018-04-14 (06:40 PM)
 الإقامة : بين خمائل الياسمين
 المشاركات : 5,763 [ + ]
 التقييم : 561016849
 معدل التقييم : حكاية دمشقية has a reputation beyond repute حكاية دمشقية has a reputation beyond repute حكاية دمشقية has a reputation beyond repute حكاية دمشقية has a reputation beyond repute حكاية دمشقية has a reputation beyond repute حكاية دمشقية has a reputation beyond repute حكاية دمشقية has a reputation beyond repute حكاية دمشقية has a reputation beyond repute حكاية دمشقية has a reputation beyond repute حكاية دمشقية has a reputation beyond repute حكاية دمشقية has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
حدود الأخلاق .. ( كتاب الفوائد لإبن القيم )




مساء عبق بذكر الله


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
أما بعد :

للأخلاق حدٌ متى جاوزته صارت عُدواناً ، ومتى قصرت عنه كان نقصاً ومهانة .

فللغضب حدٌ :
وهو الشجاعة المحمودة ، والأنفة من الرذائل والنقائص ، وهذا كماله . فإذا جاوز حده تعدى صاحبه وجار ، وإن نقص عنه جبن ولم يأنف من الرذائل .

وللحرص حد :
وهو كفاية في أمور الدنيا ، وحصول البلاغ منها ، فمتى نقص من ذلك كان مهانة وإضاعة ، ومتى زاد عليھ ، كان شَرَهًا ورغبة فيما لا تحمد الرغبة فيه .

وللحسد حد :
وهو المنافسة في طلب الكمال ، والأنفة أن يتقدم عليھ نظيره ، فمتى تعدى ذلك صار بغياً وظلماً يتمنى معه زوال النعمة عن المحسود ، ويحرص على إيذائه ، ومتى نقص عن ذلك كان دناءة وضعف همة وصغر نفس .

وللشهوة حد :
وهو راحة القلب والعقل من كد الطاعة واكتساب الفضائل والإستعانة بقضائها على ذلك ، فمتى زادت على ذلك صارت نهمة وشبقاً والتحق صاحبها بدرجة الحيوانات ، ومتى نقصت عنه ولم يكن فراغاً في طلب الكمال والفضل كانت ضعفاً وعجزاً ومهانة .

وللراحة حد :
هو إجمام النفس والقوى المدركة والفعالة للاستعداد للطاعة واكتساب الفضائل وتوفرها على ذلك بحيث لا يضعفها الكد والتعب ويضعف أثرها ، فمتى زاد على ذلك صار توانياً وكسلاً وإضاعة ، وفات به أكثر مصالح العبد ، ومتى نقص عنه صار مضراً بالقوى موهناً لها وربما انقطع به كالمنبتِّ الذي لا أرضاً قطع ولا ظهراً أبقى .

والجود له حد بين طرفين :
فمتى جاوز حده صار إسرافاً وتبذيراً ، ومتى نقص عنه كان بخلاً وتقتيراً .

وللشجاعة حد :
متى جاوزته صار تهوراً ، ومتى نقصت عنه صار جبناً وخوراً ، وحدها الإقدام في مواضع الإقدام ، والإحجام في مواضع الإحجام .

والغيرة لها حد:
إذا جاوزته صارت تهمة وظناً سيئاً بالبريء ، وإذا قصرت عنه كانت تغافلاً ومبادئ دياثةٍ .

وللتواضع حد :
إذا جاوزه مان ذلاً ومهانة ، ومن قصر عنه انحرف إلى الكبر والفخر .

وللعز حد :
إذا جاوزه كان كبراً وخلقاً مذموماً ، وإن قصر عنه انحرف إلى الذل والمهانة .

* وضابط هذا كله العدل :
وهو الأخذ بالوسط الموضوع بين طرفي الإفراط والتفريط ، وعليه بناء مصالح الدنيا والآخرة ، بل لا تقوم مصلحة البدن إلا به ، فإنه متى خرج بعض أخلاطه عن العدل وجاوزه أو نقص عنه ذهب من صحته وقوته بحسب ذلك .
وكذلك الأفعال الطبيعية ، كالنوم والسهر والأكل والشرب والجماع والحركة والرياضة والخلوة والمخالطة وغير ذلك ، إذا كانت وسطاً بين الطرفين المذمومين كانت عدلاً وإن انحرفت إلى أحدهما كانت نقصاً وأثمرت نقصاً .

فمن أشرف العلوم وأنفعها علم الحدود ، ولا سيما حدود المشروع المأمور والمنهي ، فأعلم الناس أعلمهم بتلك الحدود ، حتى لا يدخل فيها ما ليس منها ولا يخرج منها ماهو داخل فيها ، قوله تعالى {الأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } [ التوبة : ٩٧ ] ، فأعدل الناس من قام بحدود الأخلاق والأعمال والمشروعات معرفة وفعلاً .. والله أعلم


من قراءاتي لليوم
" أنثى المطر "



p],] hgHoghr >> ( ;jhf hgt,hz] gYfk hgrdl ) ) >> gYfk hgHoghr hgt,hz] hgrdl p],]




 توقيع : حكاية دمشقية

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

 

الكلمات الدلالية (Tags)
( , ) , .. , لإبن , الأخلاق , الفوائد , القيم , حدود , كتاب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير الأحلام لإبن سيرين من دون تحميل نونيه المكتبة وتعليم اللغات 2 2012-12-30 01:36 AM
كتاب تفسير الأحلام لإبن سيرين.. نسخة ممتازة وكاملة حنانْ ال شمريْ المكتبة وتعليم اللغات 4 2012-01-20 08:38 AM


الساعة الآن 03:16 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين