العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة أصداح الحق إسلاميات

 

روعة أصداح الحق إسلاميات طَرِيِقُكَ إِلَىْ الإِيِمَانْ وِفْقَ دُسْتوُرُنَا القرآن وَحَدِيِثُ الرَّسُولْ عَلَيْهِ الصَّلاةِ وَالسَّلامْ

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2011-11-14, 08:23 PM
عناد الخيل غير متواجد حالياً
    Male
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
اوسمتي
اوفياء الروعة  وسام ضوء كاتب 
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 13213
 تاريخ التسجيل : May 2011
 فترة الأقامة : 2524 يوم
 أخر زيارة : 2018-04-12 (08:30 AM)
 العمر : 28
 المشاركات : 16,752 [ + ]
 التقييم : 363321705
 معدل التقييم : عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
مراجعة النفس




يحتاج المسلم إلى أن يُراجع نفسه وأيضاً يحتاج إلى أن يُقيّم أداءه في العمل الصالح أو في حياته بشكل عام فنحن بحاجة لإعادة ضبط الأقوال والأفعال وفقاً لما جاء في الكتاب والسنة فلا داعي للاستمرار في فعل المعاصي أو الانحراف مع العصاة والمذنبين وإن لم يرجع المذنب عن ذنوبه فلا يلومن إلا نفسه, وما نزل بلاءُ إلا بذنب, وما رُفع إلا بتوبة.
ونحن في حاجة إلى أن نُحسن المسير إلى الله تعالى ولنعلم إذا ما نزل البلاء مع العمل الصالح فهذا بمثابة اختبار من الله تعالى وعلى قدر قوة الإيمان يكون قوة البلاء (وأشد الناس بلاء الأنبياء, ثم الأمثل فالأمثل, ويُبتلى المرء على قدر دينه فإن كان في دينه صلابة زيد له في الابتلاء) وكان من كلام السلف الصالح (ما نزلت بي مصيبة فاستعظمتها يوماً إلا وتذكرت ذنبي فاستصغرتها) الله أكبر ما أجمل هذه الوقفة هذا أحد الصالحين يتذكر ذنوبه ومعاصيه فعندها يستصغر المصيبة وهذا من علامات قوة الإيمان.
فالواجب علينا أن ننتبه وأن نُحسن المسير إلا لله وأحياناً تكون النكبات فرصة للموعظة والاعتبار, فالدار الدنيا ما هي إلا ابتلاء ودار اختبار هذه هي حقيقتها قال سفيان بن عُيينة عن الدنيا: لن تجد فيها إلا الهموم, فإن وجدت فيها سرور فهو ربح) فعلى المسلم أن يوطّن نفسه على ذلك فالدنيا دار ابتلاء واختبار وامتحان ويجب أن نتعرّف على سنن الله تعالى في هذه الدنيا وأن الكل سيبتلى فيها والكل ممتحن فيها.
فلا بد من الصبر الجميل: قال تعالى (الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا) ولقد أمر الله تعالى نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم بالصبر الجميل ( فاصبر صبراً جميلا) وقال أيضاً (فاصبر كما صبر أولوا العزم من الرسل) فلا بد من صبر تواجه به الابتلاءات فهذه هي الحياة الدنيا وطبيعتها, الأصل فيها أن تلقاك بما تكره فوطّن نفسك على العزم وعلى إقامة واجب العبودية لله رب العالمين فهذا شأن الكرام, وبعض المسلمين لا يعبد الله تعالى إلا وقت رخائه فقط وهذا شأن أهل الجاهلية أنهم يرجعون إلى الله تعالى فقط في وقت الشدة, لكن المسلم الحقيقي هو الذي يتعرّف على الله تعالى في وقت العسر ووقت اليسر, فهو على صلة بالله رب العالمين في كل أوقاته وعلى مدار عمره كله لأنه تعلّم من دينه ومن رسوله محمداً صلى الله عليه وسلم: إن المسلم عليه أن يصبر ويستعين بالله تعالى في كل أمور حياته, في العسر قبل اليسر وفي الشدة قبل الرخاء لأن الله تعالى من فضله أنه يجعل بعد العسر يسراً, وبعد الضيق فرجاً وإذا ما تناهت الشدة وتعاظم أثرها تنزلت الرحمة من الله رب العالمين والموفّق من واجه البلاء بصبر. والشقي من تكبّر ولم يسمع للنصيحة وتمادى في سخطه وعدم رضاه بما أمر الله تعالى وقدّر والنصر مع الصبر وعظم الثواب مع عظم البلاء وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط.
ومن الأمور التي نلفت النظر إليها أخي المسلم أنه: لا داعي للشّماتة في فلان المبتلى لأن هذا ليس من أخلاق المسلمين وكان من دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم (أعوذ بك من درك الشقاء وسوء القضاء وشدة البلاء , وشماتة الأعداء) هذا الدعاء أخي المسلم يبين لك أنه لا داعي أبداً أن تفرح في بلوى أخيك, فيعافيه الله ويبتليك, الواجب علينا أن نرضى بقضاء الله وندعو لكل مسلم ومسلمة بأن يرزقهم الله العفو والعافية ونحن معهم, ورحمة الله تعالى بعباده كبيرة.
ونحن أيضاً مطالبون أن نُقيم واجب العبودية لله رب العالمين ومصيبة الدنيا أمرها هيّن وميسور أما مصيبة الدين فنعوذ بالله تعالى منها كما تعوّذ رسول الله صلى الله عليه وسلم منها, ولقد كان من دعائه (اللهم لا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا) ومن الأمور التي يجب أن نقف عندها وقفة تأمل واعتبار هو: أن نُقدّر نعم الله تعالى علينا, ونشكره عليها على قدر استطاعتنا, وأيضاً نعتز بديننا ونحمد الله تعالى أن جعلنا من أمة خير المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم..
ومن الأمور التي نقيّم فيها أنفسنا أيضاً هي: أن نسأل أنفسنا في كل لحظة من لحظات حياتنا, هل أنا مع الله تعالى كما أمرني أم أنّ هناك تقصيرا في أشياء كثيرة؟ والله إن وجدنا أنفسنا على خير فلنحمد الله تعالى أن وفقنا إلى ذلك, أما إن كان هناك تقصير فالله تعالى رحمته واسعة وهو يقبل توبة التائبين, فلنرجع إلى الله تعالى من أقرب طريق فالله يفرح بتوبة عبده ويقبلها برحمته وفضله اللهم يا ربنا نسألك توبة صادقة ومغفرة منك وفضلا اللهم آمين.




lvh[um hgkts




 توقيع : عناد الخيل

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

 

الكلمات الدلالية (Tags)
مراجعة , النفس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ضبط النفس ..! هرمز شذا لروح الأسرة وترياق ودواء 22 2014-07-17 12:36 AM
التحقيق مع مراجعة اعتدت على ممرضة بالأحساء جوهرة مكنونة روعة مِن قلبِ الحدث 1 2013-07-09 09:57 PM
صن النفس أميرتك روعة خمائل النُون للشعر/النثر المنقول 3 2013-04-30 07:04 PM
السكري يستلزم مراجعة العيون بانتظام روح الورود شذا لروح الأسرة وترياق ودواء 21 2012-12-04 03:23 PM
,,,,سمو النفس,,,,, عزيزة نفس روعة ذخائر السنونو :: ذائقتكم 6 2011-02-15 05:30 AM


الساعة الآن 01:17 PM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين