العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي

 

روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي من اقداحْ التعمق نسكبْ الفكرْ واقعاً وتهكماً . . . ممنوع المنقول

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2012-04-03, 09:33 PM
أثير ُحُلم
عبدالله البنين غير متواجد حالياً
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 14831
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 2215 يوم
 أخر زيارة : 2016-08-28 (07:37 PM)
 المشاركات : 2,680 [ + ]
 التقييم : 265304347
 معدل التقييم : عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي انْحَن ثَّرْثَارُوْن ام سُذَّجا



انْحَن ثَّرْثَارُوْن ام سُذَّجا
الوعد الصادق
من الملام في حال تلقينا لطمة أو غدر من صديق ؟
أبناؤنا ، وأزواجنا اقرب الناس الى قلوبنا . ومع ذلك حذرنا الرب تبارك وتعالى منهم .
قال تعالى " يأَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ .
أَوَلَيْس حَرِي بِنَا أَن نُحَذِّر مِن الْصَّدِّيْق الَّذِي نَحْن مَن يَقُوْم بِاخْتِيَارِه . وَقَد قَال الْمَثَل الْعَرَبِي " احْذَر صَدِيْقَك مَرَّات ، وَعَدُوِّك مَرَّة "
وَالْإِنْسَان فِي كُل حَيَاتِه وَفِطْرَتِه يَمُر بْوَقَفَات ، وَشَيْء مِنْهَا فِي الْفِطْرَة ، موُهِمَّا حَاوَل ان يَخْرُج عَن الْفِطْرَة اركْس فِيْهَا ، وَعَادَت بِه نَفْسُه الَى فِطْرَتِه وَكَمَا أَن الْرَّب الْجَلِيْل كَرَمِه إِلَا أَن الْرَّب تَبَارَك مَجْدِه" أَذَلَّه وَحَقَّرَه " . فَهُو قَنُوْط ، فَاسِق ، جَشِع ، جَدْوَل ، مُنَوَّع ، جَزُوع ، وَكَفوُر بِمَعْنَى ، جُحُوْد ، وَتِلْك صِفَات خَالِدَة مَخْلَد فِيْهَا بِبَقَائِه عَلَى ارْض الْلَّه . وَان أَصْبَح طَيِّبَا ، لِأَنَّه نَسِيْج مُخْتَلِط مِن أَدِيْم الْأَرْض الَّتِي يَعِيْش عَلَيْهَا ، لِأَنَّه لَيْس جِبْرِيْل " الْرُّوْح الْأَمِيْن " وَلَا مِن الْمَلَائِكَة او الْمُصْطَفَيْن الْأَخْيَار. فَهُو قَال الْرَّب الْجَلِيْل تَبَارَك عِزَّه وَمَجْدَه ،"إِنَّا هَدَيْنَاه الْسَّبِيل إِمَّا شَاكِرا وَإِمَّا كَفُوْرا . وَمَن يَقْرَا كِتَاب رَبِّنَا الْمَجْد سَيَعْلَم عَن كَثَب ان الْلَّه كَرَم ادَم بِالْعَقِل لِيُعَرِّف الْرَّب الْمَجِيْد وَيَعْبُدُه ، وَخُلُقَه مُّهِيْن كَي لَا يَسُوْد وَهُمَا بِغُرُوْر إِبْلِيْس وَسُلْطَان فِرْعَوْن وَقَد خَلَقَه الْرَّب الْعَظِيْم وَهَنَا عَلَى وَهْن وَمِن مَاء مَهِيْن .
وَهُم زَائِف "
نَحْن نَتَوَهَّم مِن الْوَهْلَة الْأُوْلَى حِيْن نَلْتَقِي بِشَخْص ، أَمَّا انَّه سَيَكُوْن صِدِّيْقا ، أَو يَكُوْن مَعْرِفَة " أَو رَفِيْقا " وَلَم نُفَكِّر أَبَدا فِي فَلْسَفَة الْحَيْاة الَّتِي تُعْطِيَنَا حَق الْصَّلاة وَالْتَّفَكُّر وَالْدُّعَاء ، وَفِي أَي مَنْحَى سَتَأْخُذُنَا ، وَلَم نَضَع الْنَّاس مِنَازِلَهُم فِي دَرَجَات مَعْرِفَتَنَا بِهِم ، هَل هُم خُلَطَاء ، أَم زُمَلَاء ، أَم أَصْدِقَاء ، أَو مَعْرِفَة ، أَو أَخِلَّاء .
كُل مَا نَذْهَب إِلَي الْتَّفْكِيْر بِه حِيْن تَتَطَوَّر عَلَاقَتَنَا بِهِم أَنَّهُم أَصْدِقَاء ، فِي حِيْن أَنْهُم لَيْس إِلَّا مَعْرِفَة فَحَسْب .
نَحْن الْمِنْظَار وَالْمَحْك الْرَّئِيْس وَالْمَحْرَك لِأَدَوَات وَتَصْنِيف أَصْنَاف الْبَشَر الَّذِيْن نَتَعَامَل مَعَهُم فِي حَيَاتِنَا . فَلَيْس مِن الْمَنْطِق وَالْعَدْل فِي شَيْء أَن أَكُوْن ذَا اعْوِجَاج ، وَاعتقد بطَرَف آخر مُعْوَج انَّه صَدِيْق ، كَوْنِه فِي هَذِه الْمَرْحَلَة لَيْس إِلَا قَرِيْن . وَلَا يَصِل الْحَال بِكِلَيْنَا الَى دَرَجَة الْصَّدَاقَة ، إِنَّمَا نَحْن أَضْدَاد تَمَامَا.
إِن مِن اجْلِس إِلَيْه وَالْعَب مَعَه حُبُوْب النارَد عَلَى الْطَاوِلَة الْمُسْتَدِيْرَة ، مُحَال أَن يَكُوْن صَدْيَقْا ، إِنَّمَا احَدِنَا لِلْآَخَر ذَات يَوْم شَر مُسْتَطِيْر . وَمَن يَتَسَابَق مَعِي الَى صَّوْمَعَة أَو مَصْلَاة أو دَار الْعِبَادَة ـ مُصْطَلَح عَام ـ حَرِي أَن يَكُوْن لِي حَبِيْب أَو صِدِّيْق .
انْحَن ثَّرْثَارُوْن ام سُذَّج :
بَعْض الْنَّاس حِيْن يَجْلِس الَى آُخَرِيْن ، يَفْتَح لَهُم كِتَاب حَيَاتِه وَإِسْرَارَه ، وَمَن الْوَهْلَة الْأُوْلَى ، ثِقَة مِنْه بِأَنَّهُم طَيِّبُوْن ، وَلِلْأَسَف مَع الْوَقْت . سَرَعَان مَا يَتَلَقَّوْن ضَرْبَة قَاصِمَة ، تَفْقِدُهُم الْلُّب وَالْصَّوَاب ، وَتَضَعُهُم فِي دَوَّامَة وَإِشْكَال يَكَاد يَقْتَلِع الْجُمْجُمَة مِن هَوْل مَا تَلَقَّوْه مِن صَدْمَة تِلْو الأخرى وَقَد يُعْرَضُوْن أَنْفُسِهِم الَى ابْتِزَاز وَشَر مُسْتَطِيْر مِن فِئَة أَو ثَلّة أَشْرَار بِإِيْحَاء مِن ذَاتَهُم أَو مِن آُخَرِيْن أَمْثَالَهُم أَشْرَارِا كُل ذَلِك بِاسْم الْحُب وَالْصَّدَاقَة ، مِن يَجْعَل حَيَاتُه وَأَسْرَارِه لِلْآَخِرِين صَفْحَة مَقْرُوْءَة فِي كِتَاب ، فَلَا يَلُوْم أَحَدا عَلَى لَذْع أَصَابَه ، فَحَسْبُه أَن يَلُوْم نَفْسَه ، أُؤْلَئِك سُذَّج وثَّرْثَارُون .
الْإِيجَاز: قَالَت الْعَرَب الْمَسُتَحيِلَات ثَلَاث الْغُول وَالْعَنْقَاء وَالْخِل الْوَفِي
وَأَقُوْل " لَا تَدْخُل يَدَك فِي جُحْر وَتَأْمَن من لَسْعة عَقَرِب أَو لُدِغة افَعِي تؤدي بحياتك" فَأَبْحَث عَن نَفْسِك
مسك الختام " أعمى بن أعمى ألي كيشوف الغيام فالسما و كيدير حيكو فالما " مثل مغربي


hkXpQk eQ~vXeQhvE,Xk hl sE`Q~[h hkXpQk eQ~vXeQhvE,Xk





 

الكلمات الدلالية (Tags)
ام , انْحَن , ثَّرْثَارُوْن , سُذَّجا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:25 PM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين