العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي

 

روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي من اقداحْ التعمق نسكبْ الفكرْ واقعاً وتهكماً . . . ممنوع المنقول

30 معجبون
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2013-11-09, 01:33 PM
نبيل الإحساس غير متواجد حالياً
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 17827
 تاريخ التسجيل : Oct 2013
 فترة الأقامة : 1640 يوم
 أخر زيارة : 2013-12-16 (05:51 AM)
 المشاركات : 2,544 [ + ]
 التقييم : 646144
 معدل التقييم : نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute نبيل الإحساس has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي فعالية القلم الساخر .. لتُسئلُنَّ عن النعيم ..





فعالية القلم الساخر .. لتُسئلُنَّ عن النعيم ..

فعالية القلم الساخر لتُسئلُنَّ النعيم

من أعظم أسباب السعادة والاستقرار النفسي بعد ذكر الله عزَّ وجلَّ وأداء الصلاة ؛
هو ما لخصه الرسول صلى الله عليه وسلم في ثلاثة أمور :
حيث قال عليه الصلاة والسلام : ( من أصبح آمناً في سربه معافى في بدنه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها )
وفي بلادنا ولله الحمد قد أنعم الله علينا بكل هذه النعم :
آمنون مما يهدد أمننا وسلامتنا ، لدينا ما نحتاجه وزيادة من الطعام ، ولدينا مستشفيات وعلاج عند المرض ،
نِعمٌ لا تُعدُّ ولا تُحصَى كل ذلك بفضل الله سبحانه وتعالى وإنعامه علينا فله الحمد والمنَّة ،
ولكن للأسف هناك من الناس من لا يؤدي شكر هذه النعمة ،
حيث ظهرت في الآونة الأخيرة ظاهرة مؤلمة وهي الإسراف في الأكل .
في الأعراس ، وفي المناسبات ، حتى في المنازل بدون أي مناسبة ،
يصنعون الطعام بكميات هائلة أكثر من الحاجة ،
فيأكل الضيوف قدر حاجتهم ورغبتهم ، ويبقى الكثير من هذا الطعام ، وماذا بعد ؟!
هنا يكمن الألم .. وهنا تكون الكارثة ، وهي كفر النعمة وعدم شكرها ،
يُصابون بالحيرة الشديدة ماذا سيفعلون بهذا الكم الهائل المُتبقي من الطعام ؟!
ثمَّ ينتهي بهم الأمر إلى إلقائه في حاويات النفايات أو قريباً منها ،
إنه كُفر النعمة وخالقي ..
وماذا عن بطونٍ جوعى وأفواهٍ لا تجدُ لقمة عيشٍ أياماً وليالي ، أفواهٌ لا تجدُ لقمةً واحدة فقط تسدُّ الرمق ؟!
أليس الأولى أن يُوزع ذلك الطعام على تلك الأفواه التي تنتظر من يملأها وتلك البطون الساغبة التي تتلهف لمن يُشبعها؟!
أن كانوا لا يعرفون الطريق إليهم ، فهذا ليس بعذرٍ أبداً ، فهناك الجمعيات التي تخدمهم في هذا الأمر ،
تلك الجمعيات التي تقوم بجمع الفائض من الطعام في المناسبات والأعراس لتقدمه للفقراء والمحتاجين ،
أيها الفضلاء أرباب النعم ...
إن من وهبكم هذه النعم بحكمته ، هو من حرمهم منها أيضاً بحكمته ، وهو القادر على أن يسلبها منكم إن شاء ،
وعندئذٍ سوف تندمون وتتمنون حبة أرُزٍ واحدة من تلك الأكوام التي تلقون بها اليوم في الحاويات ، فاحذروا !!
ألم يقل الله تعالى في كتابه العزيز :
( وضرب الله مثلاً قريةً كانت آمنةً مطمئنة يأتيها رزقها رغداً من كل مكان ،
فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون )

لاحظوا سبب سلب النعمة من هذه القرية .. ( بما كانوا يصنعون ) إذن هو حصادُ أيديهم فربكم لا يظلمُ أحداً أبداً ،
نعم ، إنه قادرٌ أن يسلبها منكم كما منحها إياكم ، ويُلبسكم بدلاً منها لباس الجوع والخوف ،
انظروا حولكم في شتَّى بقاع الأرض لتعلموا قدر ما أنتم فيه من نعمٍ عظيمة ،
ليست بكسبِ أيديكم بل بفضلٍ من الله واهب النعم ورازق العباد ،
انظروا حولكم سترون مجاعاتٍ تحصد آلآف الأنفس ، وحروب أنهكت الشعوب وأضنتهم خوفاً وجوعاً وألماً ،
وأنتم ترفلون في النعم وتتمتعون بالأمن والصحة والخير الوفير ، تُصبحون وتُمسون مع أطفالكم وهم آمنون مطمئنون ،
يااااالهي ..
هل تصورتم معي ما هو حال الفقير الذي لا يجد ما يُطعم به أطفاله لعدة أيام وهم يتضورون جوعاً ؟!
الذين قد يمر عليهم الشهر والشهران وهم لا يعرفون طعم الأرز ، فكيف بطعم اللحم والفاكهة ولذيذ الطعام ؟!
كيف به وهو يمرُّ من جوار حاويةٍ امتلأت أرزاً ولحماً وقد عاثت فيه القطط والكلاب فساداً ؟!
وهناك أطفاله الجوعى ينتظرون خبزاً فقط ليغمسوه في الشاي أو يأكلونه جافاً دون شيء ،
هل تصورتم حاله ؟ سيتمزق قلبه حسرةً وألماً أن يُلقى هذا الطعام للقطط والكلاب ويُحرم منه الفقراء أمثاله ،
أقسم بالله لقد سمعتُ ذات مرةٍ طفلة فقيرة تقف بجوار سيارتي تقول لأخرى نحن نتعشى كل يوم خبزاً نغمسه في الشاي
كانت ترقب الداخلين والخارجين من أحد المطاعم وهم يحملون ألذ الطعام وأفخره لأطفالهم ،
لقد أصابني الألم وأنا أتذكر تلك الأكوام من النَّعم التي تُلقى إسرافاً وتبذيراً في حاويات النفاية ويُحرم منها الفقراء ،
إن من أعظم أسباب حفظ النعمة أن نشكر الله عليها ، ليس قولاً فقط بل قولاً وعملاً أيضاً ،
الم يقل الله عز وجل في كتابه مخاطباً نبيه داوود عليه السلام : ( اعملوا آل داوود شُكراً وقليلٌ من عباديَ الشكور )
والشكر بالعمل في مثل هذه الحالة يكون بعدم الإسراف والتبذير في الولائم والمناسبات ،
وجمع الفائض من الطعام لمن هم في أمس الحاجة إليه ، تلك الأفواه الجائعة التي لا تجد ما يسد رمقها ،
هناك فقراء ، وأرامل وأيتام ، هناك عمالة فقيرة يكدحون ويتحملون المشقة والغربة ليوفروا المال لأبنائهم في أوطانهم ،
هناك الكثير من البيوت وخلف الأبواب الموصدة تشكو الفقر والجوع والحرمان ويمنعها الحياء من مد أيديهم للناس ،
قد نعتهم الله لنا في كتابه العزيز لنعرفهم ونتصدق عليهم فقال تعالى :
( يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهُم لا يسألون الناس إلحافاً )

فاحفظوا ماء وجوهِهم وكرامتِهم ووفروا لهم لقمة العيش الكريمة من ذلك الفائض فهم أولى به ،
تكسبون الأجر والثواب من الله عز وجل وتدخلون السعادة على قلوب الفقراء والمحتاجين وتحفظون النعمة من الزوال ،
فـ والله الذي لا إله غيره ، إنَّ أخذ الله أليمٌ شديدٌ لمن كفر بالنعمة ولم يشكره عليها ولم يؤدي حقها ،
فقد قال تعالى وقوله الحق : ( وإذ تأذَّن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ، ولئن كفرتم إن عذابي لشديد )
فاحذروا وعيد الله الواهب المتفضل واحفظوا النعم بالشكر والاعتراف بفضله عليكم ، واشكروه قولاً وعملاً ،
أسأل الله أن يُلهمكم شكر النعم ويرزقكم الزيادة والتمام كما وعد فهو العزيز الأكرم .


فعالية القلم الساخر لتُسئلُنَّ النعيم


بقلمي / نبيل

حينما يتوجعُ القلب ألماً ويبكي القلم دماً ( حصرياً لروعة إحساس )





tuhgdm hgrgl hgshov >> gjEszgEk~Q uk hgkudl





 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فعالية القلم الساخر .....السياسة والدين ياسر عبدو روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي 21 2014-07-08 02:22 PM
فعالية القلم الساخر .. فلس طين صاحب سمو روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي 19 2013-12-24 10:50 AM
فعالية القلم الساخر .. فلس طين صاحب سمو روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول 1 2013-11-09 11:06 PM
فعالية القلم الساخر .. لتُسئلُنَّ عن النعيم .. نبيل الإحساس روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول 0 2013-11-09 01:33 PM
فعالية القلم الساخر .....السياسة والدين ياسر عبدو روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول 1 2013-11-05 11:33 PM


الساعة الآن 03:35 PM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين