العودة   منتديات روعة احساس > روعـ سياج النون ومايسطرون ــة > روعة خمائل النُون للشعر/النثر المنقول

 

روعة خمائل النُون للشعر/النثر المنقول القصائد المنقولة،ومزن السماء من خواطر

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2009-12-11, 11:21 PM
ـأدمنت حبڪ' غير متواجد حالياً
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 333
 تاريخ التسجيل : Sep 2005
 فترة الأقامة : 4605 يوم
 أخر زيارة : 2016-07-18 (06:38 AM)
 المشاركات : 5,217 [ + ]
 التقييم : 32787
 معدل التقييم : ـأدمنت حبڪ' has a reputation beyond repute ـأدمنت حبڪ' has a reputation beyond repute ـأدمنت حبڪ' has a reputation beyond repute ـأدمنت حبڪ' has a reputation beyond repute ـأدمنت حبڪ' has a reputation beyond repute ـأدمنت حبڪ' has a reputation beyond repute ـأدمنت حبڪ' has a reputation beyond repute ـأدمنت حبڪ' has a reputation beyond repute ـأدمنت حبڪ' has a reputation beyond repute ـأدمنت حبڪ' has a reputation beyond repute ـأدمنت حبڪ' has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي موسوعه كامله عن المعلقات السبع من روائع العصر الجاهلي





موسوعه كامله المعلقات السبع روائع موسوعه كامله المعلقات السبع روائع




موسوعه كامله المعلقات السبع روائع


موسوعه كامله المعلقات السبع روائع موسوعه كامله المعلقات السبع روائع
موسوعه كامله المعلقات السبع روائع موسوعه كامله المعلقات السبع روائع


موسوعه كامله المعلقات السبع روائع



لقد اتّسمت حياة العرب في الجاهلية على العصبية القبلية،
فلمّا بزغ نور الإسلام ذابت بعض هذه العصبيات وحلّ محلّها
الانتماء إلى الجماعة الإسلامية من ناحية،
ومن ناحية اُخرى شغلت الفتوحات الإسلامية قسماً من
الشعراء اللامعين،
حيث اُرسيت اُسس الدولة الإسلامية الجديدة
حاملة مبادئ الدين الجديد.
وفي الوقت نفسه نلاحظ القسم الآخر من الشعراء الُمخضرمين
ظلّوا طيلة بداية عهد الإسلام حتّى زمن معاوية ومروان بن الحكم،
متمسّكين بعصبياتهم الجاهلية وإصرارهم على خذلان الدين الجديد،
بالرغم من إسلامهم العلني وعدم إيمانهم به اضطراراً أو تكسّباً.
لذلك ظهرت هذه العصبية الجاهلية المكبوتة على يد جماعة من الشعراء، عاشت في ظلّ الحكم القبلي العشائري، وبالأخصّ زمن دولة
آل مروان من بني اُميّة كـ:
(الحطيئة، وجرير، والأخطل، ونصيب، والأحوص، والطرمّاح).
فقسّمت الاُمّة إلى سنّة وشيعة وخوارج ومُرجِئَة،
وهذه الفرقة الأخيرة كانت من الاُمويّين
«وقالوا إنّنا نطيع الخليفة ولو كان فاسقاً ونرجئ أمره
إلى الله،فالله هو الذي يتولّى أمره»((1)).

من ناحية اُخرى فقد بنى الاُمويّون المدن أمثال
مدينةواسط بين الكوفةوالبصرة ومدينة اللُّدّ في فلسطين،
كذلك بنيت القصور الخاصّة في بادية الشاموقصور
للاستجمام والاصطياف،
كلّ هذا نتيجة تدفّق الأموال من أنحاء البلاد
المفتوحةإلى الشام،
فكثُر الترف وخصوصاً بين اُمراء البيت
المالك (الاُموي)،
وقامت مجالس اللهو والغناء واللعب بآلات القمار إضافة
إلى كثرةالشراب والفساد.

موسوعه كامله المعلقات السبع روائع
أشهر الشعراء:
قيس بن الملوّح : قيس بن الملوّح بن مزاحم............
ت سنة 68هـ
أبو الأسود الدؤلي : ظالم بن سفيان ...................
ت سنة 69هـ
عبيد الله القرشي : عبيد الله قيس الرقيات ...........
.ت سنة 75هـ
أبو صخر الهُذلي : عبد الله بن سلمة السهمي ..........
.ت سنة 80هـ
ليلى الأخيلية : ليلى بنت عبد الله..................
. ت سنة 80هـ
جميل بثينة : جميل بن عبد الله بن معمر ..............
.ت سنة 82هـ
أعشى همدان : عبد الرحمن بن عبد الله ................
.ت سنة 83هـ
أعشى بن أبي ربيعة : عبد الله بن خارجة ..............
.ت سنة 85هـ
عمران بن حطان : عمران بن حطان البكري ...............
.ت سنة 89هـ
مسكين الدارمي : ربيعة بن عامر ......................
.ت سنة 90هـ
عمرو بن أبي ربيعة : عمر بن عبد الله................
. ت سنة 93هـ
الأخطل : غياث بن غوث ...............................
.ت سنة 95هـ
عمر بن عبد العزيز : عمر بن عبد العزيز بن مروان ....
.ت سنة 101هـ
الأحوص: عبد الله بن محمّد .......................
..ت سنة 105هـ
كثير عزّة : كثير بن عبد الرحمن ..................
..ت سنة 105هـ
الفرزدق : همام بن غالب ........................
....ت سنة 110هـ
جرير : جرير بن عطية ............................
...ت سنة 111هـ
ذو الرمّة : غيلان بن عقبة .......................
..ت سنة 117هـ
الطرمّاح : الطرمّاح بن حكيم ......................
.ت سنة 125هـ
الكميت : الكميت بن زيد الأسدي..................
... ت سنة 126هـ
الوليد بن يزيد : الوليد بن يزيد بن عبد الملك ....
..ت سنة 126هـ
يزيد بن الوليد : يزيد بن الوليد بن عبد الملك ....
..ت سنة 126هـ
واصل بن عطاء : واصل بن عطاء الغزّال...........
.... ت سنة 131هـ
عبد الحميد الكاتب : عبد الحميد بن يحيى .........
...ت سنة 132هـ
خالد بن صفوان : خالد بن صفوان بن عبد الله.......
.. ت سنة 133هـ
>>أنواع الأدب في هذا العصر<<
يمكننا أن نقسّم الأدب في هذا العصر إلى
ثلاثة أقسام:


موسوعه كامله المعلقات السبع روائع

القسم الأوّل:

الغزل بنوعيه،
الغزل الماجن والغزل العفيف،
مع نماذج شعرية من كلا النوعين.
موسوعه كامله المعلقات السبع روائع

القسم الثاني:
أدب الطفّ (عاشوراء)
ويشمل نماذج من أقوال الإمام الحسين وأهل بيته
(عليهم السلام) وأصحابه،
بالإضافة إلى نماذج مختارة من أقوال مسؤولين من
المعسكر الاُموي،
مضافاً إلى ذلك نصوص قيلت بعد واقعة الطفّ.
وهذا ما سنتحدّث عنه في الفصل القادم.
موسوعه كامله المعلقات السبع روائع

القسم الثالث:
الأدب والشعر السياسي الديني،
والذي يحتوي على:
1 ـ شعر الشيعة: ويتمثّل بشعر الشاعر الكميت الأسدي.
2 ـ شعر الخوارج: ويتمثّل هذا النوع بشعر عمران بن حطّان
الذي مدح ابن ملجم على ضربته لإمام المتّقين عليّ بن أبي طالب
(عليه السلام) في محراب الكوفة.
3 ـ شعر المرجئة: وهم اُمويّون قالوا إنّنا نطيع الخليفة
ولو كان فاسقاً ونرجئ أمره إلى الله فالله هو الذي يتولّى حسابه
، ويمثّل هذا الجناح الأخطل المشهور بالخمريات، والحطيئة وجرير،
إضافة إلى الفرزدق الذي كان يتردّد على البلاط الاُموي لسدّ
ودفع التهمة ولكنّه في آخر عمره قرّر مصيره
مع أهل البيت(عليهم السلام).
موسوعه كامله المعلقات السبع روائع

القسم الأوّل: الغــزل
لقد انحدر الغزل الاُموي من الغزل الجاهلي،
والفارق هو أنّ الغزل في القصيدة الجاهلية كان غرضاً من
أغراض القصيدة يأتي في أبيات،
ثمّ ينتقل إلى غرض آخر في نفس القصيدة.
أمّا في العصر الاُموي فقد أصبح الغزل يختصّ في قصيدة كاملة،
فلا يذكر الشاعر في قصيدته غير الغزل.
ويمكن تقسيم الغزل إلى نوعين:
موسوعه كامله المعلقات السبع روائع

1 ـ الغزل المـاجن ( الغزل الحضري ):
فهو غزل إباحي.
وكثر مثل هذا الغزل في الحضر حيث المدينة والحضارة والثروة
(إِنَّ الاِْنسَانَ لَيَطْغَى * أَن رَآهُ اسْتَغْنَى )،
حيث اجتمع اليأس مع وفرة الثروة فانتجا اللهو والإسراف.
وساعد على ذلك كثرة الرقيق وانتشار ضروب الملاهي
والغناء والموسيقى، حيث توجد فضائح في البلاط الاُموي
نُشرت في الكتب الأدبية والتي تعكس شرب الخمر والزنا
وغيرها من المفاسد وأشعار الفسق والفجور من قِبل اُمراء
الاُمويّين لا يمكن ذكرها،
كالذي يفعله الوليد بن عبد الملك،
فقد كان في بلاطه حوضاً مملوءً بالشراب (الخمر) فكان يغتسل
داخل هذا الحوض ويرتكب الزنا.
ثمّ إنّ التاريخ يحدّثنا أنّ الوليد بن يزيد بن عبد الملك لمّا عهدت
له الخلافة كان منهمكاً في اللهو والشراب وسماع الغناء،
مستهتراً بالمعاصي منتهكاً للحرمات زنديقاً.
وكانت له أشعار في المجون، حيث قيل إنّه استفتح في القرآن
فاتّفقت له الآية الكريمة
((وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّار عَنِيد))،
فألقى المصحف من يده ورماه بسهم ثمّ أنشد:

((تُهدّدُني بجبار عنيد ***** نعم أنا ذاك جبارٌ عنيد إذا ))
((ما جئت ربّك يوم حشر ***** فقل يا ربّ خرقني الوليد))

كلّ هذه المظاهر الفاسدة والخارجة عن الإسلام وباسم الإسلام،
بينما نلاحظ الجانب الآخر بيوت بني هاشم، يُسمع القرآن والبكاء والاستغفار حيث يذكرهم القرآن:
(إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)
ومن أشهر شعراء الغزل الماجن،
عمر بن أبي ربيعة والأحوص والوليد بن يزيد.
إنّ عمر بن أبي ربيعة كان يعشق هند (هند غير هند اُمّ معاوية)
حيث قال:
(كُلّما قلتُ متى ميعادُنا ***** ضحِكَتْ هندٌ وقالت بعد غد)
موسوعه كامله المعلقات السبع روائع

2 ـ الغزل العفيف ( العذري ):
كثر مثل هذا الشعر في البدو حيث الخيمة والفقر،
فقد اجتمع الفقر والحرمان، وعفّت النفس واللسان.
ويلقّبون شعراء هذا النوع من الغزل بشعراء العشّاق
حيث كانوا يعيشون في نجد مجاور الحجاز،
لذا سمّيت نجد بأرض العشّاق، ويمتاز شعرهم بالعفّة والعذوبة،
وأنّه سهل مُحبّب إلى النفس الإنسانية.

موسوعه كامله المعلقات السبع روائع

وأشهر شعراء العشّاق:
أ ـ قيس بن الملوّح، يُذكر اسمه مع بنت عمّه ليلى العامرية،
واشتهر بمجنون ليلى.

ب ـ جميل، وله شعر في بثينة، ولأجل ذلك سمّي
بـ (جميل بثينة).
جـ ـ كُثَيِّر، كان يحبّ ويعشق عزّة.
د ـ عروة في عفراء، له شعر فيها.
هـ ـ توبة له شعر في ليلى الأخيلية،
وهما شاعران.
وهناك شعراء كثيرون في هذا المجال،
نكتفي بذكر ثلاثة منهم:

كُثَيِّر عزّة :
اسمه كَثِير بفتح الكاف وكسر الثاء ولفرط قِصَرِه سمّي بِكُثيِّر.
وُلد في عام 23هـ بالحجاز، وكان يرعى الأغنام،
ويروى أنّه اعتنق مذهب الكيسانيّة،
وقد اختلف في تاريخ وفاته، والأرجح أنّه توفّي سنة 105
إنّ المتتبّع لاُسلوب وألفاظ كُثيّر يجدها تتباين بين الوضوح
والغرابة والسهولة والتعقيد.
يحتوي ديوانه على أكثر الأغراض الشعرية ولكن أبرزها
شعره الغزلي العذري والذي ينبع من الطبيعة البدوية الصافية
وبُعدها عن ترف المدن.
المختار من شعره:
خليلي هذا ربع عزة فاعقلا *** قُلُوصيكما ثمّ ابكيا حيثُ حلّت
وما كنت أدري قبل عَزَّة ما البُكا *** ولا مُوجعاتُ القلب حتّى تولت
وكانت لقطع الحبل بيني وبينها *** كناذرة نذراً فأوفت وحلَّتِ
فقلتُ لها يا عَزُّ كُلُّ مصيبَة *** إذا وُطِّنَتْ يوماً لها النفس ذَلَّتِ
فلا يَحسبِ الواشون أنّ صبابتي*** بعزَّةَ كانت غمْرةً فتجلَّتِ
فواللهِ ثمَّ واللهِ لا حلَّ بعدها *** ولا قبلها من خُلّة حيث حلَّتِ
تمنَّيتُها حتّى إذا ما رأيتُها *** رأيتُ المنايا شَرعاً قد أظلَّتِ

موسوعه كامله المعلقات السبع روائع
قيس بن الملوّح :
قيس بن الملوّح، أو قيس بن معاذ (مجنون ليلى)،
ويقولون إنّه كان مجنون بني عامر أو إنّه
مجنون بني جَعْدةومن شعره.
شعر قيس:
دخل الأدب الفارسي والهندي والاردو والآداب الاُخرى،
حيث تُرجم إلى لغات عديدة.
ولذا حوّلوا مجنون ليلى إلى اُسطورة ورمز للحبّ العرفاني،
بينما كان في الواقع حبّ بشري حقيقي.
ومن أشهر من كتب وأبدع في قصّة مجنون ليلى جاميونظامي.
وقد تركت قصّة مجنون ليلى أثراً عظيماً في الأدبين الفارسي والتركي.
روي إنّه كان إذا اشتدّ شوقه إلى ليلى يمرّ على آثار
المنازل التي كانت تسكنها فتارةً يقبّلها وتارة يبكي
وينشد هذين البيتين:

أَمُرُّ على الديارِ، دِيار ليلى *** اُقبِّلُ ذا الجِدارَ وذَا الجدارا
وما حبُّ الديارِ شغفنَ قلبي *** ولكن حُبُّ مَنْ سكن الديارا

وهذه القصيدة الغزلية المشهورة ردٌّ على الذين يقولون
لماذا أنتم تقبّلون أضرحة الأئمّة(عليهم السلام)؟!
ويروى أنّ والد قيس بعد أن قضى نسكه جمع أعمامه
وأخواله فلاموه وقالوا:
لا خير لك في ليلى ولا لها فيك،
فأنشا يقول:
وقد لامني في حبّ ليلى أقاربٌ *** أبي وابن عمِّي وابنُ خالي وخاليا
أرى أهل ليلى لا يريدون بيعها *** بشيء ولا أهلي يريدونها لِيا
ألا يا حماماتِ العراق أعِنَّني *** على شجني وابكين مثل بُكائيا
يقولون ليلى بالعراق مريضةٌ *** فيا ليتني كنتُ الطبيب المداويا
فيا عجباً ممّن يلومُ على الهوى *** فتىً دنفاً أمسى منالصبر عاريا
فإن تمنعوا ليلى وتحموا بِلادها *** عليَّ فلن تحموا على القوافيا

وقال أيضاً:

ألا قاتَلَ الله الهوى ما أشدّه ***** وأسرعه للمرءِ وهو جليدُ
دعاني الهوى من نحوها فأجبته ***** فأصبح بي يستن حيث يريدُ

توفّي قيس سنة 68هـ.


موسوعه كامله المعلقات السبع روائع

جميل بثينة :
جميل بن عبد الله بن معمر العُذري.
وُلد بالحجاز سنة 40هـ (660 ميلادي)،
كان يميل إلى حبّ ابنة عمّه واسمها بثينة، لذا
عُرف بجميل بثينة،
فقال فيها الشعر، حيث إنّ شعره فصيح ورقيق سهل
التراكيب وواضح المعاني، ذكره حسّان بن ثابت
وقال: «جميل أشعر أهل الجاهلية والإسلام،
والله ما لأحد منهم مثل هجائه ونسيبه»
وجميع شعره في الغزل إلاّ مقاطع شعرية قليلة قالها في
هجاء زوج بثينة وقومها
قال في بثينة:

فلو أرسلَتْ يوماً بُثينة تبْتغي *** يميني وإن عزَّت عليَّ يميني
لأعطيتها ما جاء يبغي رسولها ***** وقلتُ لها بعد اليمين سَلِيني

وخلاصة القول:

إنّ شعر الغزل كان على أوصاف جَمَّة، فمنه الهجران
والفراق وألم الرحيل والمشيب،
فمن الغزل ما هو تقليدي بدوي يترسّم به الأقدمون
من وقوف على الأطلال وذكر أماكن البدو،
ومنه الجديد المترف حيث
تحسّ فيه عاطفيّة الشاعر المتوفّرة،
حيث يصف عواطف نفسه وأهواءها وشجُونها،
ويصف اللقاء والوداع، إضافةً إلى وصفه مجالس
اللهو والاُنس والخمر والحبيب.



موسوعه كامله المعلقات السبع روائع





*** معلقة امرؤ القــيس ***

هذه المعلقة هي الأولى في المعلقات
و هي من أغنى
الشعر الجاهلي و قد أولاها الأقدمون عناية بالغة ،
و جعلها رواة المعلقات فاتحة كتبهم ،
كما جعلها رواة الديوان القصيدة الأولى فيه ،
و عني بها الدارسون المحدثون من عرب و مستشرقين ،
فترجموها إلى عدة لغات أجنبية .
و أما الشاعر
امرؤ القيس
فهو امرؤ القيس حُجْر بن الحارث من قبيلة
كندة من قحطان ، ولد بنجد ،
كان أبوه ملكاً من سلالة ملوك ،
و ابن عمته عمرو بن هند ملك الحيرة ،
و أمه فاطمة أخت مهلهل و كليب من سادة تغلب .
ما كاد الشاعر يشب و يصلب عوده حتى انطلق لسانه

بالشعر متأثراً بخاله مهلهل ،
و كان يهوى التشبيب في شعره ، حتى قيل إنه شبّب
بزوجة أبيه ، فما كان من أبيه إلا أن نهاه عن النسيب
ثم طرده من كنفه حين لم ينته عن قول الشعر البذيْ ،
فلحق الشاعر بعمه شرحبيل ،
و إذا بابنة عمه فاطمة المعروفة بعنيزة ، تمد شاعريته

و تخصبها

حتى تكون المعلقة إحدى ثمار هذا المد .
و قد كان حجروالد الشاعر ملكاً على بني أسد و غطفان و
قد نقم أهلها عليه فقتلوه و أوصى رجلاً أن يخبر أولاده بمقتله ،
و قد بلغ الخبر امرأ القيس و أقسم أن يثأرلأبيه ممن قتلوه .
بلغ شعر امرىء القيس الذي وصل إلينا زهاء ألف
بيت منجمة في مائة قطعة بين طويلة و قصيرة نجدها في ديوانه ،
و من يستعرض هذا الديوان يجد فيه موضوعات
كثيرة أبرزها الغزل ، و وصف الطبيعة و الظعائن ،
ثم الشكوى و المدح و الهجاء و الرثاء إلى جانب الفخر
و الطرد .

منزلته الشعرية :


أجمع الأقدمون على أن امرأ القيس واحد من شعراء
الطبقة الأولى في العصر الجاهلي
و هم زهير و النابغة و الأعشى و امرؤ القيس و قد شهد
له بالسبق نقاد و رواة و شعاء و بلغاء ،
ان خصائصه الفنية جعلته يفوق سواه .
و أخيراً توفي امرؤ القيس في الطريق قريباً
من أنقرة بقروح تشبه الجدري .


1- قَفَاَ نَبْكِ مِنْ ذِكُرَى حَبِيبٍ وَمَنْزِلِ = بِسِقْطِ اللِّوَى بَيْنَ الدَّخُولِ فَحَوْ مَلِ
2- فَتُوِضحَ فَاْلِمقْرَاةِ لَمْ يَعْفُ رَسْمُهَا = لِمَا نَسَجَتْهَا مِنْ جَنُوبٍ وَشَمْأَلِ
3- تَرى بَعَرَ الآرْآمِ فِي عَرَضَاتِها = وقِيعانِها كَأَنَّهُ حَبُّ فُلْفُلِ
4- كَأَنِّي غَدَاةَ الْبَيْنِ يَوْمَ تَحَمَّلُوا =لَدَى سَمُراتِ الَحْيِّ نَاقِف حَنْظَلِ
5- وُقُوفاً بِهَا صَحْبي عَلَيَّ مَطِيَّهُمْ = يقُولُونَ: لا تَهلِكْ أَسىً وَتَجَمَّلِ

6- وإِنَّ شِفَائِي عَبْرَةٌ مُهْراقَةٌ= فَهَلْ عِنْدَ رَسْمٍ دَارِسٍ مِنْ مُعَوَّلِ
7- كَدَأْبِكَ مِنْ أُمِّ الْحَوْ يرِثِ قَبْلَها =وَجَارَتِها أُمِّ الرِّبابِ بِمَأْسَلِ
8- إِذَا قَامَتا تَضَوَّعَ المِسْكُ مِنْهُمَا = نَسِيمَ الْصِّبَا جَاءَتْ بِرَيَّا الْقَرَنْفُلِ
9- فَفَاضَتْ دُمُوعُ الْعَيْنِ مِنِّي صَبَابَةً= عَلى الْنَّحْرِ حَتَّى بَلَّ دَمْعِي محْمَليِ
10- أَلا رُبَّ يَوْمٍ لَكَ مِنْهُنَّ صَالِحٍ = وَلا سِيمَّا يَوْمٍ بِدَارَةِ جُلْجُلِ

11- وَيَوْمَ عَقَرْتُ لِلْعَذَارَى مَطِيِّتي =فَيَا عَجَباً مِنْ كُورِهَا الُمتَحَمَّلِ
12- فَظَلَّ الْعَذَارَى يَرْتِمَينَ بِلَحْمِهَا = وَشَحْمٍ كهُدَّابِ الدِّمَقْسِ الُمَفَّتلِ
13- وَيَوْمَ دَخَلْتُ الْخِدْرِ خَدْرَ عُنَيْزَةٍ =فَقَالَتْ لَكَ الْوَيْلاتُ إِنَّكَ مُرْجِلي
14- تَقُولُ وَقَدْ مَالَ الْغَبِيط بِنَامَعاً = عَقَرْتَ بَعيري يَا امْرأَ القَيْسِ فَانْزِلِ
15- فَقُلْتُ لَهَا سِيري وأرْخِي زِمَامَهُ= وَلا تُبْعِدِيني مِنْ جَنَاكِ اُلْمعَلَّلِ
16- فَمِثْلِكِ حُبْلَى قَدْ طَرَقْتُ وَمُرْضِعٍ = فَأَلهيْتُهَا عَنْ ذِي تَمائِمَ مُحْوِلِ
17- إِذا ما بَكى مَنْ خَلْفِها انْصَرَفَتْ لهُ= بِشِقٍّ وَتحْتي شِقّها لم يُحَوَّلِ
18- وَيَوْماً على ظَهْرِ الْكَثيبِ تَعَذَّرَتْ =عَليَّ وَآلَتْ حَلْفَةً لم تَحَلَّلِ
19- أَفاطِمَ مَهْلاً بَعْضَ هذا التَّدَلّلِ =وَإِن كنتِ قد أَزْمعْتِ صَرْمي فأَجْمِلي
20- أغَرَّكِ منِّي أن حبَّكِ قاتِلي =وَأَنَّكِ مهما تأْمري الْقلبَ يَفْعَلِ
21- وَإِنْ تَكُ قد ساء تك مِني خَليقةٌ=فسُلِّي ثيابي من ثيابِكِ تَنْسُلِ
22- وَما ذَرَفَتْ عَيْناكِ إِلا لِتضرِبي =بِسَهْمَيْكِ في أَعْشارِ قلْبٍ مُقَتَّلِ
23- وَبَيْضةِ خِدْرٍ لا يُرامُ خِباؤُها = تَمتَّعْتُ من لَهْوٍ بها غيرَ مُعجَلِ
24- تجاوَزتُ أَحْراساً إِلَيْها وَمَعْشراً =علّي حِراصاً لَوْ يسرُّونَ مقتَلي
25- إِذا ما الثّرَيَّا في السَّماءِ تَعَرَّضَتْ = تَعَرُّضَ أَثْناءِ الْوِشاحِ الُمفَصَّلِ
26- فجِئْتُ وقد نَضَّتْ لِنَوْمٍ ثيابَها =لدى السّترِ إِلا لِبْسَةَ الُمتَفَضِّلِ
27- فقالتْ: يَمينَ اللهِ مالكَ حِيلَةٌ = وَما إِنْ أَرى عنكَ الغَوايةَ تَنْجلي
28- خَرَجْتُ بها أَمْشي تَجُرِّ وَراءنَا = على أَثَرَيْنا ذَيْلَ مِرْطٍ مُرَحَّلِ
29- فلمَّا أَجَزْنا ساحَة الحيّ وَانْتَحَى =بنا بطنُ خَبْتٍ ذي حِقافٍ عَقَنْقَلِ
30- هَصَرْتُ بِفَوْدَيْ رأْسِهاَ فَتمايَلَتْ =علّي هضِيمَ الْكَشْحِ رَيَّا الْمَخْلخَلِ
31- مُهَفْهَفَةٌ بَيْضاءُ غيرُ مُفاضَةٍ = ترائبُها مَصْقولَةٌ كالسَّجَنْجَلِ
32- كَبَكْرِ الُمقاناةِ البَياضَ بَصُفْرَةٍ = غذاها نَميرُ الماءِ غيرُ الُمحَلّلِ
33- تصُدّ وَتُبْدي عن أَسيلٍ وَتَتَّقي= بناظرَةٍ من وَحشِ وَجْرَةَ مُطَفِلِ
34- وجِيدٍ كجِيدِ الرّئْمِ ليْسَ بفاحشٍ = إِذا هيَ نَصَّتْهُ وَلا بمُعَطَّلِ
35- وَفَرْعٍ يَزينُ اَلمتنَ أَسْودَ فاحِمٍ =أَثِيثٍ كَقِنْوِ النّخلةِ الُمتَعَثْكِل
36- غدائِرُه مُسْتَشْزِراتٌ إِلى العُلا =تَضِلّ العِقاصُ في مُثَنَّى وَمُرْسَلِ
37- وكَشْحٍ لطيفٍ كالجديل مُخَصَّرٍ =وَسآَقٍ كاْنبوبِ السَّقيّ الُمذَلَّلِ
38- وتضحي فتيتُ المِسكِ فوقَ فراشها =نؤُومَ الضُّحى لم تَنْتُطِقْ عن تفضُّل
39- وَتَعْطو برَخْصٍ غيرِ شَئْن كأنهُ =أَساريعُ ظْبيٍ أوْ مساويكُ إِسْحِلِ
40- تُضيءُ الظَّلامَ بالعِشاءِ كأَنَّها =مَنارَةُ مُمْسَى راهِبٍ مُتَبَتِّلِ
41- إِلى مِثْلِها يَرْنو الَحليمُ صَبابَةَ = إِذا ما اسبَكَرَّتْ بينَ درْعٍ ومجْوَلِ
42- تَسَلَّتْ عَماياتُ الرِّجالِ عَنِ الصِّبا = وليسَ فُؤَادي عن هواكِ بُمنْسَلِ
43- أَلا رُبَّ خصْمٍ فيكِ أَلْوَى رَدَدْتُه =نصيحٍ على تَعذا لهِ غيرِ مُؤتَلِ
44- وَليلٍ كمَوْجِ الْبَحْرِ أَرْخَى سُدولَهُ = عليَّ بأَنْواعِ الُهمُومِ ليبْتَلي
45- فَقلْتُ لَهُ لَّما تَمَطَّى بصُلْبِهِ = وَأَرْدَفَ أَعْجَازاً وَناءَ بكَلْكَلِ
46- أَلا أَيُّها الَّليْلُ الطَّويلُ أَلا انْجَلي= بصُبْحٍ وما الإِصْباحُ مِنكَ بأَمْثَل
47- فيا لكَ مِن لَيْلٍ كأَنَّ نُجومَهُ = بأَمْراسِ كتَّانٍ إِلى صُمِّ جندَلِ
48- وَقِرْبَةِ أَقْوامٍ جَعَلْتُ عِصَامَها =على كاهِلٍ منِّي ذَلُولٍ مُرَحَّل
49- وَوَادٍ كجَوْفِ الْعَيرِ قَفْرٍ قطعْتُهُ =بهِ الذئبُ يَعوي كالَخليعِ الُمعَيَّلِ
50- فقُلتُ لهُ لما عَوى: إِنَّ شأْنَنا = قليلُ ألْغِنى إِنْ كنتَ لَّما تَموَّلِ
51- كِلانا إِذا ما نالَ شَيْئاً أَفاتَهُ =وَمَنْ يْحترِث حَرْثي وحَرْثَك يهزِل
52- وَقَدْ أَغْتَدي والطَّيُر في وُكُناتِها =بُمنْجَرِدٍ قَيْدِ الاوابِدِ هيْكلِ
53- مِكَر مِفَرِّ مُقْبِلٍ مُدْبِرٍ مَعاً = كجُلْمُودِ صَخْرٍ حطَّهُ السَّيْل من عَلِ
54- كُمَيْتٍ يَزِل الّلبْدُ عن حالِ مَتْنِهِ =كما زَلَّتِ الصَّفْواءُ بالُمَتَنِّزلِ
55- على الذَّبْلِ جَيَّاشٍ كَأَنَّ اهتزامَهُ =إِذا جاشَ فيهِ حميُهُ غَليُ مِرْجَلِ
56- مِسَحِّ إِذا ما السَّابحاتُ على الوَنَى =أَثَرْنَ الْغُبارَ بالكَديدِ المرَكلِ
57- يَزِلّ الْغُلامَ الخِفُّ عَنْ صَهَواتِهِ =وَيُلْوي بأَثَوابِ الْعَنيفِ الُمثَقَّلِ
58- دَريرٍ كَخُذْروفِ الْوَليدِ أمَرَّهُ = تَتابُعُ كفّيْهِ بخيْطٍ مُوَصَّلِ
59- لَهُ أَيْطَلا ظَبْي وسَاقا نَعامةٍ = وَإِرْخاءُ سِرحانٍ وَتَقْرِيبُ تَتْفُلِ
60- ضليعٍ إِذا استَدْبَرْتَهُ سَدَّ فَرْجَهُ = بضاف فُوَيْقَ الأَرْض ليس بأَعزَلِ
61- كأنَّ على الَمتْنَينِ منهُ إِذا انْتَحَى =مَدَاكَ عَروسٍ أَوْ صَلايَةَ حنظلِ
62- كأنَّ دِماءَ الهادِياتِ بِنَحْرِهِ =عُصارَةُ حِنَّاءٍ بشَيْبٍ مُرَجَّلِ
63- فَعَنَّ لنا سِرْبٌ كأنَّ نِعاجَهُ =عَذارَى دَوارٍ في مُلاءٍ مُذَيّلِ
64- فأَدْبَرْنَ كالجِزْعِ المَفصَّل بَيْنَهُ = بِجِيدِ مُعَمِّ في الْعَشيرةِ مُخْوَلِ
65- فأَلحَقَنا بالهادِياتِ ودُونَهُ =جَواحِرُها في صَرَّةٍ لم تُزَيَّلِ
66- فَعادى عِداءً بَيْنَ ثوْرٍ وَنَعْجَةٍ =درَاكاً وَلَمْ يَنْضَحْ بِماءٍ فَيُغْسَلِ
67- فظَلَّ طُهاةُ اللّحْم من بَيْنِ مُنْضجِ = صَفِيفَ شِواءٍ أَوْ قَدِيرٍ مُعَجَّلِ
68- وَرُحْنَا يَكادُ الطّرْفُ يَقْصُر دُونَهُ = مَتَى مَا تَرَقَّ الْعَيْنُ فيهِ تَسَفّلِ
69- فَبَاتَ عَلَيْهِ سَرْجُهُ وَلِجامُهُ =وباتَ بِعَيْني قائِماً غَيْرَ مُرْسَلِ
70- أَصَاحِ تَرَى بَرْقاً أُرِيكَ وَمِيضَهُ =كَلمْعِ الْيَدَيْنِ فِي حَبيِّ مُكلّلِ
71- يضِيءُ سَنَاهُ أَوْ مَصَابِيحُ راهِبٍ = أَمَالَ السَّلِيطَ بالذُّبَالِ الُمُفَتَّلِ
72- قَعَدْتُ لَهُ وَصُحْبَتي بَيْنَ ضَارِجٍ .=وَبَيْنَ الْعُذَيْبِ بَعْدَ مَا مُتَأَمَّلي
73- على قَطَن بالشَّيْم أيْمنُ صَوْتهِ = وَأَيْسَرُهُ على الْسِّتَارِ فَيُذْبُلِ
74- فَأَضْحَى يَسُحُّ الْماءَ حوْلَ كُتَفْيَهٍ =يَكُبُّ على الأذْقانِ دَوْجَ الكَنَهْبَلِ
75- وَمَرَّ على الْقَنّانِ مِنْ نَفَيَانِهِ =فَأَنْزَلَ منْه العُصْمَ من كلّ منزِلِ
76- وَتَيْماءَ لَمْ يَتْرُكْ بها جِذْعَ نَخْلَةٍ = وَلا أُطُماً إِلا مَشِيداً بِجَنْدَلِ
77- كَأَنَّ ثَبيراً فِي عَرانِينِ وَبْلهِ = كَبيرُ أْنَاسٍ فِي بِجَاد مُزَمَّلِ
78- كَأَنَّ ذُرَى رَأْسِ الُمجَيْمِرِ غُدْوَةً =من السَّيْلِ وَالأَغْثَاءِ فَلْكَهُ مِغْزلِ
79- وَألْقَى بصَحراءِ الْغَبيطِ بَعاعَهُ = نزُولَ اليماني ذي العِيابِ المحمَّلِ
80- كَأَنَّ مَكاكّي الجِواءِ غُدَيَّةً = صُبِحْنَ سُلافاً من رَحيقٍ مُفَلْفَلِ
81- كانَّ الْسِّباعَ فِيهِ غَرْقَى عَشِيَّةً = بِأَرْجَائِهِ الْقُصْوَى أَنَابِيشُ عُنْصُلِ

موسوعه كامله المعلقات السبع روائع
موسوعه كامله المعلقات السبع روائع موسوعه كامله المعلقات السبع روائع






l,s,ui ;hlgi uk hglugrhj hgsfu lk v,hzu hguwv hg[higd





 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جهنم ............ وابوابها السبع بصمة مبدع روعة أصداح الحق إسلاميات 14 2012-02-03 12:07 AM
قواعد السعاده السبع .... ملك الرمنسيه روعة ذخائر السنونو :: ذائقتكم 13 2011-02-15 05:30 AM
المستحيــلات السبع عند التماسيح!!!! وليفة الحيـــره محطة شغبْ 1 2010-01-15 09:02 PM
¨°o.O (عجائب روسيآ السبع) O.o°¨ لحن المفارق روعة عريش الضوء:: بوح الصورة والسياحة 18 2009-08-23 08:36 PM
عجائب الدنيا السبع .. ( بالصور ) ..!! ضامية الحب روعة عريش الضوء:: بوح الصورة والسياحة 15 2006-03-25 08:31 PM


الساعة الآن 11:10 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين