العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة أصداح الحق إسلاميات

 

روعة أصداح الحق إسلاميات طَرِيِقُكَ إِلَىْ الإِيِمَانْ وِفْقَ دُسْتوُرُنَا القرآن وَحَدِيِثُ الرَّسُولْ عَلَيْهِ الصَّلاةِ وَالسَّلامْ

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2011-10-02, 03:30 PM
عناد الخيل غير متواجد حالياً
    Male
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
اوسمتي
اوفياء الروعة  وسام ضوء كاتب 
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 13213
 تاريخ التسجيل : May 2011
 فترة الأقامة : 2524 يوم
 أخر زيارة : 2018-04-12 (08:30 AM)
 العمر : 28
 المشاركات : 16,752 [ + ]
 التقييم : 363321705
 معدل التقييم : عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute عناد الخيل has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
المستقبل بيد الله






الخوف من المستقبل , ومحاولة تأمينه يعتبر هذا قاسم مشترك بين المؤمن والكافر , بين الكبير والصغير , بين المرأة والرجل , الكل يسعى لتأمين مستقبله خوفا من تقلبات الدهر , ومتاعب الحياة , لكن المسلم يختلف في تفكيره بخصوص هذا الموضوع عن غيره من البشر فالمسلم له شأن , وللناس شأن , ونحن نعيش في عصر طغت فيه المادة على كثير من تعاملاتنا , وأصبح عصر المادة , بل وأصبح الإنسان يعيش في مجتمع المسلمين , وهو يشعر بالغربة , وأصبح الكثير يخاف من المستقبل ويقولون إنه مُستقبل مظلم , لكن المخرج الحقيقي من كل هذا القلق والخوف , سبيله الرجوع إلى منهج الله تعالى , والعيش في رحاب القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة , قال تعالى ( فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ) وهناك بعض الناس ضعاف الإيمان يقولون : نريد أن نؤمن مستقبل أولادنا فتجدهم يفكرون أول ما يفكرون في المال فتجد الرجل يحرص على أن يزوج ابنته لصاحب الأموال ولا يُهمه إن كان هذا عنده من الأخلاق الكريمة , وعنده من الدين ما يحفظ به حق الزوجة , هو لم يفكر في كل هذا , المهم عنده أن المال سيحل كل المشاكل . كلا والله بل إن المال في كثير من الأحيان يكون سبب التعاسة والفرقة والخلاف , والعلماء الكرام يقولون : من زوج ابنته من فاسق فقد قطع رحمها. وكانت السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها تقول
( النكاح رقُ فلينظر أحدكم عند من يسترقُ كريمته ) ثم إنك تستمع للكثير من الناس يقول .أريد أن أضمن لأولادي مستقبل آمن ومستقر ولم نجد أحداً يقول : أريد أن أؤمن مستقبل أبي وأمي , وكأن الوالدين صارا على هامش الحياة أو كما يقال ( شبعا من الحياة ) وكأنه قد آن لهما أن يموتا , ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم , هناك من يؤمن على أولاده وعلى أمواله وتجارته , ضد الحريق , وضد الهدم , وتأمين على الحياة , هل هذا هو التأمين ؟ كلا . إن التأمين لا يحدث ولا يكون إلا بالاستقامة على أمر الله تعالى , والعمل بدين الله تعالى. وهناك بعض الناس في مجال عمله تجده يرتشي وإذا قلت له : يا أخي إن الرشوة حرام , فتجده يعتذر ويقول هذا هو واقعنا وهذا هو السائد في زماننا , أو تجد الغالبية يقول : أنا ارتشيت لكي أُؤمن مستقبل أولادي من بعدي , نقول لمثل هذا النوع من الناس . كيف انعدمت ثقتك في الله لهذه الدرجة ؟ إن الله تعالى لطيف بعباده وهو الذي يُنزل الغيث , فاطلب رحمة الله في الرزق الحلال , ولا تتبع خطوات الشيطان , وإذا أردت أيها العبد ضمان لأولادك وتأمينُ على حياتهم فلتقرأ قول الله تعالى في سورة النساء ( وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافاً خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولاُ سديدا ) النساء 9 إن الله عز وجل يرزق الطير في السماء ويرزق الحيتان في البحور ويرزق النملة في جحورها وهو الذي ينزل الرزق للمؤمن وللكافر , فكيف انعدمت الثقة عندك أيها العبد الفقير إلى رحمة الله تعالى ؟ من أراد مستقبلاً آمنا بعيد عن كل الاضطراب فعليه بالرجوع إلى الله في كل وقت وحين , وهناك أمر خطير يقع فيه الكثير من الآباء ألا وهو : الإضرار بالورثة , بأن يُفضًل أحد أبنائه على الآخر في الوصية بحجة أن هذا يبرني وهذا لا يبرني نقول لمثل هؤلاء : يجب عليك أن ترفق بنفسك , ودع الملك للمالك , فإن الله تعالى أعطى لكل ذي حق حقه فلا وصية لوارث واعلم بأن الرزق مضمون , سُئلَ بعض الصالحين : ما مالك ؟ قال : لي مالان لا أخاف معهما الفقر : الثقة في ما عند الله , واليأس مما في عند الناس. أخي المسلم : من أراد الأمن والأمان لحاضره ومستقبله فعليه بطاعة الله تعالى , إن الأمان غداً لمن باع قليلاً بكثير ونافذاً بباق ,ونحن كل يوم نًشيًع أخاً ذهب لرب العالمين فقد خلع الثياب , وفارق الأحباب وأقبل على الحساب , ولو دامت الدنيا لغيرنا ما وصلت إلينا ,وإلى كل من يقول أريد أن أُؤمن مستقبل أولادي نقول له : أنت لا تدري ما هو مصيرك غداً أراحل أم مقيم ؟ أنت لا تدري من يرث من ؟ فالحقيقة أنه ( ميت يرث ميت , يتطلع إلى موت الآخر ليرثه هو ) كان الواجب على الكل أن ينهض بطاعة الله تعالى ويسلموا وجوههم إلى الله , ويؤمًنوا مستقبلهم بالاستقامة على كتاب الله تعالى , وعلى سُنة رسوله صلى الله عليه وسلم قال تعالى ( فاستقم كما أُمرت ومن تاب معك ولا تطغوا إنه بما تعملون بصير ) سورة هود 112 ومن أراد لأهله المستقبل المضمون فعليه أن يعلم : أن صلاح الأبناء بصلاح الآباء ( وكان أبوهما صالحا ) قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه ( ليس بينكم وبين الله تعالى نسب , أنتم عباده وهو ربكم تنالون ما عنده بطاعته , فعليكم بطاعة الله واستقيموا يرحمكم الله , تنالوا الأمن والأمان اليوم وغداً بإذن الله تعالى ,,, اللهم إنا نسألك يا رب العالمين أن ترزقنا الأمن والأمان في كل وقت وحين , وأن تبارك لنا في ذرياتنا أجمعين , اللهم آمين , والحمد لله رب العالمين ************




hglsjrfg fd] hggi hggi




 توقيع : عناد الخيل

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

 

الكلمات الدلالية (Tags)
المستقبل , الله , تجي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عروسة المستقبل [ ] بصمة مبدع هِندام آدم والرياضة 33 2011-11-05 01:36 AM
الاسرة وصناع المستقبل دموع غريب شذا لروح الأسرة وترياق ودواء 3 2011-09-15 08:21 AM
( أنا ) بالأمس لست ( أنا ) في المستقبل .. رونق الحياة. روعة ذخائر السنونو :: ذائقتكم 15 2011-02-15 05:30 AM
حط أسمك وشوف بيت المستقبل؟ بنوته روعه أهازيج الإحتفاء ومواساة الأتراح 23 2008-04-08 12:28 AM


الساعة الآن 06:12 PM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين