العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة أصداح الحق إسلاميات

 

روعة أصداح الحق إسلاميات طَرِيِقُكَ إِلَىْ الإِيِمَانْ وِفْقَ دُسْتوُرُنَا القرآن وَحَدِيِثُ الرَّسُولْ عَلَيْهِ الصَّلاةِ وَالسَّلامْ

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2012-09-22, 05:14 PM
عناد الخيل غير متواجد حالياً
    Male
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
اوسمتي
اوفياء الروعة  وسام ضوء كاتب 
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 13213
 تاريخ التسجيل : May 2011
 فترة الأقامة : 2520 يوم
 أخر زيارة : 2018-04-12 (08:30 AM)
 العمر : 28
 المشاركات : 16,752 [ + ]
 التقييم : 363321705
 معدل التقييم : عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
الإيمان والتفاؤل




الناس في هذه الحياة متقلِّبون، وإلى الحزن والتشاؤم يَميلون، ودومًا من المجهول والمستقبل يخافون، وكثيرًا ما على الأسباب يعتمدون، وليس على ربهم يتوكلون؛ غير أن أهل الإيمان عن الناس يختلفون، تراهم متفائلين، أساريرهم منشرحة، وخدودهم ضاحكة ، وأعينهم لامعة،ووجوههم مشرقة، وصدورهم وقلوبهم عن الله راضية، يستقبلون القدر بنفس مطمئنة، وأفئدة شاكرة، ونفوسٍ صابرة، وألسنة بالحمد ذاكرة، يعلمون أن ما أصابهم لم يكن ليخطئهم، وما أخطأهم لم يكن ليصيبهم، وأن ما عند الله هو خير وأبقى، لا يشتطون إذا غضبوا، ولا يبالغون إذا ما فرحوا، أحوالهم منضبطة، وسلوكياتهم مأمونة، لا تُخْشَى بوادرهم، ومَنْ يلتجئْ إليهم - بعد الله تعالى - ينال مطلوبه، ويحققون له مأموله، لا ييأسون، ولا يضجرون، وعلى ربهم يتوكلون، ويعلمون علم اليقين أنهم إلى ربهم راجعون، وبين يديْه مسؤولون؛ ومن ثم فهم لربهم يُخلصون، ولدينهم يحبون، ولرسولهم مُتَّبِعُون، إذا نالهم فضلٌ من الله كان للفقراء فيه حظٌ ونصيب، وإذا أصابهم عَوَزٌ أو فاقة رأيتهم أعِفّاءَ متحرِّجون: (يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا(، أكفهم لا تمتد إلا بالدعاء إلى الله، وأيديهم لا ترفع إلا بالثناء على الله، ولا تخُفضُ جباههم إلا لله - جل فى علاه - لا يعرفون إلا الحلالَ البَيِّنَ، ولا يقتربون مِنْ شبهة حرام، يمتنعون عن تسعة أعشار الحلال، إذا شَابَهُ عُشْرٌ من الحرام، خطواتُهم مباركة، وألسنتُهم عفيفة، وبطونهم نظيفة، وآراؤهم حصيفة، وتعاملاتهم لطيفة ، لا يعرف التشاؤم إليهم سبيلا، ولا اليأس إليهم طريقا.
شأنُ أحدِهم حُسْنُ الظنِّ بالله، وجميل التوكل عليه، وسلامة التوجه، ورقة العبادة، لا يُقطِّبُ جبينًا، ولا يَحْرِمُ مسكينًا، ويخفف عن المرء إنْ كان حزينًا، وتراه في أحرج اللحظات أمينًا؛ لأن له ربًّا، ويلتزم دينا:" تبسُّمُكَ في وجه أخيك صدقة"، يسعى دومًا في تقديم الخير إلى الناس، دون أنْ ينتظر منهم مدحًا أو ثناء، يبذل أقصى ما في وسعه مِنْ أجل غيره، يكون كالشمعة التي تحترق لتضيء الطريق للآخرين، يُنْزِل الناسَ منازلهم، ويُؤَسَّدُهم مكانتهم من غير أن يشعر بخجل أو مذلة، دائمًا مبتسم الثغر، راضي النفس، مطمئن القلب مستريح الفؤاد؛ لأن الإيمان يملأ قلبه، ويغلَّف شغاف نفسه، ويتغلغل فى حناياه، يسبح الله ليلاً ونهارًا، يدعو ربّه في المساء والصباح، والغدوّ والرواح، سعيد النفس، منفرج المشاعر، راقي الإحساس، يصبر، ويحتسب، ولا يظل مع كل مصيبة يأسى وينتحب، ويصخب ويكتئب، إيمانه يمنعه من فُحْش القول، وسييء السلوك، وتدنِّي المشاعر، أو انعدام الإحساس، حياته كلها في سرور، ويعمل ما يعمل، وهو في هناء وحُبُور؛ لأنه مع ربّ غفور، وكريم شكور، يحاسب على الإحساس، ويثيبُ على مجرد الشعور، لا يمكن ليأسٍ أن يقترب منه، ولا يمكن لتفاؤل أن يبتعد عنه، إذا صاحبْتَه وجدْتَه رجلاً شامخًا، طيب الفؤاد، كريم المحتد، أصيل الفِعال، رقيق الخِصال، يحب الحياة، ويعشق النظام، والجَمَال، صحته قوية؛ لأنه لا يشرب ما يُغْضِبُ الله، وجسده فتيٌّ لأنه يحرص على الاستحمام، والصلاة، والسير على هَدْي رسول الله، لسانه شكّارً، ذكّارً، وعقله بالفكر ورقي الرأي مَوَّار، وهو بنفع الناس وتعداد الخير دَوَّار، وفي الجهاد لإعلاء كلمة الله فارسً مغوار، وأسد هصور، وجيشٌ جَرَّار، تستريح إذا ارتكنت إليه، وتهنأ إذا اقتربت منه، وتجده كتفًا قوية إذا اتكأت عليه، لا يُعَاتِب، ولا ينافِق، ولا يداهن، وهو منفتح القلب، يحب أن يستشير غيره، ويشكره، ويُعِينُ مَنْ سواه، ولا ينتظر شُكْرَه، ويُعْطِي، ولا ينتظر، لكنه ينظر فيعتبر، يفرح إذا نال غيره الخير، ويحزن لِحُزْنِ أخيه، يتواضع مع كل الناس، ويخفض جناحه لجميع مَنْ معه، كلهم يرجو لقاه، ويتذوق نداه، ويمضي في هواه، الناس تشعر بافتقاده إذا غاب، وإذا حضر فلا يُعْرَف لشدة تواضعه، وصادق حيائه.
إن الإيمان هو الدافع الأساسي للتفاؤل، وحب الحياة: (فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ(،(وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ(، "بَشِّروا ولا تنفرّوا، ويَسَّروا ولا تُعَسِّروا"، "وكونوا عباد الله إخوانا"، فالحمد لله على نعمة الإيمان، وجلال الإسلام، والشكر لله على كمال النعمة، وتمام المنة بالسير خلف رسول الله، والحمد له الذي بنعمته تتم الصالحات، وتحصل البركات، وصلى الله وسلم، وبارك على سيدنا محمدنوعلى ىله وصحبه وسلم
]



hgYdlhk ,hgjthcg




 توقيع : عناد الخيل

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


آخر تعديل عناد الخيل يوم 2012-09-22 في 05:16 PM.
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الإيمان , والتفاؤل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أجمل خاطره عن الأمل والتفائل جنون الشمري روعة خمائل النُون للشعر/النثر المنقول 2 2014-07-14 01:18 AM
الظمأ إلى الإيمان المطر روعة أصداح الحق إسلاميات 12 2014-05-14 03:27 AM
ثبات أهل الإيمان في الفتن نؤنآ روعة أصداح الحق إسلاميات 10 2012-09-12 10:14 AM
رمضان وحلاوة الإيمان أبو أسامة مصري روعة أصداح الحق إسلاميات 6 2011-02-15 05:25 AM
توبيكات بطعم الابتسامة والتفاؤل آحسسسإآس العالم روعـة معراج الحداثة واليوتيوب 8 2009-11-02 08:24 AM


الساعة الآن 08:58 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين