العودة   منتديات روعة احساس > روعــ اساطير مخلده بالمهجه ـــة > روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول

 

روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول http://www.ro-ehsas.net/uploads/1495796063511.gif

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
قديم 2014-05-01, 06:31 PM
http://www.ro-ehsas.net/uploads/13973452871.gif
سُقيا غير متواجد حالياً
Palestine     Female
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
اوسمتي
وسام الألفية السابعة عشر  وسام ضوء كاتب  وسام رد فآخر 
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 15761
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 فترة الأقامة : 2146 يوم
 أخر زيارة : 2018-05-11 (02:16 AM)
 العمر : 24
 المشاركات : 18,494 [ + ]
 التقييم : 204016593
 معدل التقييم : سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
أهزوجَة فَرح بجنّة قُربِي ,/





أهزوجَة فَرح بجنّة قُربِي




- خبأتي لِي هذا الفرح المديد لنبأ عظيم
كنتِ تدركينَ أني لَو سمعتهُ من لدنهُ سأسعَد !
فلا ودّعتكِ ولا ودّعتهُ بل إنني ممتنة يا صَديقة لأنكِ
لَم تُشعريني يوماً أن فرحتي قربَهُ في عهدَة المُستحيلْ .



كَم غَفِلَت روحهُ عن الأشياءِ التي أحبّها
رغمَ بساطتها فإنها ليسَ جديرة بالذكر لعمقِ بساطتها
فقَد غادَرني العُمرُ والآن أشعُر كأني وليدَة الحياة
هذه اللحظَة يزدان النور كلما اقتربَ منّي أنملاً .

لا أفقِد لذّة الأشياء فالريح شأنها تلقيح الفرحِ في
مساءات الوجع وكلما ربتُّ على كتفهِ هَشاشَة
الاهتمامِ أوهمتهُ ب أن القادِمَ من لدن سُقيا سيكون
مضيئاً لدربهُ .

رَصيدهُ فارِغٌ من الأصدقاء رغمَ إحصائي الكَبير لهم .
يتأقلَم دونَ سَندٍ ولا عَون ولا أحبّة مَع أنه يَضع
الحياة بين قوسينِ منهم فلا أُفقِدَهُ توازنَ نوريْ معهُ
لا أشعِره بحاجتِهم ف قربِي جنّة !

عَظيمٌ يا أنا لأنكَ من وهبتَ الفرحَ بِضعاً منّي
طَغت تفاصيلي وسيطَرت على لبّ ذاكرتكَ فلتصبح
على سُقيا ولتمسِي على بياضها !

لا أنسَى سؤالكَ ذاتَ عطرٍ ذكّركَ بِي
" هل تضعينَ عِطراً " ؟
لَم أعرِف أن وعكَة القنينَة في ذلكَ الوَقت يعني
أنكَ ستجلِبُ لِي من عناقكَ عطراً آخر !
ولَم أعرِف أنَّ حبيبتكَ تنتظِر يد وصل تمتَدُّ لِ
تكونَ بُشرَى نازفة بالحُبْ .!
عرّيتني خجلاً حينها فتسّربت كل الأفكار الموسوسة لِي
بفقدِك .
سَترتَ عُذري بابتسامَة خفيفَة كان كل حديثكَ ك ماءٍ
من السماءِ إن جمعتهُ بيدي ولَم تعكّر صفوهُ أنامِلي فلَن
يُصيبكَ شؤماً ولا ندماً .

شاخَت محاولاتكِ وأنتِ تعلمينَ أنكِ كلِّ مرة تخسرينَ
فيها سَتدفعينَ ثمن تلكَ المحاولَة دموعاً غالية على قلبي .
فَ يكفيكِ غصّة !
فرحي قربكِ يكفيني .!
أجراسُه رنّانَة حبلَى ب قيود الرحيل ي قلبْ
غادَرتِ الحدَث أنتِ ومضيتُ أنا طالبَةً من صبرهِ أن يكونَ
ذلكَ الفرحُ من نصيبي مراتَ عدّة !

انطلقت صافرةُ البداية الأخيرة مرة أخرى
وحدّدَ مصيرهُ بالــوفــاءِ لا يجهضنِي حلماً ولا تكونَ مخملية حياتهُ
غيري !
وما وعدنِي بهِ أن لا يمارِس حق النسيانَ قربيْ
وكلَّ إذن صاغيَة ضاحكَة مستبشرة لِما يَقوله !

أما أنا ..... !
تخلّيتُ عن مسؤولية النبضِ ولن يشهدني الملل أبداً
والخُطوة ما قبلَ الأخيرة
" الأفول "

لا يعزِف سوى لحنَ مَوت
فلن أصافحهُ أبداً .
وِفقاً لتلكَ الاتفاقية أذكُر أن العُمرَ مَضى بي وبهِ
وبنفسِ التوقيت الذي كتبناها به كاليوم وهبنا الأشياءَ
قيمتها مرةً أخرى وأقمنا أهزوجَة فرحٍ بِ أميرة تُشبهُ أباها .
فَ تفاصيلُ التوقِ لي وله ل ذاك الشعور المكتوب كَ
مفهومكم للحبّ العظيمْ .
لَن تخدشهُ الأيام ولا الظروف لا زالَ مُذهلاً شامخاً
لَم نكفر بهِ وكل الرفوف المهملَة من السؤال كُسرت
في كل مرة تقترب أنفاسنا من بعضها !

عشوائية الحُب تمنحُ ملامحنا رؤيَة تفاصيلها ف نعبّر عنها
بجملَة أو اثنتين أن أحبكِ أو أحبيني مفادها " حياة أو سعادة " .

حصريّة للروعَة /
لا أحلل النقل أبداً




Hi.,[Qm tQvp f[k~m rEvfAd





موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهزوجَة فَرح بجنّة قُربِي ,/ سُقيا روعة صرير قلم 13 2014-05-02 09:43 PM
خادمة تنحر ابنة مكفولها بحوطة بني تميم جوهرة مكنونة روعة ذخائر السنونو :: ذائقتكم 16 2013-07-06 11:37 AM
خَذنيْ [ لَڪّ ] لـآحلـآمڪَ وَ فَرحڪْ .. خّذَني لخَوفڪَ وجرَحڪّ [ آبيَ آعيشهّ معَڪْ ] متلطمه بشماغ حبيبها روعـة معراج الحداثة واليوتيوب 5 2010-12-30 02:09 PM


الساعة الآن 08:59 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين