العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة ذخائر السنونو :: ذائقتكم

 

روعة ذخائر السنونو :: ذائقتكم ذَآتْ أمسَيةْ شَرقيةْ .. تِشَعْ ومِضَآتْ الفِكَرْ مِنْ نٌجِومِهَآ ..!

10 معجبون
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2013-09-28, 05:40 AM
ع ـشق بدوي غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
اوسمتي
وسام الالفية الثانية 
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 16755
 تاريخ التسجيل : Mar 2013
 فترة الأقامة : 1872 يوم
 أخر زيارة : 2016-11-26 (09:18 PM)
 المشاركات : 4,734 [ + ]
 التقييم : 68348
 معدل التقييم : ع ـشق بدوي has a reputation beyond repute ع ـشق بدوي has a reputation beyond repute ع ـشق بدوي has a reputation beyond repute ع ـشق بدوي has a reputation beyond repute ع ـشق بدوي has a reputation beyond repute ع ـشق بدوي has a reputation beyond repute ع ـشق بدوي has a reputation beyond repute ع ـشق بدوي has a reputation beyond repute ع ـشق بدوي has a reputation beyond repute ع ـشق بدوي has a reputation beyond repute ع ـشق بدوي has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي لمـآذا يعبثون بعوآطفنا ؟!



لمـآذا يعبثون بعوآطفنا
لمـآذا يعبثون بعوآطفنا

لماذا يَعبثُون بعواطِفنا ؟!

لمـآذا يعبثون بعوآطفنا



لمـآذا يعبثون بعوآطفنا




:

لمـآذا يعبثون بعوآطفنا



- عذراً هذه آخر مرة تتّصلين بي أو ترسلين لي !

يكفيني ما جاء منك إلى الآن

لم أعد أحتمل ما تفعلينه بي !

تغلق الواتس ولا تردّ على رسائلها

تتّصل بها .. ولا تردّ على اتصالاتها !!



لمـآذا يعبثون بعوآطفنا



وفي مكان آخر .. وعلى شاشة جوال أخرى :

- ماذا تريدين مني الآن ؟ ألا يكفيني ما حدث بسببك ؟

لا أريد سماع صوتك ولا قراءة حروفك بعد اليوم !

ثمّ .. لا استجابة إطلاقاً !


لمـآذا يعبثون بعوآطفنا




= ما هذا ؟ ما الذي حدث ؟

ذهولٌ يعتريها ! ودموعٌ تفيض من عينيها ..*

أحقاً صديقتي العزيزة قاطعتني لسبب لا أعلمه ؟!

وأيضاً . .لم تترك لي فرصة للتّوضيح !

لماذا ما الّذي فعلته ؟ هل أسأت لها بدون أن أعلم ؟ هل بلغها عنّي شيءٌ أجهله ؟

تتحطّم مشاعرها وتنكسر جدران قلبها .. ولا تجد غير الدّموع تعبيراً ..**


لمـآذا يعبثون بعوآطفنا


بعد ساعاتٍ وساعات .. وحسراتٍ في القلب وآهات ..*

تعلن شاشة الجوال عن وصول رسالة !

تفتحها بلا اهتمام *

تُفاجئ !! إنّها من صديقتها تلك ..

تطير محلّقةً فوق سطور الرّسالة .. لتكون الصّدمة الأشدّ !

- هل صدقتِ كلامي السّابق معكِ ؟

أنا كنت أمازحك فقط

ليس أكثر من هذا .. ابتسمي هياا .. =")


لمـآذا يعبثون بعوآطفنا



هل هذا معقول ؟! هكذا بكلّ بساطة ؟

تحطيمٌ للمشاعر ، وتدميرٌ للعواطف ، وكسرٌ للقلوب

ثمّ لا يكون هذا أكثر من عبثٍ بالعواطف بأسلوب غريب !

هل أصبحت القلوب لعبةً بين أيدينا نحطمّها كما يحطّم الطفل لعبته ؟!



لمـآذا يعبثون بعوآطفنا


ثمّ بكلّ برود وابتسامات لا معنى لها .. نقول : كنا نمزح .. لا أكثر !!

هل تصدقون أنّ دموع البشر أحياناً سبب لابتسامات البعض !


وإليكم مشهدٌ من الواقع يعبّرُ لكم عن حجم معاناة بعض القلوب التي لا يعبأ لها البعض الآخر ..


نرى رجلاً يتحدّث مع صديقه وهو يصور ابنة صديقه الصغيرة

فيقول له : سعد ( وهو والد الطفلة ) : هل ستتزوج ؟

فتسأله الطفلة : بالله ؟ لا تكذب ، ترى الله يضعك في النار !

فيؤكد لها هذا وأن تسأله بنفسها ..

وهل ستترك أطفالك وأمهم ؟ كيف تتركهم وتتزوج ؟


والطفلة صدقت كلامهما ،

حتى أنها قالت : دعه يتزوج .. لا أهتم .. وبصقت عليه !

وهم يثيرونها بكلامهم : حرام عليك يا سعد ، كيف تتزوج وتتركهم ؟!

فبدأت بالبكاء بحزن شديد ..*

وفي نهاية الأمر .. قالوا للرجل : قل لها الصدق !

فأخبروها أنّه لن يتزوج !!


أيّ عبثٍ بالمشاعر هذا ؟!

:

هل سألنا أنفسنا لماذا نفعل مثل هذا ؟

هل لأجل أن نحصل على ابتسامةٍ نُودِعها شفاهنا ؟

أو طرفةٍ نقصّها على أصدقائنا ؟

أو نُدرةٍ نتندّر بها في مجالسنا ؟

أم أنّنا نختبر بها مقياس محبّة أصدقائنا لنا ؟

عجباً وربّي !

إذا أردت أن تعرف أثر كلمتك ، فضع نفسك مكان سامعها ..

وانظر كيف يكون أثرها عليك !


لمـآذا يعبثون بعوآطفنا


الأمر ليس مضحكاً أبداً .. وليس من ورائه إلا كسر القلوب ..*

وما نفعله هو كذبٌ غير مباح .. حتّى وإن ظنّنا أنّه من باب المزاح


ألم يأتِ النّهي عن الكذب بكلّ أشكاله .. وأنّه لا فرق بين جدٍّ وهزل ؟

فقد جاء في الحديث ( لا يحلّ لمُسلمٍ أنْ يُروّع مُسلِماً ) صحيح

وقال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم :

( ويلٌ للَّذي يحدِّثُ فيَكذِبُ ليُضحِكَ بِه القومَ ، ويلٌ لَه ، ويلٌ لَهُ ) صحيح

أبعد هذا نقول أنّنا نمازحهم ؟

ونروّع قلوبهم ونفزعهم بمثل هذا المزاح القاسي ..* ؟

وكلّ مزاحٍ مثل هذا يُحسب علينا كذبة حتّى وإن لم نقصدها !

كما يمزح البعض مع الصّغار فيناديهم ويشير لهم بأنّ لديهم شيئاً سيعطونه لهم

وقد جاء في الحديث : ( مَنْ قال لِصَبِيٍّ : تَعالَ هاكَ ، ثُمَّ لمْ يُعْطِهِ ، فهيَ كَذْبَةٌ )

حسن لغيره


لمـآذا يعبثون بعوآطفنا


كم فعل النّاس من الكذبات التّي نجرح بها قلوب أحبّتنا و لانبالي !

كم من الجراح التّي اعتقدوا أنّها ابتسامات عابرة لكنّها لازالت غائرة في الأعماق ..*

كم روّعوا غيرهم ، فأخذوا أغراضاً هامّةً لهم أخفوها عنهم ليروا ردّة الأفعال الغريبة

وكم روّعوا الصّغار وخرجوا لهم كأشباحٍ في الظّلام ، فعاشوا بقية أعمارهم يخافون من المجهول !

وكم من المزاح المعروض في الكاميرا الخفيّة يمارسها البعض تقليداً لما يحدث في التّلفاز ؛

وقد تؤدي لأضرارٍ بالغة من وفاةٍ أو إصابات بأمراضٍ مزمنة ،

يتحسّر بعدها فاعلوها طوال حياتهم ..*


لمـآذا يعبثون بعوآطفنا


فلنتّقِ الله في ألسنتنا التّي نطلقها كذباً كما نشاء

ولنتّقِ الله في أفعالٍ نقترفها بأيدينا ترويعاً نحسبها مزاحاً

ولنتّقِ الله فيما تخطّه أيدينا عبثاً لنضحك من ردود الأفعال


فإنّنا سنحاسب عليها إلا أن يغفر الله لنا

غفر الله لنا جهلنا إسرافنا على أنفسنا

وعفا الله عمّا سلف ..*




glJN`h dufe,k fu,N'tkh ?!




 توقيع : ع ـشق بدوي

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:04 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين