العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة أصداح الحق إسلاميات

 

روعة أصداح الحق إسلاميات طَرِيِقُكَ إِلَىْ الإِيِمَانْ وِفْقَ دُسْتوُرُنَا القرآن وَحَدِيِثُ الرَّسُولْ عَلَيْهِ الصَّلاةِ وَالسَّلامْ

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2011-11-29, 12:09 PM
عناد الخيل غير متواجد حالياً
    Male
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
اوسمتي
اوفياء الروعة  وسام ضوء كاتب 
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 13213
 تاريخ التسجيل : May 2011
 فترة الأقامة : 2520 يوم
 أخر زيارة : 2018-04-12 (08:30 AM)
 العمر : 28
 المشاركات : 16,752 [ + ]
 التقييم : 363321705
 معدل التقييم : عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
بعض سمات المنافقين






من سنة الله الماضية وقدره السابق أن يبتلي عباده المؤمنين بأنواع البلايا، وذلك ليميز الخبيث من الطيب (فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين) العنكبوت:3 فهناك تفاوت بين عباده المؤمنين في الدرجات كل حسب إيمانه وثباته وعمله وإن مما ابتلى به عباده المؤمنين تسلط أعدائهم من الكفرة والمنافقين فما يزال الصراع بين المؤمنين وأعدائهم قائما حتى قيام الساعة (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) البقرة:120 وعداوة المنافقين أشد من عداوة الكافرين ذلك أنهم مندسون في الصف يعيشون بين ظهرانينا ويتسمون بأسمائنا ويصلون خلف أئمتنا ويطلعون على أسرارنا وهم مع ذلك محكومون بما يكرهون، عاجزون عن إظهار ما يعتقدون فعداوتهم أشد وسلاحهم أمضى.
ولما كانت عداوة المنافقين أشد وضررهم أعظم وكان المؤمن مأمورا بإحسان الظن وبمعاملة الناس بظواهرهم وأن يكل سرائرهم إلى الله سبحانه وتعالى جلى الله سبحانه وتعالى المنافقين بأوصافهم وسماتهم حتى لا يخدع بهم أهل الإيمان.
لقد تكاثرت الآيات التي تخبر المؤمنين بصفات أهل النفاق حتى كان المنافقون يحذرون كلما أضمروا كيدا أن يفضحهم القرآن (يحذر المنافقون أن تنزل عليهم سورة تنبئهم بما في قلوبهم قل استهزئوا إن الله مخرج ما تحذرون) التوبة:64 لقد وصفهم الله وتعالى في كتابه حتى كان المؤمن يعرفهم بكلامهم (ولو نشاء لأريناكهم فلعرفتهم بسيماهم ولتعرفنهم في لحن القول والله يعلم أعمالكم) محمد:30 إن للمنافقين من التخفي والتلون ما يجعل المؤمن مأمورا بالتعرف عليهم حتى لا يخدع بهم ولا يغتر بكلامهم ولا سبيل للتعرف عليهم إلا من خلال ما قصه الله سبحانه وتعالى علينا من أوصافهم.
فمن أوصافهم في القرآن الكريم أنهم يتخفون خلف دعاوى الإصلاح والإحسان، فإن بالمنافقين من صفاقة الوجه وقلة الحياء ما يجعل الواحد منهم يسعى إلى الفساد بكل حيلة وينقض عرى الإسلام عروة عروة إن استطاع، فإذا قيل له: اتق الله رفع صوته بدعوى الإصلاح قائلا: إنني أريد خير الأمة وصلاحها وتقدمها وازدهارها. فالذين بنوا مسجد الضرار على عهد رسول الله لما ظهر أمرهم وفضحهم القرآن أخذوا يحلفون لرسول الله أنهم ما أرادوا إلا الخير، (وليحلفن إن أردنا إلا الحسنى والله يشهد إنهم لكاذبون) التوبة:107.
إن من يشيع الفتن في المؤمنين ويحارب تعاليم الدين ويسعى في مسخ الأمة وتغريبها وإشاعة الفاحشة في أبنائها وبناتها منافق ولو صرخ بأعلى صوته أنه مصلح، (وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون) البقرة:11، 12.
ومن سماتهم التي وسمهم القرآن بها وصفاتهم التي وصفهم الله بها أنهم إذا ضاقت بهم الحيل وانكشف أمرهم بادروا إلى الأيمان الكاذبة والدعاوى الفاجرة، فمن يكذب في إسلامه لا يعجزه أن يكذب في يمينه، قال الله سبحانه وتعالى: (اتخذوا أيمانهم جنة فصدوا عن سبيل الله إنهم ساء ما كانوا يعملون) المنافقون:2، وحين انكشف أمر مسجد الضرار فزعوا إلى الأيمان الكاذبة، وحين رجع رسول الله من غزوة تبوك بادر المنافقون رسول الله بالأيمان الكاذبة يستدفعون غضبه، فوقعوا في غضب الله سبحانه وتعالى، (سيحلفون بالله لكم إذا انقلبتم إليهم لتعرضوا عنهم فأعرضوا عنهم إنهم رجس ومأواهم جهنم جزاء بما كانوا يكسبون*يحلفون لكم لترضوا عنهم فإن ترضوا عنهم فإن الله لا يرضى عن القوم الفاسقين) التوبة:95، 96.
ما أشبه الليلة بالبارحة، فدعاة الفساد والمروجون للرذيلة والفاحشة ومثيرو الفتنة بين المؤمنين وبين المؤمنين وولاة أمرهم كلما تكشف أمرهم بادروا إلى ادعاء النصيحة والإصلاح، وشفعوا دعاواهم الكاذبة بالأيمان الفاجرة، ومن أخطر أوصاف المنافقين التي وصفهم بها القرآن الكريم أنهم كهف لأعداء الدين والملة وفئة للكفار، يتصلون بهم ويوالونهم ويستقبلونهم، ويسعون لتحقيق أهدافهم ومن صفات المنافقين في القرآن الكريم أيضا أن الله سبحانه وتعالى بظلمهم وفسقهم وكفرهم بعد إيمانهم قد طمس بصائرهم وطبع على قلوبهم، فلا تنفعهم المواعظ، قال سبحانه وتعالى (ذلك بأنهم آمنوا ثم كفروا فطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون) المنافقون:3، والطبع هو أن تختم قلوبهم وتغلق فلا تدخلها المواعظ ولا تنفعها الزواجر، إن القرآن الذي جعله الله هدى وشفاء للمؤمنين لا يزيد هؤلاء المنافقين إلا كفرا ونفاقا، قال تعالى (وإذا ما أنزلت سورة فمنهم من يقول أيكم زادته هذه إيمانا فأما الذين آمنوا فزادتهم إيمانا وهم يستبشرون* وأما الذين في قلوبهم مرض فزادتهم رجسا إلى رجسهم وماتوا وهم كافرون) [التوبة:124، 125].
أخي القارئ الكريم حين تقرأ هذه الآية يذهب عنك العجب من قسوة قلوب هؤلاء المنافقين، يشيب أحدهم في بلاد الإسلام ويقرأ القرآن والسنة ويطلع على كلام أهل العلم ويناصحه العلماء وأهل الدين فلا يزيده ذلك إلا رجسا ونفاقا، قد أظلم قلبه وطمست بصيرته، نعوذ بالله من حال الأشقياء.
هذا والله تعالى أعلم




fuq slhj




 توقيع : عناد الخيل

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلات البطاطس أنفاس الليل روعـــة لذه شهيه مختلفه 13 2013-01-31 06:41 PM
حكم صلاة العيد حلاوة التوت روعة أصداح الحق إسلاميات 5 2012-08-14 08:33 PM
صلاة التراويح 1433,مشاهدة صلاة التراويح بث مباشر اون لاين 1433 , ЯỖ7 ẠĹSħtậ روعة أصداح الحق إسلاميات 1 2012-07-25 01:19 PM
صلاة الضحى لحن المفارق روعة أصداح الحق إسلاميات 13 2011-02-15 05:25 AM


الساعة الآن 01:57 PM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين