العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي

 

روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي من اقداحْ التعمق نسكبْ الفكرْ واقعاً وتهكماً . . . ممنوع المنقول

14 معجبون
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2014-05-25, 11:03 AM
أشراقة غير متواجد حالياً
Egypt     Female
SMS ~ [ + ]
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
اوسمتي
هطول مقدس 
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 18548
 تاريخ التسجيل : May 2014
 فترة الأقامة : 1429 يوم
 أخر زيارة : 2017-03-02 (10:42 AM)
 المشاركات : 2,321 [ + ]
 التقييم : 51288607
 معدل التقييم : أشراقة has a reputation beyond repute أشراقة has a reputation beyond repute أشراقة has a reputation beyond repute أشراقة has a reputation beyond repute أشراقة has a reputation beyond repute أشراقة has a reputation beyond repute أشراقة has a reputation beyond repute أشراقة has a reputation beyond repute أشراقة has a reputation beyond repute أشراقة has a reputation beyond repute أشراقة has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
وظني فيك ياربي جميل



وظني ياربي جميل


وظني ياربي جميل


وظني فيك ياربي جميل


وظني ياربي جميل

مشاهد واقعية


وظني ياربي جميل

مشهد رقم (1)

الأم
نهرت طفلها عنِدما رأتهُ يرسم وقطعت الورقة التي كان يرسم بها
وقالت له وهي غاضبة ظني يُحدسني أنك سَتفشل هذا العام
والنجاح ابداً لن يكون حلفيك قلت لك كثيراً أن اولاد العائلة الأصغر
منك سناً متفوقين عنك وأنت بدل أن تجتهد أكثر في تحصيل دروسك
تُضيع الوقت في الرسم لن ترسم بعد اليوم وسَترى أن أحساسي لن
يُخيب سترسب وتوقع ذلك وإذا رأيتك تمسك كراسة الرسم سَتُعاقب
فقال لها الطفل وهو حزين ويبكي
أُمي تعلمي أنني أنجح كل عام وأقترب من الدرجات النهائية ولكنك
دائماً ما تُقارنيني بِ أقاربي وتُشعريني بالنقص مهما حاولت إرضائك
وإجتهدت تُحبطيني أخبرتك أن مدرسة الرسم أشادت بِكراسة رسمي
وكرمتني في الفصل وأعطتني علبة ألوان رائعة هدية لتفوقي
رجوتك يا أُمي أن تُعاقبني بأي طريقة ولكن دعيني أرسم

وجاء أخر العام لِيرسبُ الطفل

وظني ياربي جميل

مشهد رقم (2)

الزوجة

تُحدث صديقتها قائله زوجي لا أمل في إصلاحه أبداً مهما حاولت
معه لم يتغير تعبت جداً معه وماذا بيدي أن أفعل أكثر
تحاول الصديقة أن إخراجها من حالتها النفسيه السيئه
وتقول لها حاولي أكثر وأكثر وإن فشلتي في إصلاحه
أدعي ربكِ أن يهديه وتفائلي بالله خيراُ

فقالت لها دعوت ربي كثيراً ولم يتغير بل أرى الأمر يزداد
سوء ولا أمل لي في إصلاحه وحدسي يُخبرني أنه سَيُطلقني
وظني أنه لن يتغير وتكون نهاية الحياة بيننا وسَترين
ما خيبني ويماً ظني وهذا توقعي .

فقالت صديقتها لا تفتري ولا تملي من المحاولة والدعاء
وعسى ربكِ أن يهديه لكِ ولِ أطفاله
وتفائلي بالله خيراُ

وبعد فترة قليله تُطلق

وظني ياربي جميل


هذه مشاهد قد نراه بالفعل تحدث في الوقع لو تأملانها لوجدنها تُبنى على سوء ظن

ماذ لو أن الأم نمة موهبة طفلها وأكسبته ثقه بفسه وكفت عن بث رسائل سلبية مُحبطه ماذا لو أنها كفت عن المقارنة وكلاُ منهم له قدراته الخاصة وماذا كان سَيجري لو أحسن الظن بَطفلها وقبلها أحسنت الظن بربهاِ

ماذا لو أن الزوجة حاولت اكثر مع زجها وصبرت وتحملت ماذ لو أنها ما ملت الدعاء وما زهدت فيه وماذا لو أحسنت الظن بِخالقها أنه القادر على هداية زوجها ماذا لو تفائلت بالله خيراً
ماذا كان سَيحدُث لو أنتظرت والحت على الله سبحانه وتعالى وأتقنت عبادة ما أجملها وهي إنتظار الفرج من عنِد الله .

توقعوا السيى ما كان لهم الإ السيىء وكان هذا ظنهم وأعطاهم الله سبحانه وتعالى على قدر ظنهم بِ أنفسهم

وظني ياربي جميل


كثيراً منا ما ينتابه توقع سيىء لإشياء يحدسه ظنه أنها سَتقع له وبالفعل تحدس
وهذا ظنه وأحساسه وصدق ماتوقعه .

[ أنا عِندَ ظَنِّ عبدِي بِي ,فليظنّ بِي ماشَاء ] صحيح

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : يقول الله تعالى : ( أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم ، وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة ) رواه البخاري ومسلم .

توقفت عنِد معاني رائعة في تفسير الحديث ما أجملها .

عبادة حسن الظن بالله ومعناه توقع الجميل من الله تعالى

وإني لأدعو الله حتى كأنني --- أرى بجميل الظن ما الله صانعُه


وظني ياربي جميل


فعن أبي هريرة رضي الله عنه ، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن حسن الظن بالله تعالى من حسن العبادة» رواه أبو داود والترمذي.

حسن الظن بالله من مقتضيات التوحيد لأنه مبنيٌ على العلم برحمة الله وعزته وإحسانه وقدرته وحسن التوكل عليه ، فإذا تم العلم بذلك أثمر حسن الظن .

تفسير الحديث كاملاً

وظني ياربي جميل

لو نتخيل معاً أننا أسائنا الظن بشخص عزيز علينا وأكتشفنا بعد ذلك خطائنا
ماذا سَيكون ردة فعلنا سَنُصاب بالإحراج وكلما كان سوء الظن به أكبر كان إحراجنا أكثر فما بالكم أخواني واخواتي سوء الظن بالله ولله المثل الأعلى

إذا أصابنا سوء ظن وحدسنا خبرنا بإن أمر ما سَيحدث لنا وكان هذا أمر سيىء
ونتتظر حدوثه فلنعلم وقتها أن الشيطان يمارس علينا حيله لنسىء الظن ويبعدنا
ويلهينا عن حسن الظن بالله فلا نجعله يضحك علينا ولنتعوذ بالله من وسوسته وشروره ومهما كان الأمر الذى نتوقع حدوثه الله أكبر من كل أحزاننا وتوقعاتنا فل نتوقع خيراً نجد بإذن الله خيراً ولا نمل أبداً ولا نقنط من رحمة الله سبحانه ولا نترك أبداً عبادة الدعاء ونلح على الله كثيراُ كثيراُ في الدعاء ونحن موقينين الإجابة .


وظني ياربي جميل

أو لم يحدث لنا أن دعونا الله كثيراً في طلب شيىء ورغم كثرت دعائنا وإلحاحنا
لم يستجيب الله سبحانه لدعائنا وتمر الأيام لنكتشف بعدها أن الخيرة دائما فيما
يختاره الله لنا وحمدنا الله أن لم يستجب لدعائنا وإاذ حقق لنا الله هذا الأمر في وقتها ما كان سيسعدنا والله أعلم بنا وبِحالنا .


وظني ياربي جميل

ما أجمل أن نحسن الظن بالله

اللهم أملاْ قلوبنا حسن ظنك بك

وصلِّ وسلِّم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
والحمدُ لله رب العالمين.

وظني ياربي جميل




وظني ياربي جميل لروعة
بِ قلمي .. أشراقة



,/kd td; dhvfd [ldg ]gdg dhvfd td; ,ykd




 توقيع : أشراقة




 

الكلمات الدلالية (Tags)
دليل , ياربي , فيك , وغني


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وظني فيك ياربي جميل أشراقة روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول 1 2014-05-25 04:29 PM
لك ياربى ابو الملكات روعة أصداح الحق إسلاميات 26 2012-04-11 10:57 AM
وجّــوده ياربي يحفظها^^ نزف الحزن روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي 22 2011-05-08 08:44 AM
حتى العجايز ياربي ميـــــــن بقي؟؟؟؟ قـمـة الأحـسـاس روعة مِن قلبِ الحدث 11 2009-07-31 05:29 PM


الساعة الآن 07:36 PM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين