العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي

 

روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي من اقداحْ التعمق نسكبْ الفكرْ واقعاً وتهكماً . . . ممنوع المنقول

20 معجبون
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2013-11-18, 09:17 PM
نبيل الإحساس غير متواجد حالياً
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 17827
 تاريخ التسجيل : Oct 2013
 فترة الأقامة : 1644 يوم
 أخر زيارة : 2013-12-16 (05:51 AM)
 المشاركات : 2,544 [ + ]
 التقييم : 646144
 معدل التقييم : نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
العِشْقُ الأزَلِيُّ ..






العِشْقُ الأزَلِيُّ ..


العِشْقُ الأزَلِيُّ


مَا أرْوَعَكِ يَا مَكَّةَ ..

كَمْ أعْشَقُكِ وَكَمْ يَهِيمُ قَلبِي بِحُبِّكِ .. وَكَمْ أشْتَاقُكِ وَأشْتَاقُكِ وَأشْتَاقُكِ ..

أنْتِ عِشْقٌ أزَليٌّ يَسْكُنُ قَلبِي يَزْدَادُ يَوْمَاً بَعْدَ يَوْمٍ ..

أنْتِ عِشْقُ المَلايِينَ مِنَ المُؤمِنينَ صِغَارَاً وَكِبَارَاً تَهْفُو إلَيْكِ أفئدَتُهُمْ ..

أنْتِ حُبَّاً يَسْكُنُ الأفئدَةَ وَيَنْسَابُ فِي الشَرَايِينِ وَالأوْرَدَةِ ..

كَمْ تَعْشَقُكِ القُلُوبُ المُؤْمِنَةُ وَكَمْ تَذُوُبُ شَوْقَاً إلَيْكِ وَلَهَفَةً لِلِقَائِكِ ..

مَكَّةَ يَا أرْضَ الطُّهْرِ وَمَهْبِطَ الوَحْي ..

أيُّ جَمَالٍ يَسْكُنُكِ ؟ّ! وَأيُ قَدَاسَةٍ وَجَلَالٍ يَحْتَوِيكِ كَوِشَاحٍ مِنْ نُورٍ ؟!

كَمْ مِنْ القُلُوبِ تَهْفُو إلَيكِ وَكَمْ مِنْ الأشْوَاقِ تُرَفْرِفُ حَوْلَكِ ؟!

مَلَايِينَ مِنَ المُؤمِنِين يَسْكُنُونَ فِي شَتَّى أصْقَاعِ الأَرْضِ أبْدَانُهُمْ فِي دِيارِهِمْ وَقُلُوبُهُمْ بَيْنَ يَدَيكِ ..

قَدْ أرْهَقَهَا الشَّوْقُ وَالحَنِينُ لِلِبَيْتِ العَتِيقُ وَلِطُهْرِ أرْضِكِ المُقَدَّسَةِ ..

قُلُوبٌ تَعْشَقُكِ وَتَعُدُّ الأَيَّامَ وَاللَّيَالِي وَتَتَسَاءَلُ فِي لَهْفَةٍ :

مَتَى الَّلقَااااءَ يَا مَكَّة ؟!

يَأتُونَ لِزِيَارَتِكِ يَقْطَعُونَ المَسَافَاتِ الشَّاسِعَةِ وَيَتَحَمَّلُونَ المَصَاعِبَ وَأرْوَاحُهُمْ تَسْبِقَهُمْ إلَيْكِ ..

كُلَّمَا اقْتَرَبُوا مِنْ أرْضِكِ تَسَارَعَتْ نَبَضَاتُ الفَرَحِ وَلَهْفَةُ الأَشْوَاقِ فِي قُلُوبِهِمْ ..

حَتَّى إذَا احْتَضَنْتِهِمْ وَاحْتَضَنُوكِ فِي لِقَاءٍ مَهِيبٍ كَلِقَاءِ الأبْنَاءِ بِأمٍّ قَدْ طَالَ غِيَابُهُمْ عَنْهَا ..

امْتَزَجَ الفَرَحُ بِالدُّمُوعِ وَاخْتَلَطَتْ مَشَاعِرُ الحُبِّ والَّلهَفَةِ فِي قُلُوبِهِمْ وَانْسَكَبَ الجَلَالُ وَالمَهَابَةُ فِي أرْوَاحِهِمْ ..

مَكَّةَ يَا أرْضَ القَدَاسَةِ وَمَنْبَعَ النُّورِ وَمَهْدَ الرِّسَالَةِ ..

مَا أرْوَعَكِ فِي يَوْمِ عِيدِكِ السَّنَوِي وَقَدْ تَوَشَحْتِ بِالضِيَاءِ بَيْضَاءَ كَعَرُوسٍ فِي يَوْمِ عُرْسِهَا ..

تَفْتَحِينَ ذِرَاعَيْكِ لِتَحْتَضِنِي مَلَايِينَ الحُجَّاجِ وَقدْ كَسَا البَيَاضُ لِبَاسَهُمْ وَقُلُوبَهُمْ ..

تَحْتَضِنِينَهُمْ مَهْمَا بَلَغَتْ أعْدَادُهُمْ ألُوفَاً أوْ مَلَايِينَ تَغْمُرِينَهُمْ بِفَرْحَةِ الِّلقَاءِ ..

وَتُطْفِئِينَ أشْوَاقَهُمْ المُلْتَهِبَةُ لِرُؤيَةِ الكَعَبَةِ المُشَرَّفَةِ وَالمَقَامِ وَالمَرْوَةِ وَالصَّفَا ..

تَسْمُو أرْوَاحُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ مِنْ جَلَالِكِ لِتَرْتَقِي إلَى السَّمَاءِ وَتَنْهَلُ أفْوَاهُهُمْ مِنْ مَائِكِ العَذْبِ المُبَارَكِ حَدَّ الارْتِوَاءِ ..

يُؤَدُونَ المَنَاسِكَ فِي أجْوَاءٍ رَوْحَانِيَّةٍ بِقِلُوبٍ رَبَانِيَّةٍ يَتَمَنَّوْنَ أنْ تَطُولَ الأيَّامُ وَالَّليَالِي وَهُمْ بّيْنَ أحْضَاِنِ قُدُسِكِ ..

كَمْ أعْشَقُ رَوْعَةَ مَنْظَرِكِ وَأنْتِ بِثَوْبِكِ الأبْيَضِ الوَضَّاءِ وَجَمَالَ أجْوَائِكِ وَهِيَ تَضُجُّ بِالتَلْبِيَةِ والتَّكْبِيرِ وَالنِّدَاءِ ..

وَيَوْمَ الوَدَاعِ مَا أصْعَبَهُ حِيْنَ يَقْتَرِبُ الرَّحِيِلُ وَهَاهِيَ القُلُوبُ تَتَألْمُ لِفِرَاقِكِ وَيَمْلَؤُهَا الشَّوْقُ قَبَلَ أنْ تُغَادِرَ ..

نَعَمْ يَا مَكَّةَ كُلُّ الأحْبَابِ والأشْيَاءِ نَشْتَاقُ إلَيْهَا عِنْدَمَا نَبْتَعِدُ عَنَهَا وَيَطُولُ غِيَابَنَا ..

إلَّا أنْتِ فَإنَّ قُلُوبَنَا تَذُوبُ شَوْقَاً بِمُجَرَدِ أنْ نَبْدَأ فِي حَزْمِ أمْتِعَتِنَا لِلرَحِيلِ وَقَبَلَ أنْ نُفَارِقَ أرْضِكِ الطَّاهِرَة ..

إنَّهَا قُدْسِيَّةُ الحُبَّ مِنْ أرْوَاحٍ تَعَلَّقَتْ بِكِ وَعُيُونٍ لَا تُرِيدُكِ أنْ تَغِيبيِ عَنْ نَاظِرِهَا لَحْظَةً وَاحِدَةً ..

يَااا لَهَفَ قَلْبِي وَنَفْسِي !

عَلَى مَنْ اشْتَدَّ بِهِ الشَّوْقُ وَالحَنِينُ حُبَّاً لِلِقَائِكِ وَلَهْفَةً لِرُؤيَةِ البَيْتِ الحَرَامِ وَالكَعْبَةِ المُشَرَّفَةِ ..

يَمْضِي عُمُرُهُ وَهُوَ يَجْمَعُ المَالَ الكَافِي لِزَيَارَتِكِ لِيُطْفِئَ أشْوَاقَ قَلْبِهِ وَيُكَحِّلَ عَيْنَيهِ بِجَمَالِكِ وَجَلَالِكِ ..

رُبَّمَا عَشْرُ سَنَوَاتٍ أوْ عُشْرُونَ ، يَحْرِمُ نَفْسَهُ مِنْ مَبَاهِجَ وَمَلَذَّاتٍ كّثِيرَةٍ مِنْ أجْلِكِ أنْتِ يَاعِشْقَاً أزَلِيَّاً ..

وَقَدْ يَكْتُبُ اللهُ لَهُ زِيَارَتَكِ فَيَنْسَى كُلَّ سَنَوَاتِ الحِرْمَانِ وَالضَّيقِ وَكَأنَّهُ قَدْ هَبَطَ فِي الجَنَّةِ وَنَعِيمِهَا المُقِيم ..

وَرُبَّمَا يَتَوفَّاهُ اللهُ فَيَقْبِضُ رُوُحَهُ وَمَا زَالَ قَلْبَهُ مُعَلَّقَاً بِكِ قَدْ اسْتَقَرَّ هُنَاكَ بَيْنَ يَدَيْكِ يَنْتَظِرُ قُدُومَ صَاحَبِهِ المُتيَّمِ بِحُبِّكِ ..

يَمُوتُ وَفِي عَيْنَيْهِ ارْتَسَمَتْ كُلَّ مَعَالِمِكِ لِتَتَوَقَفُ أخِيرَاً عَلَى مَشْهَدِ الكَعْبَةِ المُشَرَّفَةِ هُنَاكَ حَيْثُ اسْتَقَرَّ قَلْبُهُ قَبْلَ جَسَدِهِ ..

وَقَدْ فَاضَ ذَلِكَ القَلْبُ حُبَّاً وَشَوْقَاً وَلَهَفَةً مُحْتَضِنَاً الكَعْبَةَ المُشَرَّفَةِ وَمُقبَّلاً لِلِحَجَرِ الأَسْوَدِ ..

كَمْ مِنْ عُشَّاقِكِ يَا مَكَّةَ فَاضَتْ أرْوَاحُهُمْ وَهُمْ يَنْتَظِرُونْ قَدْ أضْنَاهُمُ البُعْدُ عَنْكِ والحَنِينُ إلَيْكِ ..

وَالله مَا مَنَعَتْهُم أمْوَالُهُمْ أوَ أَبْنَاؤهُمْ أوَ بَهْجَةُ الدُّنْيَا وَزُخرُفُهَا عَنْ لِقَائِكِ ..

لَا وَرَبُّ الكَعْبَةِ ..

مَا مَنَعَهُمْ إلَّا المَرَضُ وَالفَقْرُ وَالمَسَافَاتُ الشَّاسِعَةُ بَيْنَكِ وَبَيْنَهُمْ ..

وَمَعَ ذَلِكَ مَاتُوا وَكُنْتِ أنْتِ آخِرَ الصُّوَرِ الَّتِي أغْمَضُوا أعْيُنَهَمْ عَلَيْهَا ..

فَأيُّ عِشْقٍ هَذَا الَّذِي انْسَكَبَ لَكِ فِي تِلْكَ القُلُوبِ المُؤمِنَةِ يَا مَكَّة ؟!



بقلمي / نبيل

حينما ينسكبُ المدادُ عشقاً فتلهبُ القلوبُ شوقاً ( حصرياً لروعة إحساس )







hguAaXrE hgH.QgAd~E >>





 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العِشْقُ الأزَلِيُّ .. نبيل الإحساس روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول 1 2013-11-18 09:31 PM


الساعة الآن 05:50 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين