العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي

 

روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي من اقداحْ التعمق نسكبْ الفكرْ واقعاً وتهكماً . . . ممنوع المنقول

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2012-03-28, 06:46 AM
أثير ُحُلم
عبدالله البنين غير متواجد حالياً
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 14831
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 2220 يوم
 أخر زيارة : 2016-08-28 (07:37 PM)
 المشاركات : 2,680 [ + ]
 التقييم : 265304347
 معدل التقييم : عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute عبدالله البنين has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قدوتي عمل يهديني



قدوتي عمل يهديني الى ما كان عليه الرسول
عبداللـ&&&ـ
اثيرَ نقاشٌ واسعٌ بيني وبين أصدقاء لي في جلسة تعلل المساءِ حيثُ يحلو الجلوسَ والسهرِ ، اثيرَ النقاشُ رغم انني شخصٌ لا احبُ الجدلَ . يتثحدث احدُ الاصدقاءِ في قضيةٍ اجتماعيةٍ متشعبةٍ وفي اثناءِ حديثهِ واستطرادهِ في عرضِ القضيةِ لفظَ عبارةَ " قدوتي رسولُ الله " صلى الله عليه وسلم . يعنيْ بها نفسه ، نصحتهُ بألا يقولُها مجددا بهذه الطريقة . كون العبارة تمثلُ قدسيةً وقيمٍ ساميةٍ وخصوصيةٍ ومثاليةٍ عاليةٍ لا تليقَ الا بمقام الرسولِ لايبلغْها احدٌ ابداً .وانها عبارةٌ جوهريةٌ متكاملةٌ في المنطقِ و الشكلِ والمضمونِ ، وتعنيْ مكانةً معصومةً هي للرسولِ . اطلقتْ تلك العبارةُ للفكرِ والعقلِ والتأملِ والاستبصارِ . وحلقت بي تلك العبارةُ وطافتْ مجاراتِ وفلكِ مواطنَ الخيالِ . فمن الطبيعي جدا لعمقِ حُبنا نحنُ المسلمونَ وتعلقنا بحضرةِ الرسولِ الاكرم محمد ، ومنطقيٍّ اذا ما سُئلنا عنْ قدوتِنا ، سارعنا بالاجابةِ الى قول عبارةِ " قدوتنا رسولُ الله . فرأيتُ اللغطَّ اللفّظِي المتعلقُ بهذهِ العبارةِ واضحٌ وبيَّنٌ ، واللغطُ في كونِ اخلاقِنا واعمَالِنا وتَعامُلنا ومُعاملاتِنا ناقصةٌ جداً لا تصلْ الى أخلاقِ ورقيّ وعصمةِ ومثاليةِ الرّسولِ المعصومِ ابن عبد المطلب . اعترفُ انَّ اثارةَ جدلٌ واسعٌ حولَ قضيةٍ اياً كانَ مجالها ، خارجَ المألوفْ عندَ العامةِ سلوكاً واطباعٍ ، فيما لايتطابقْ مع وجهاتِ نظرهمِ وآرائهم يُحدِثُ شرخاً في الطرحِ ، وينقلُ المتحاورونَ من موضوعٍ الى موضوعٍ ، ويوسعُ طرديا دائرةَ النقاشِ ، وربما رأى بعضُ من استعصَى عليه فهمُ القضيةِ جيدا ، انه أنتهكتْ حرمةَ ما يؤمنَ بهِ منْ افكارٍ مسبقةٍ أشبه بعمليةِ سطوٍ او تمردٍ حتى وان كانتْ وجهاتِ النظرِ والاراءِ مختلةِ الوزنِ والتركيبِ واحتاجتْ الى تقويمٍ وتصويبٍ لتصحيحَ اللّغطِ والاخطاء الواردة في اللفظ والمعنى . وبالحتمية فانَّ الافكارَ الخاطئةَ آئلةٌ مؤكدة الى السقوطِ .
ان عبارة " قدوتي الرسول " تحمل معنى التّخصيصِ والاختصاصِ ، فمما لا شكَ فيه ، أنّ اسلوبَ التخصيصِ والاختِصَاصِ قدْ يَمْثُلْ في جوانبٍ عدةٍ ، متقاربةٌ ، ومتشابهةٍ ، ومتباينةٍ ، وسماتٍ بين أخلاقِ البشرِ ومعاملاتهم ، لكن فارقٌ جدا اذا ما قًورنت بسماتٍ واخلاقٍ وتعاملٍ بما كانَ عليهِ الرسول ، ناهيك انَّ الرسولَ عليه السلام كان خلقهُ القران واثنى عليه الرب المجيد قائلا : وانكَ لعلىَ خلقٍ عظيمٍ .
فعلى وجهِ العموم ومنْ منطلقِ حُبنا وتعلقنا بالرسولِ نود انْ نكون قدوةً كقدوتِنا العظيم ، وهذا يَحتَّم علينا انْ نكونَ تماما مثلَ الرسولِ في كل شيء ، وقد اضحى هذا محالٌ في انْ نكونَ ، خاصةً اننا في مرحلة تلعب فيها الامزِجَةُ بالأدمغَةِ فتأخذُ من الدينِ والاخلاقِ والمعاملةِ شيئا مما تريدُ وتطرحُ اشياءَ اخرى مالا تريدْ ، وان كان الحقُ فيمَا لا تريدْ .
ان قولَ عبارةَ " قدوتي الرسول " المقيدة يُخرجِنَا إلى احْتمالاتٍ عدة :
الوجه الاول : انْ نكونَ تماماً مثلَ مكانَ عليهِ الرسولَ الاعظم ، وهذا مِن المُحال.
الوجه الثاني : ان استطعنا اقناعَ البعضِ بأننا قدوةً كالرسول ، فوقعنا في خَطأ ، فقدْ يُفهمْ انهُ كانَ كذلك فعل الرسول ، مع أنّ الرسولَ معصومٌ عن الخطأ.
الوجه الثالث : من اعتنقَ ديانةً او مذهبٍ غيرَ الاسلامِ سينسبُ كلَّ اخطائِنا الى الرّسول . وَكان من المؤسِف ان ما هَذا ما حدثَ في اماكن عدة من العَالم في تَطاولِهم علىَ شخص ومكانةِ الرّسولِ الأعظمِ .
انه من العدلِ والاحسانِ والانصافِ لشخص الرسول الاعظم ، ومن جانبِ الغيرةِ على الدينِ والمعتقدِ انَّ نكونَ منصفونَ تماماً حتى في منطقَنا ولفظِنا .. وان نُصحّحَ عِبَارةَ : قدوتي الرسول " الى " قدوتي نهجَ الرّسولِ وعملٍ يَهْدِينِي إلى الحَقِ " او " قدوتي فِعلَ الرَّسولِ وعملٍ يهديني إلى ما كانَ عليه " او " قدوتي فِعلِ الرَسولِ وعملٍ يهدينِي إلى الصّراطِ المُستَقِيمِ " او أي لفظٍ يجنبنا الخطأ على مقامِ رسول اللهِ ومكانتهِ الرفيعةِ العاليةِ أوخطٍأ يٌنسبُ إلى الرَّسولِ صلى الله عليه وسلم .
وما نلحَظَهُ في تَخَبطِنا في هَذهِ الحَيَاةِ يَجعْلنا نَحَذَرُ ونسْتَلهِم العِبَر ، فَما عادتْ هذه الحَياة كما كانتْ في عهدِ رسولِ اللهِ وصَحَابَتهِ الأَخْيَارِ.
خرجتُ بنتيجةِ بحثْ وعرضْ وهَذَا المُوضوعِ على متخصصي قسمْ الشريعةِ والدراساتِ الاسلاميَّة ، إلى انهُ يجبُ تصحيحَ هذه العبارة لفظياً للوقايةِ والحذرِ مِنْ الوقوعِ في خَطأٍ ينسبُ الى الرسولِ المعصومِ محمد صلىَ اللهُ عليهِ وسلّمَ ولكيلا يتمُ الانتقاصِ منْ شخصيةِ الرَّسولِ الكريم ، وصدق الله العظيم القائل في محكم التنزيل " لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا ( 21 ) ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم إلا إيمانا وتسليما ( 22) هذا والله اعلم ، والصلاة على رسول الله وآله



r],jd ulg di]dkd ugl





 

الكلمات الدلالية (Tags)
يهديني , علم , قدوتي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عِبقّ رآئحة الجوري يهديني فرحاً waяd aʟɢoяy روعــة أنامل مُعتقة بتبر الجنة تصاميمكم 11 2013-03-14 03:39 AM
●¦ رسـولي قدوتي ؛ aljanah روعة أصداح الحق إسلاميات 7 2011-02-15 05:25 AM
ابي لا ضاقت ضلوعي ألم قلب يهديني ملكني غلاك روعة خمائل النُون للشعر/النثر المنقول 3 2010-12-20 08:06 PM


الساعة الآن 01:37 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين