العودة   منتديات روعة احساس > روعـ سياج النون ومايسطرون ــة > روعة تلاوة حـرف

 

روعة تلاوة حـرف يضم الروايات و القصص بأنواعها و ق ق ج .. ممنوع المنقول

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2013-04-11, 12:33 AM
http://www.ro-ehsas.net/uploads/13973452871.gif
سُقيا غير متواجد حالياً
Palestine     Female
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
اوسمتي
وسام الألفية السابعة عشر  وسام ضوء كاتب  وسام رد فآخر 
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 15761
 تاريخ التسجيل : Oct 2012
 فترة الأقامة : 2024 يوم
 أخر زيارة : 2017-05-23 (11:37 PM)
 العمر : 24
 المشاركات : 18,130 [ + ]
 التقييم : 68968714
 معدل التقييم : سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute سُقيا has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
واقصصي رؤياكِ على اخوتكِ ليتعلّموا



واقصصي رؤياكِ من الحياة ليتعلموا اخوتكِ



وَقَد حلَّ موسِمَ الألم والكذب والخداع
الذي يُسمّى " نيسـآن "
وكأن هذا الشهر يحطّ شراعه داخل الجمر
لِ نتألم ..
فَقد بانت عيون الكَيدِ في بيتِ زوجهآ
تحصَل كثيراً أخطاء كبيرة ربمآ رغما عن نفسِ
الانسان .. لكنّ بياضها مختلف فقد أعدّت لها
أم زوجها بعضاً من نِفآق وأقآويل كآذبة
فبينَمـآ تَسير صدفَة من المطبَخ الذي كانت تعدّ به الطعام ، ذاهبة الى غرفتها فَ تسَمع هَمس
أم زوجها قآئِلَة .. ما لم يكن في الحسبان
أكلتها الدهشة وعيون الصدمَة تعيق
التفكير والتساؤلات الكثيرة ...
والدمع ينهمِر من عيونها فَقد وهبها الرحمن
بِ حَملٍ جديد تنتظر مولودها بفارغ الصّبر
فَ علمَت أن الغربة لم ترغَب بها بعدَ ثلاثَ
سنوات انتظار ما يُسمى بِ حماقَة أميركا
" الفيزا "
أعادت توازنها وفكرها فأعادت ما سمعت في حنايا
قلبها .. " اجعلوها تنجب هذا المولود وأعيدوها
لبيت أهلها بدلاً من أن يصرِف أبي على أبوهـآ "
فقد كان أب الفَتآة عاجزاً أن يدرّس
ابنتاه وغير قادر على تسديد الفصل الجديد !
العائلة البسيطة في الحقيقة رفضَت صَدَقة أحدهم
إن اعتبروها صَدقَة أو شفقة !!



في سِرٍ جديد ..

بنتاً قَد طلبت منها أمها أن تَحمل أختها الصغيرة
لِتستحِمَّ على يديهـآ ..
بينمـآ تغسِل شَعرهـآ الأشقَر صَرخت
فنظرت إليها ..
* لماذا تبكينَ ي حبيبة ؟
ولم تصمت ،
سمعت الام ابنتهـآ الصغيرة فَ غضبت وأسمعتها
كلاماً لآ يليق بها فرَدَّت الفتاة أمهـآ رغماً عنها
فَبكَت على ما تفوهت به ... فبكَت حتى
نهضَ الليل من غفوته ..
جاءَ الأب يحمل التعبَ على أكتافه فَ شكت
ابنتها لِ زوجها ... فَ غضبَ غضباً شديدا
وتجاعيد ملامحه الواضحة عليها الغضب
فَضربَ ابنته حتى ازرقَّ جلدها ..!
وسِرٍ ثالث ::
تآكلَت حبيبات الأمَل في جسدهِ
فأعدَّ مصحفاً وسجآدة صَلآة ليعتكِف
في الأقصَى . .
نظرَ الى السّآعَة إنها الخآمسَة فجراً
توضأ بِ شَرف أمنية ونيّة وصلّى ركعتين
الفجر وركعتين دُعآء ليصاحبة الرّب في السّفر
حتى انتهى .. شربَ قهوته التي تعدّل بعضاً من مزاجه
فَ خرج ..
المَحاسيم كَثير لآ تُحصَى بِعدد شَعررأسهِ
فردد " وجعلنا من بينِ أيديهم سدا ومن خلفهم
سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون "
وصلَ القبّة فانهمرَ الدمع للوهلة الأولى التي
منذ الصّغَر لَن يعانق ذهبيتهآ
دخل المسجد وصلّى التحيّة
وأثناء السّجود سَمِعَ إطلآق النآر
أكمَلَ صلاته وكأنه لم يسمع شيئاً
سلّم الروح للرحمن منذ ذلك الحين وقال الرب حآمٍ
قرأَ ما تيسّر من القرآن في المَسجد
فَ خرجَ فإذا باليهود يدججونَ الحقد لِ أطفال الحجارة ، ومن بينهم طفلٌ أصيب
فَ ركضَ مُسرِعاً يُنقِذه فإذا بِ السّمآء
تُنآدي """ محمّد ، محمّد """
فَارتفعَت روحه شَهيداً وسقط الطفل الجريح من يديه ...!


وفي سِرٍّ أخيير ::

صغاراً طَهَت لهم الأمُّ ما تيسَّر من نِعَمِ الله
يلعبونَ الكرة بفناء بيتهم
في الكَرّة الأولى أكلَ الكُرَة الهروب عندَ زاوية
الجدار فَ أتى بهـآ أحدهِم
وللمرَّة الثانية أكلها الهروب فَ ضجرت منهم
ووقفت عند الجدار فأتى بها آخَر
وفي المرَّة الثالثة والاخيرة ابتلعها الضجيج فَ هربت
فجآءَت كَوثَر بِشعرها الأشقَر ، التي ينصع بياضها من
وجهها لِ تلتقطهآ فإذا بالرجفة الأولى التي
شآءَ بها الرحمن للسور فانهدَمَ على رأسها ركضَ
الأخ متجهاً إليها فإذا بالدم يسيلُ من جسدهآ
والوجه الابيَض لم يتغيّر لونه ..
الصغار يهتفون للأم
كوثر ماتت ... لم تعي الام ما يقولوه
حدّثت نفسها : ثرثرة صغار !!!
جآء أخاها يحملها بين ذراعيه والدماء تسيل منها
الام .......................! لآ لوصف الصدمة والمشهد الأول !
حملوها الى أقرب مَشفى فَ خرجوا
يائسين والام حافية القدمين تجري خلف ابنتها
قائلة " لن تموت ، لا زالت تتنفّس "
كوثري سَتسقيني حَياة !
لَم تعلم حينها ان الرحمن شاءَ لها جنّة عنده بإذنه
قبّلتني قبلَة أخيرَة ورحلت ..!
حصري .. ي حبيبة سُقيآ
وخالقي سأكتبكِ كتابا لا يقرؤه الا المطهرون
كأنتِ و فلسطين .....!


كل روح تَقرأ هذه الاسرار تَضع
رقم ما راقها من هذه الاسرار ... لآ هنتم !


,hrwwd vcdh;A ugn ho,j;A gdjug~l,h gdjugl,h H, hgpdhm ho,j;A vcdh;A ,hrwwd




 توقيع : سُقيا



آخر تعديل سُقيا يوم 2013-04-11 في 12:46 AM.
 

الكلمات الدلالية (Tags)
ليتعلموا , أو , الحياة , اخوتكِ , رؤياكِ , واقصصي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
واقصصي رؤياكِ على اخوتكِ ليتعلّموا سُقيا روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول 2 2013-04-11 01:53 AM


الساعة الآن 05:39 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين