العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة أصداح الحق إسلاميات

 

روعة أصداح الحق إسلاميات طَرِيِقُكَ إِلَىْ الإِيِمَانْ وِفْقَ دُسْتوُرُنَا القرآن وَحَدِيِثُ الرَّسُولْ عَلَيْهِ الصَّلاةِ وَالسَّلامْ

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2012-03-12, 08:56 PM
عناد الخيل غير متواجد حالياً
    Male
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
اوسمتي
اوفياء الروعة  وسام ضوء كاتب 
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 13213
 تاريخ التسجيل : May 2011
 فترة الأقامة : 2520 يوم
 أخر زيارة : 2018-04-12 (08:30 AM)
 العمر : 28
 المشاركات : 16,752 [ + ]
 التقييم : 363321705
 معدل التقييم : عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
تأملات في الكون والحياة






يقول الله تعالى (إن في السموات والأرض لآيات للمؤمنين ) سورة الجاثية[ 3] ويقول تعالى : ( الذي أحسن كل شئ خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين ) السجدة آية[ 7] ويقول تعالى (ألم نجعل له عينين ولسانا وشفتين ) سورة البلد آية[ 9] أي ألم نجعل للإنسان عينين يبصر بهما ؟ ولسانا ينطق به وشفتين يستعين بهما على الكلام ؟ فالإنسان إذا مطالب بالنظر والتعبير عما يرى من عجائب الكون وما تدل عليه من قدرة الخالق العظيم ، وما تستوجبه من الشكر على النعم التي حباه بها المنعم الوهاب وأول ذلك خلق الإنسان نفسه ، فلو نظر إلى أطوار خلقه وعجائب صنعه ، وما أودعه الله فيه من جسم وعقل ونفس وروح لخر ساجدا لله لما يرى من عظيم صنعه فتعالى معي نتأمل في خلق الإنسان وما فيه من عجائب وغرائب يقول الله تعالى : ( ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين * ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ) سورة المؤمنون الآيتان [ 12ـ13] ويقول العلماء : إن الرجل إذا أتى أهله فإن الإفاضة الواحدة تحتوي على الملايين الكثيرة من الحيوانات التي تتسابق كلها إلى الرحم ، حتى إذا ما أدرك أحدها بويضة الأنثى والتحم بها توقف الجميع عن السباق ، وبدأ الحمل من بويضة هي أصغر من رأس الدبوس وحيوان لا يرى إلا بالمجهر ، يلتصقان بجدار الرحم بقدرة الله ، ثم تكسوهما الأغشية الواقية ، ولا يلبث الجنين أن يكبر فيصير على هيئة دودة صغيرة تتعلق بالرحم وتتغذى عن طريق الحبل السري لقد تحولت النطفة إلى علقة ، وصدق الله العظيم إذ يقول : ((ثم خلقنا النطفة علقة)) سورة المؤمنون [14] وتعجب إذ تعلم أن أعلى العلقة ينتفخ تدريجيا فيتكون المخ ، وتظهر نتوءات على جدارها فتتكون الأطراف من يدين ورجلين ، ويدخل الجنين في طور المضغة : قال تعالى ( فخلقنا العلقة مضغة ) سورة المؤمنون [14 ] وكأن هذه المضغة تخضع ليد فنان يشكلها كما يشاء ، ثم لا تلبث أن ترتجف بقدرة الله فإذا بالقلب ينبض قائلا : الله ، الله ، الله ، ويظل هكذا إلى آخر الحياة ؟ ولا تنسى أخي القارئ : العناية الإلهية وهي تشكل هذه العلقة وتمدها بأسباب الحياة أن تعطيها ما فيه حياة المجتمع نفسه ، فلو أن الإنسان خلق وليس له أعضاء التناسل لانقرض الجنس البشري ، لكن قبل أن يصل الجنين إلى شهرين تتكون أعضاء التناسل ، وهي في أول أمرها تكون متشابهة فلا يعلم أذكر أم أنثى ، إذ لا يعلم جنس الجنين في هذه المرحلة إلا من قال : ( ويعلم ما في الأرحام ) سورة لقمان آية [34 ] وتأخذ خلايا الذكورة في إنتاج إفرازات تعمل على ضمور خلايا الذكورة ، ثم لا يلبث من قضت العناية الإلهية بأن يكون ذكرا أن يكون ذكرا ، ومن قضت العناية الإلهية بأن تكون أنثى أن تكون أنثى . وتمضي الأسابيع والشهور فتتكون العظام ويكسوها ملامح الوجه والجسم ، (ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين ) سورة المؤمنون آية [14] وفي الصحيح عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق (( إن أحدكم ليجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما ثم يكون علقة مثل ذلك ، ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يرسل الملك فينفخ فيه الروح ويؤمر بأربع كلمات بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد)
القارئ الكريم : ــ هب أن الله ترك للناس حرية أن يجعلوا أولادهم ذكورا أو إناثا ، ألا يمكن أن تتجه الآراء إلى الإكثار من إنجاب الذكور؟ فماذا كان يحدث عندئذ ؟ قلة الإناث ، وبالتالي تقاتل الذكور من أجل الإناث ، كذلك قلة النسل مما يعرض الجنس البشري إلى الانقراض ثم ألا يمكن أن تتجه الآراء إلى الإكثار من إنجاب الإناث ؟ فماذا يمكن أن يحدث عندئذ ؟ قلة الذكور ، وبالتالي تهافت الإناث على الذكور وضياع حياء الأنثى وكرامتها وحقوقها لعدم وجود الكفء من الأزواج وهب أن الله جعل كل الناس متشابهين على جمال في الخلقة أو على قبح فيها ، فهل كان يحدث سرور للزوج إذا نظر إلى زوجته ؟ وهل كان يحدث سعادة للمرء إذا نظر إلى صورته في المرأة ؟ وهل كان يحدث الرضا القلبي سواء عن شكر أو صبر ؟ أين الفوارق إذا ؟ لهذا استأثر الله بتصوير الإنسان على الهيئة التي أرادها له سبحانه وتعالى لأنه يعلم أن في ذلك الخير لعباده : (يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم الذي خلقك فسواك فعدلك في أي صورة ما شاء ركبك ) سورة الانفطار الآيتان [ 8 ـ 6 ] وهكذا يولد الإنسان على الهيئة التي أرادها الله له ، والصورة التي شاءها له ، وهو إذ يولد إنما يخرج إلى الحياة ضعيفا عاجزا ذاهلا ( والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون ) النحل [78] ويبدأ الطفل بعد ولادته وقد حرم الطعام عن طريق الحبل السري في التطلع إلى ما يقيم أوده ، وسرعان ما يصدر الأمر الإلهي بنزول اللبن من ثدي الأم لهذا المخلوق الذي ليس له سن تقطع ولا يد تبطش ، فهو لا يستطيع إلا رضاع اللبن وينمو الطفل ويحتاج إلى غذاء أصلب فتظهر أسنانه بإذن ربه ،ويبدأ هذا الهاذل الضعيف في التعرف على العالم من حوله مستعينا بما وهبه الله له من أذن للسمع وعين للبصر وأنف للشم وعقل للفكر ويد للعمل ورجل للسعي ، وقد أعد كل عضو إعدادا دقيقا ينبئ عن حكمة بالغة فسبحان الله العظيم ولا يدع الله الإنسان لإرادته فيما هو ضروري لحياته حتى لا يهمل أو ينسى فيموت فعدم الراحة يذهب بالصحة لذلك كانت الرغبة في النوم عند من أجهده التعب ، وعدم الطعام قد يقتله لذلك قرنه الله بألم الجوع ، وعدم الإنجاب يقضي على الجنس البشري لذلك كانت الرغبة الجنسية حافزا على الإنجاب ، فسبحان من جعل لكل مصلحة من مصالح الإنسان دافعا يدفعه إلى تحقيقها ( صنع الله الذي أتقن كل شئ ) سورة النحل آية [88 ] . . (وفي أنفسكم أفلا تبصرون ) سورة الذاريات آية [21] بهذه القوى التي وهبها الله لنا يأمرنا الله أن نتعرف على الكون من حولنا ، لنرى ما فيه من آيات قدرته وبدائع صنعه ، فيقول جل شأنه ( قل انظروا ما في السماوات والأرض ) سورة يونس [101] ويقول عز من قائل : (أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شئ ) سورة الأعراف آية[ 185] . هذه شمس تهب لنا الضوء الذي نرى به ،وهذا قمر يأتينا بالنور الذي يحقق لنا الهدوء ، والشمس نحسب بها الأيام ، والقمر نحسب به الشهور ( ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون ) سورة يونس آية[ 5] . ولو تأملنا في الأرض نفسها لوجدنا فيها عجبا ، عالم الإنسان وعالم الحيوان وعالم النبات وعالم البحار ، فعالم الإنسان ألوان مختلفة وألسنة مختلفة ، وعالم الحيوان أنواع عجيبة قال تعالى ( فمنهم من يمشي على بطنه ومنهم من يمشي على رجلين ومنهم من يمشي على أربع ) سورة النور آية [ 45 ] وعالم النبات عجيب كل العجب ، فكيف يحافظ على النوع وهو لا يتحرك من مكانه ؟ ومن عجائبه أن منه أنواعا تأكل الحيوان الذي يقترب منها ، وعالم البحار فيه من الكائنات ربما أكثر مما على وجه الأرض من إنسان وحيوان ،وصدق الشاعر الحكيم حين قال :
وفي كل شئ له آية .... تدل على أنـه الواحد
القارئ الــكريم : ـــ تأمل في خلق الله تعرف قدر الله ، فقد ورد في الحديث الشريف قول النبي صلى الله عليه وسلم : {تفكروا في خلق الله ولا تفكروا في ذاته فتهلكوا } إن التفكر في مخلوقات الله هداية وشكر ، والتفكر في ذاته ضلالة وكفر ، فسبحانه لا يُحس ولا يُجس ولا يُمس (لا تدركه الأبصار وهو يُدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير ) الأنعام [103] وأخرج البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لقاب قوسين في الجنة خير مما تطلع عليه الشمس أو تغرب ) اللهم ارزقنا التفكر في دلائل قدرة الله



jHlghj td hg;,k ,hgpdhm jHlghj td




 توقيع : عناد الخيل

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

 

الكلمات الدلالية (Tags)
الكون , تأملات , في , والحياة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحب جحيم يطاق والحياة بلاحب نعيم لايطاق!!!! αηƒαѕк нσ روعة ذخائر السنونو :: ذائقتكم 4 2012-05-07 08:19 PM
الكون في غيبتك فاقد له | إنسآن ,, وأنا بغيآبك فآقد الكون كله آرسم آلنجم بـ عيونك روعة خضاب استبرق للأنوثة والعروس 8 2011-05-11 12:32 PM
السعادة والحياة ألوان فاختر لونك جيداً ، لتكون جميلاً اميرة الخيال روعة ذخائر السنونو :: ذائقتكم 4 2011-04-15 08:46 PM
}{ تأملات }{ بـــســـام روعة ذخائر السنونو :: ذائقتكم 7 2011-02-15 05:30 AM
الخطة الجيدة نحو النظرة السليمة والحياة السعيدة متلطمه بشماغ حبيبها شذا لروح الأسرة وترياق ودواء 8 2011-01-22 06:33 PM


الساعة الآن 11:19 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين