العودة   منتديات روعة احساس > روعـ سياج النون ومايسطرون ــة > روعة تلاوة حـرف

 

روعة تلاوة حـرف يضم الروايات و القصص بأنواعها و ق ق ج .. ممنوع المنقول

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2009-09-26, 05:17 PM
سلطان التميمي غير متواجد حالياً
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 5598
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 فترة الأقامة : 3179 يوم
 أخر زيارة : 2010-08-10 (08:03 AM)
 العمر : 28
 المشاركات : 2,485 [ + ]
 التقييم : 21103
 معدل التقييم : سلطان التميمي عضو يستحق التميز سلطان التميمي عضو يستحق التميز سلطان التميمي عضو يستحق التميز سلطان التميمي عضو يستحق التميز سلطان التميمي عضو يستحق التميز سلطان التميمي عضو يستحق التميز سلطان التميمي عضو يستحق التميز سلطان التميمي عضو يستحق التميز سلطان التميمي عضو يستحق التميز سلطان التميمي عضو يستحق التميز سلطان التميمي عضو يستحق التميز
بيانات اضافيه [ + ]
حكايا جدتي : كيدُ النِّساءِ غلبَ كيدَ الرجال ..



بسم الله الرحمن الرحيم .. وبعد


هذه قصــة أعجبتنـي ..


و أحببت أن تستمتعوا و تستفيدوا ..


قصة تميل للخيال اكثر من الواقع في نظري ..



آتمنى أن تكتبوا آرائكم بعد قرائتها ..




_____________




يُحكى أنّ تَاجِرَ قُماشٍ من عكا علّق على الجدارِ خَلفَ مكتبِهِ لَوْحةًً كَُتبَ فِيها
كََيدُ الرِّجالِ غَلبَ كيدَ النّساءِ ...

وحدثَ أنَّ امرأةً دَخلتْ عَليهِ ذاتَ يومٍ لتشتَريَ بَعضَ حَاجَاتِها ولمَّا قَرأتْ مَا علَّقَه التَّاجِرُ أبدَتْ امتِعَاضاً شَدِيداً وقَالتْ لَه : انَّ كَيْدَ النِّساءِ غَلبَ كَيدَ الرِّجال .

وتشَارعا ما شاءَ الله لهُما أن يتشَارعَا دونَما فائدة ثمَّ انَّ المرأةَ مَضَت في سَبيلِها وعادَ التَّاجِرُ الى تِجَارتِه ...
وَطَوالَ الطَّرِيقِ الى بيتِها ظَلّت المرأةُ تفَكِّرُ بِطريقَةٍ تكسِر فِيها رأْسَ هذا التَّاجِرِ العنيد ...

صَبيحَة اليومَ التَّالي تَنَكَّرت بثيابِ امرأةٍٍ على مَشَارِفِ السِّتين وحَمَلت عُكَّازاً ووضَعت نظارةً سَميكَةَ العَدَسَاتِ حتى بَدَتْ من دُنيا العَجَائِز حقاً ...

دخَلتْ على التَّاجِرِ فلمْ يَعرِفها وقََالتْ له بصَوتٍ باهِتٍ أيُّها التَّاجرُ انَّ الله ابتلانِي بولدٍٍ نغَّصَ عَليَّ حَياتِي فلا يسمَعُ لي نُصحاً ولا يُعيرُ لي سَمعاً وانَّه قد عَشقَ امرأةً مُتزوجةً وأنا حَاولتُ أن أُثنيَهُ عن ذلِكَ دونَ جَدوى ...

تدارَكَتِ المرأةُ أنَّها أفرَطتْ في الشَّرحِ وقَالتْ بِسرعةٍ انَّ ابنيَ قدْ وَعَدَ مَحبوُبَته تلكَ بقطعَةِ قُماشٍ لا مَثيلَ لها في عَكا
قالَ لَها التَّاجِرُ بِسرعَةٍ لقد وصَلني منذُ يومينِ ثوبُ قُماشٍ من اسطَنبولَ ليسَ لهُ في بلادِ الشَّامِ كلَّها مثيلٌ ...

قَالت له المرأةُ هل ليَ بقصَاصَةٍ صَغيرةٍ منه حتى أعرضَها على ابني ليعرضَها على محبوبتَه ِفوافقَ التَّاجرُ وقامَ بقصِّ قطعةَ قماشٍٍ بحجم ِالكفِّ وناولَها للمرأةِ ومضَت في سبيلِها ...

خَرجتِ المرأةُ من دكّانِهِ وسألت عن بيتِه فدلَّوها عليهِ فذهَبت وطرقَتِ البابَ ففتَحت زوجَةُ التَّاجِرِ فقَالتِ المرأةُ : يَا بُنيتي أنا امرأةٌ من مدينةٍ أُخرى وقد أدركَني وقتُ الصَّلاةِ فهلا أَذنْتِ ليَ بأن أُصَليَ في بيتِكِ

رحّبَتْ زوجة التّاجِرِ بالمرأةِ أَيُما ترحيبٍ وجهَّزتْ لَها الوضُوءَ ومكانَ الصَّلاةِ وتركَتها لصَلاتِها ومضَتْ لبعضِ شُؤونِ بيتِها ...

أَخرجَتِ المرأَةَ قِطعَة القُماشِ ووضَعتها على السَّريرِ ومضَت في حالِ سَبيلها ...

ثُمّ إنَّ التَّاجِرَ عادَ الى بيتِه بعد الظُّهرَ ليرتاحَ قليلا ًفوجَدَ قِطعةَ القُماشِِ فلمْ يُراودُه أدنى شَك بأنَّ زوجتَه هيَ محبُوبَة ابنِ تلكَ المرأةِ

بِسُرعَةٍ نَادى على زَوجَتِهِ فحضَرت وقالَ لهَا اجمَعي أّغراضَكِ وإلى بيتِ أهلك ِفاستحلفته بالله ِوبكلِ نبيٍٍ مُرسِلٍ الا قالَ لها ما السبَبُ فأبى وقالَ إذا عُدتِ إلى البيتِ قبلَ أن أُرسِلَ في طَلبكَ قطَعتُ رأسَكِ وإذا حاولوا إعادتَكَ اليَّ إيّاكِ أن تعودي ...

اغتَمَّ التَّاجرُ أياماً طويلةً وتدهورت تِجارتُه...

مرَّتِ المرأةُ بدكانِه فرقَّت لحَالِه وقالتْ حانَ وقتَ اصلاحِ الامور ... عادت الى بيتِها ولبست ثيابَ العجوزِ ونظَّارتها وجاءَت الى دكَّانه فلمَّا رآها قامَ من على كرسيِّه كالمجنونِ يريدُ ان يضربَها فحالَ بينهما زبون ...

فقالت لهُ ما بِدكَ ... قالَ لعنةُ اللهِ عليكِ وعلى ابنكِ ... قالت له كلَّ هذا لأجلِ قطعةِ قماشٍٍ أخذتُها منكَ فماذا ستفعلَ الآنَ وقد جئتُ اليكَ اطلبُ قطعةً اخرى لأنِّي لما اخذتُ الاولى منكَ أَدركني وقتُ الصَّلاةِ فطرقتُ باباً ففتحت امراةٌ غايةٌ الأَخلاقِ والجمالِ فاحسنت اليَّ واعدَّت وضوئي ومكانَ صَلاتي ولكني نسيتُ قطعة القُماشِ عندها وتُهتُ عن البيتِ وأّريدُ منكَ قطعةً أُخرى

انفرجت أسَاريرُ الرَّجلِ وقال أَحقاً ما تقولينَ ؟ !
قالت له : ما كانَ الا ما اخبرتُكَ به . قال : اليكِ الثوبُ كله بلا مالٍ وخرجَ مُسرعاً ليعيدَ زوجتَه ...

صَبيحةَ اليومِ التالي دخَلَ على التَّاجِر غلامٌ أعطَاه ورقةً وانصَرف ولمَّا فتحَها ُ وجَد فيها جُملةَ تقول : ليسَ لي ولدٌ ولا هناكَ حبيبة ولكنَّ كيدَ النَّساءِ غلبَ كيدَ الرِّجال

من سَاعتهِ نزعَ التَّاجر اللوحةَ القديمةَ وهو الى اليومَ يعلِّق على الجدارِ خلف مكتبهِ لوحةً تقول : كيدُ النِّساء ِغلبَ كيدَ الِّرجال







وديـ ..



p;hdh []jd : ;d]E hgk~AshxA ygfQ ;d]Q hgv[hg >>





 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكايا قنديل ....!!! شوق الصحاري روعة صرير قلم 13 2013-06-13 02:12 AM
حكايا قنديل ....!!! شوق الصحاري روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول 0 2013-06-11 06:22 PM
في القِطار حكايا وعِبَر شاكي روعة ذخائر السنونو :: ذائقتكم 13 2013-02-27 03:04 PM
حكايا قد لا تروق لكم ~ قلم سآخر روعة صرير قلم 12 2012-03-31 09:22 PM
جيتي العيد والعيد في جيتي ااا شيهانة على كف صقار نورُ جديد يعانق أرواحنا (الترحيب) 24 2010-10-07 07:10 PM


الساعة الآن 09:40 PM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين