العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة أصداح الحق إسلاميات

 

روعة أصداح الحق إسلاميات طَرِيِقُكَ إِلَىْ الإِيِمَانْ وِفْقَ دُسْتوُرُنَا القرآن وَحَدِيِثُ الرَّسُولْ عَلَيْهِ الصَّلاةِ وَالسَّلامْ

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2011-10-29, 09:24 PM
جنان الصيعري غير متواجد حالياً
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 13749
 تاريخ التسجيل : Sep 2011
 فترة الأقامة : 2410 يوم
 أخر زيارة : 2014-02-04 (09:37 AM)
 العمر : 27
 المشاركات : 2,136 [ + ]
 التقييم : 21100
 معدل التقييم : جنان الصيعري عضو يستحق التميز جنان الصيعري عضو يستحق التميز جنان الصيعري عضو يستحق التميز جنان الصيعري عضو يستحق التميز جنان الصيعري عضو يستحق التميز جنان الصيعري عضو يستحق التميز جنان الصيعري عضو يستحق التميز جنان الصيعري عضو يستحق التميز جنان الصيعري عضو يستحق التميز جنان الصيعري عضو يستحق التميز جنان الصيعري عضو يستحق التميز
بيانات اضافيه [ + ]
الى الله المشتكى



إلى الله المشتكى




إذا أرهقتـك همـوم الحيـاة ومسـَّك منها عظيم الضرر
وذقت الأمرين حتى بكيـت وضـج فؤادك حتى انفجر
وسدت بوجهك كل الدروب وأوشكت تسقط بين الحفر
فيـمم إلى الله في لهفـة وبث الشـكاة لرب البشر
كان عمر رضي الله عنه يقرأ هذه الآية إنما أشكو بثي وحزني إلى الله في الفجر فيبكي حتى يسمع نشيجه من آخر الصفوف.
لبست ثوب الرجا والناس قد رقدوا وبت أشكـو إلى مولاي ما أجـد
وقلت يا أملي في كل نـائـــبة ومن عليه لكشف الضـر أعتمـد
أشكـو إليـك أموراً أنت تعـلمها ما لي على حملها صـبر ولا جلـد
وقــد مددت يدي بالذل مبـتهلاً إليك يا خير من مدت إليـه يــد
فــلا تردنـّها يــا رب خـائبة فبحـر جودك يـرد كـل من يـرد
قال الأحنف: "شكوت إلى عمي في بطني فنهرني، ثم قال: يا ابن أخي لا تشكوا إلى أحد ما نزل بك، فإنما الناس رجلان صديق تسوؤه -بهذه الشكوى وتؤلمه- وعدو تسره، يا ابن أخي: إحدى عيني هاتين ما أبصرت بهما سهلاً ولا جبلاً منذ أربعين سنة، وما اطلعت على ذلك امرأتي ولا أحد من أهلي".
قد يفقد المـرء بين الناس عـزته إذا شكى أمره أو سب محنته
فكن كليث الشرى ما باع هيبته ولا تشكَّ إلى خلق فتـشمته
قال ابن القيم: "الجاهل يشكو الله إلى الناس، وهذا غاية الجهل بالمشكو والمشكو إليه، فإنه لو عرف ربه لما شكى، ولو عرف الناس لما شكى إليهم، رأى بعض السلف رجلاً يشكو إلى رجل فاقته، فقال يا هذا: والله ما زدت على أن شكوت من يرحمك إلى من لا يرحمك"، وقال شيخ الإسلام: "وكل من علق قلبه بالمخلوقين أن ينصروه أو ير**وه، خضع قلبه لهم، وصار فيه من العبودية لهم بقدر ذلك".
إن الوقوف على الأبواب حرمـان والعجز أن يرجو الإنسان إنسان
متى تؤمـل مخـلوقاً وتقصــده إن كــان عندك بالرحمن إيمان
ثق بالذي هو يعـطي ويـمنع ذا فـي كل يـوم له في خلقه شان


الشكوى إلى الله ليست ضعفاً، بل الضعف إلى الله هو القوة، لأن الشكوى إلى الله تحقق العبودية وتظهر الإنسان كما يريده ربه، فالله يبتلي عبده، ليسمع تضرعه إليه، لأن الله يحب الشكوى إليه ولا يحب التجلد عليه، وأحب ما إليه انكسار قلب عبده بين يديه، وأن يتذلل إليه شاكياً فقره وحاجته وضعفه وعجزه وقلة صبره.
فأظهر التضرع والتمسكن عنده؛ فرحمته أقرب من اليد إلى الفم، كم تبدلت أحوال المشتكين وانقلبت أمور الملتجئين فشُفي السقيم وولد للعقيم ور** الفقير وتزوج الأعزب، ومن أكثر قرع الأبواب يوشك أن يفتح له.
وقد جرت حكمته تعالى في عباده أنه خلقهم في كبد، في مشقة وابتلاء، فرماح المصائب على العباد مشرعة، وسهام البلاء إليهم مرسلة، ولولا أن الدنيا دار ابتلاء لم يضق العيش فيها على الأنبياء والأخيار، فآدم يعاني المحن إلى أن خرج من الدنيا، وإبراهيم يكابد النار وذبح الولد، ويعقوب يبكي حتى يذهب بصره، وموسى يقاسي فرعون ويلقى من قومه المحن، وعيسى مطارد لا مأوى له، ومحمد عليه الصلاة والسلام يصابر الفقر، وقتل عمه حمزة، وهكذا الأنبياء والأولياء، ولو خلقت الدنيا للذة لم يكن حظ للمؤمن منها، فلا يخلو الإنسان في هذه الدنيا من الشدائد وضيق الأمور والمصائب والبلايا والمحن، فهذا مبتلى بفقد قريب أو بموت حبيب وهذا بذهاب المال، وآخر بمرض خطير، وهذه مطلقة، وأخرى معلقة، وهذه لم تتزوج، وتلك عقيم لا تنجب، وهذا يتيم، وآخر فقير وهذا وهذا من أنواع البلاء في المال والنفس والمسكن والوظيفة والزوجة والولد، فإلى من يرجع أصحاب المصائب وإلى من يلجأ أرباب النوائب، والإنسان أمام هذه البلايا يحتاج إلى الشكوى، والمكروب يستريح بالبث، والشكوى تخفف الهم، وتزيل الألم، وقد وصف الله تعالى إبراهيم عليه السلام بأنه أواه حليم، أي: كثير الدعاء والشكوى إلى الله تعالى، هذا معنى الأواه، والله عز وجل يبتلي عبده ليسمع شكواه وتضرعه وإلحاحه ودعاءه، وقد ذم الله الذي لا يتضرع ولا يستكين وقت البلاء، فقال سبحانه {وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُم بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ} ، والعبد أضعف من أن يتجلد على ربه ولا يشكو حاله إليه، والرب عز وجل لا يريد من العبد أن يتجلد أمامه، وأن يكتم ما في نفسه عنده، بل يريد من عبده أن يستكين له، وأن يتضرع إليه، إن العبد يتجلد أمام العبد، ويكتم شكواه عند الناس، هذا حال المؤمن لكنه لا يكتم شكواه إلى الله، فإن الله يحب من يشكو إليه، ويظهر المسكنة والحاجة والشدة عنده، قيل لبعضهم: كيف تشتكي إليه ما لا يخفى عليه؟ فقال: ربي يرضى ذل العبد إليه.


يا من يجيب دعا المضطر في الظلم يا كاشف الضر والبلوى مع السقم
قد نام وفدك حول البيت وانتبهوا وأنت يا حـي يا قيـوم لم تـنم
إن كان جودك لا يرجوه ذو سفه فمن يـجود على العاصين بالكرم



hgn hggi hglaj;n hggi




 توقيع : جنان الصيعري

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

 

الكلمات الدلالية (Tags)
المشتكى , الله , الى


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حفظ الله لرسول الله صل الله عليه وسلم حسن العجوز منتدى نصرة نبينا صلى الله عليه وسلم وأهله 9 2013-01-27 06:29 PM
كيف اجتمعت في رسول الله صلى الله عليه وسلم كل معاني الإصلاح في الأرض؟ تـــــرف منتدى نصرة نبينا صلى الله عليه وسلم وأهله 10 2013-01-01 09:49 PM
لوسمحتو توقيع الارسول الله..الاحبيب الله..صلى الله عليه وسلم عابر بصمت روعــة أنامل مُعتقة بتبر الجنة تصاميمكم 3 2012-09-11 11:44 PM
الله يسعده الله يسعده الله يسعده الله يسعده الله يسعده اللي يلبي طلبي مجنوووووووونه في تصاميمكم روعة طلبات التصاميم المجانية للزوار 8 2012-08-22 04:01 PM
حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله انا الي الله راغبون .. *وهج الشموع* روعة أصداح الحق إسلاميات 15 2012-01-31 08:54 PM


الساعة الآن 05:23 PM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين