العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة أصداح الحق إسلاميات

 

روعة أصداح الحق إسلاميات طَرِيِقُكَ إِلَىْ الإِيِمَانْ وِفْقَ دُسْتوُرُنَا القرآن وَحَدِيِثُ الرَّسُولْ عَلَيْهِ الصَّلاةِ وَالسَّلامْ

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2011-01-13, 08:50 AM
مشاكس الحب } ~ غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 6519
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 فترة الأقامة : 3026 يوم
 أخر زيارة : 2017-02-08 (01:46 PM)
 العمر : 28
 الإقامة : الدمـــام
 المشاركات : 13,145 [ + ]
 التقييم : 30269
 معدل التقييم : مشاكس الحب } ~ has a reputation beyond repute مشاكس الحب } ~ has a reputation beyond repute مشاكس الحب } ~ has a reputation beyond repute مشاكس الحب } ~ has a reputation beyond repute مشاكس الحب } ~ has a reputation beyond repute مشاكس الحب } ~ has a reputation beyond repute مشاكس الحب } ~ has a reputation beyond repute مشاكس الحب } ~ has a reputation beyond repute مشاكس الحب } ~ has a reputation beyond repute مشاكس الحب } ~ has a reputation beyond repute مشاكس الحب } ~ has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي **{ اســتوصوا بالتـــآئبيــــن خيـــــــــرا}**



اســتوصوا بالتـــآئبيــــن خيـــــــــرا}**





الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين











موضوعي هذا بإذن الله سنتكلم فيه عن مفهوم التوبه







فكل منا يسمع بهذه الكلمة والكثير منا يجهل معناهاو كثيرا ما نسمع بالتوبة في حياتنا ،، بل نقولها للآخرين ..ولكن لا فائدة !!




لماذا ؟؟



لأننا لم نعرف معنا هذه الكلمة ، ولم نعطها قدرها ، ولم نتأمل معانيها


















قال تعالى :







{إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب }ومنها قوله سبحانه: { قل يا عبادي الذين أسرفوا


على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا } ومنها قوله عز من قائل: { وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفوا عن



السيئات } وقوله جلَّ علاه: { ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده }











قال أهل العلم: واتفقت الأمة على أن التوبة فرض على المؤمنين، لقوله تعالى: { وتوبوا إلى الله جميعًا أيُّه المؤمنون


لعلكم تفلحون }










وأمر التوبة في الإسلام أمر عظيم، فهي نعمة جليلة أنعم الله بها على عباده، إذ منحهم فرصة لمراجعة الحساب،


وتدارك ما فات، والأوبة إلى ما فيه نجاتهم من المهلكات .








: وموضوع التوبة : هي وجهتنا في هذا المقال، فبسم الله نبدأ













اســتوصوا بالتـــآئبيــــن خيـــــــــرا}**









في سطر احبتي أبين لكم ماهي التوبه ومعانها لغة، فقد قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ التوبة هي رجوع العبد إلى الله


ومفارقته لصراط المغضوب عليهم ولا الضالين




.




قال الجرجاني : والتوبة في الشرع الرجوع عن الأفعال المذمومة إلى الممدوحة .



ومعنى كلمة التوبة :لغة تعني الاعتراف والندم والاقلاع والعزم على الا يعاود الانسان ما اقترفه من الذنب
















اســتوصوا بالتـــآئبيــــن خيـــــــــرا}**









اعلم أن رحمة الله أوسع وأن إحسانه عظيم وأنه جل وعلا هو الجواد الكريم

وهو أرحم الراحمين وهو خير الغافرين سبحانه وتعالى




متى تاب العبد إلى ربه توبةً صادقةً تاب الله عليه، فقد سُئل النبي صلى الله عليه وسلم مرات كثيرة عن الرجل

يأتي كذا ويأتي كذا من الهنات والمعاصي الكثيرة ومن أنواع الكفر
ثم يتوب فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ((التوبة تهدم ما كان
قبلها والإسلام يهدم ما كان قبله)) وفي لفظ آخر: ((الإسلام يَجُب ما كان قبله والتوبة تَجُب ما كان قبلها))
يعني تمحوها وتقضي عليها







التوبة الصادقة، ولزومها والثبات عليها والإخلاص لله في ذلك،

وأبشر بأنها تمحو ذنوبك ولو كانت كالجبال.





وشروط التوبة ثلاثة:










الندم على الماضي مما فعلت ندماً صادقاً، والإقلاع من الذنوب، ورفضها وتركها مستقبلاً طاعة لله وتعظيماً له،

والعزم الصادق ألاّ تعود في تلك الذنوب، هذه أمور لا بد منها،









أولاً: الندم على الماضي منك والحزن على ما مضى منك،





الثاني: الإقلاع والترك لهذه الذنوب دقيقها وجليلها،







الثالث: العزم الصادق ألاّ تعود فيها فإن كان عندك حقوق للناس، أموال أو دماء أو أعراض فأدها إليهم،


هذا أمر رابع من تمام التوبة:عليك أن تؤدي الحقوق التي للناس إن كان قصاصاً تمكن من القصاص إلا أن يسمحوا بالدية،



إن كان مالاً ترد إليهم أموالهم، إلا أن يسمحوا، إن كان عرضاً كذلك تكلمت في أعراضهم، واغتبتهم تستسمحهم

، وإن كان استسماحهم قد يفضي إلى شر فلا مانع من تركه، ولكن تدعو لهم وتستغفر لهم، وتذكرهم بالخير الذي تعلمه منهم في الأماكن التي ذكرتهم فيها بالسوء،
ويكون هذا كفارة لهذا، وعليك البدار قبل الموت، قبل أن ينـزل بك الأجل،
عليك البدار، والمسارعة، ثم الصبر والصدق،
يقول الله سبحانه وتعالى: {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ
اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ}
افهم معنى وَلَمْ يُصِرُّواْ يعني لم يقيموا على المعاصي، بل تابوا وندموا وتركوا،
ولم يصرّوا على ما فعلوا، وهم يعلمون، انتقل بعد ذلك
– سبحانه – إلى {أُوْلَئِكَ جَزَآؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ}

هذا جزاء التائبين الذين أقلعوا ولم يصرّوا لهم الجنة، فأنت إن شاء الله منهم إذا صدقت في التوبة، والله ولي التوفيق.


**V hsJJj,w,h fhgjJJJNzfdJJJJk odJJJJJJJJJvhC**




 توقيع : مشاكس الحب } ~

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:30 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين