العودة   منتديات روعة احساس > روعــ اساطير مخلده بالمهجه ـــة > روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول

 

روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول http://www.ro-ehsas.net/uploads/1495796063511.gif

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2014-05-21, 09:35 PM
ياسر عبدو غير متواجد حالياً
Lebanon     Male
SMS ~ [ + ]
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
اوسمتي
اوفياء الروعة  وسام افضل شخصية  فيالق نور../  وسام همس الهدايا 
لوني المفضل Gainsboro
 رقم العضوية : 43
 تاريخ التسجيل : May 2012
 فترة الأقامة : 2174 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (12:56 AM)
 المشاركات : 164,135 [ + ]
 التقييم : 2147483647
 معدل التقييم : ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي بين شك ويقين



تكمن محنة هاملت في مسرحية شكسبير الشهيرة .....في الأقدام على الانتقام من عمه لوالده

لعدم شعوره باليقين للشبح الذي كان يتراءى له طوال الوقت ...محرضا إياه على الانتقام

تلك المحنة تعود إلى حالة من التردد والحيرة ....أعجزته عن اتخاذ قرار صريح

تلك العلاقة التي تواجه الجميع منا ....وتجعلنا مترددين بين الشك واليقين

شكسبير كان بارعا في وصف تمزقات النفس البشرية وحيرتها

عندما تقف حائرة .....بين الشك واليقين

ونجح شكسبير بأن يتركنا نحن قارئين لتلك المسرحية .....حائرين في لجو التأويل

كان هاملت الذي رسمه شكسبير في تلك المسرحية شخصية قوية وشجاعة ونبيلة

ولم يكن مترددا ولا ضعيفا ولا جبانا

ولم ذلك لم يقتل عمه ......الذي كان يُعتقد بأنه قتل أبوه...وتزوج أمه

في رأى الشخصي كان شكسبير يريد أن يقول لنا .....

التردد ليس دلالة الضعف ....أو الجبن ......واهتزاز الشخصية ....إنما دلالة على ذلك

التمزق العميق الذي يصيب الإنسان منا عندما يقف بين الشك واليقين

كم من الأشباح.....تحوم حول فكرنا نحن البشر ......تقيد حريتنا

وتقف بيننا وبين خيارات حرة لنا في هذه الحياة

يكفينا منها شبح الخوف ....بأنواعه ......حين يقف الإنسان منا حائرا بين الرهبة والرغبة

رغبة في التقدم إلي الإمام .....في علاقات تربطنا بالآخرين......ورهبة من ردود فعلهم

ورغبة في التقدم إلى الأمام في طريق معينة ورهبة من نتائج تقدمنا هذا

رغبة بالنجاح في مجال معين في حياتنا ورهبة من الفشل

وتتراوح حياة الإنسان منا ......بين شك ويقين ......وبين رهبة ورغبة

وإلا أصبحت حياة الإنسان منفلتة ولا حدود يقف عندها الإنسان منا مفكرا ومدبرا .


بقلمي...ابن الجبل

حصري للروعة فقط



fdk a; ,drdk




 توقيع : ياسر عبدو


لا احلل نقل مواضيعي حتى مع ذكر المصدر

 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بين شك ويقين ياسر عبدو روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي 56 2016-04-30 11:08 AM


الساعة الآن 03:43 PM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين