العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة أصداح الحق إسلاميات

 

روعة أصداح الحق إسلاميات طَرِيِقُكَ إِلَىْ الإِيِمَانْ وِفْقَ دُسْتوُرُنَا القرآن وَحَدِيِثُ الرَّسُولْ عَلَيْهِ الصَّلاةِ وَالسَّلامْ

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2009-08-18, 02:24 PM
لسعة شقاوة غير متواجد حالياً
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 5618
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 فترة الأقامة : 3175 يوم
 أخر زيارة : 2010-10-27 (02:11 PM)
 المشاركات : 1,239 [ + ]
 التقييم : 21100
 معدل التقييم : لسعة شقاوة عضو يستحق التميز لسعة شقاوة عضو يستحق التميز لسعة شقاوة عضو يستحق التميز لسعة شقاوة عضو يستحق التميز لسعة شقاوة عضو يستحق التميز لسعة شقاوة عضو يستحق التميز لسعة شقاوة عضو يستحق التميز لسعة شقاوة عضو يستحق التميز لسعة شقاوة عضو يستحق التميز لسعة شقاوة عضو يستحق التميز لسعة شقاوة عضو يستحق التميز
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي سياسة قلب الطـــاوله



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


مـدخـل :
سياسة الطـــاوله

أرجوك لا تستكثر دقيقتين أو ثلاث ..
فهذا درس في غاية الروعة ..فإذا كنت حريصا على الخير .. فتابع
فإني أحسبك ستجد عجبا في هذا الدرس الرائع ..

وأحسب أني سأحظى منك بدعوات متصلة !!..
وما توفيقي إلا بالله رب العالمين .-



قالوا :

ما سمي القلب قلبا إلا لتقلبه *** فاحذر على القلب من قلبٍ وتقليبِ

تارة يملؤه الإيمان ويشف ويرف ويرق ..
وتارة ويتكدر بسبب الغفلات والزلات و الهفوات ..

ولكن علينا أن نثق تماما أن :

القلب المتقلب إذا بقي صاحبه يراقبه ويجاهد نفسه ،
فإنه يوشك أن يستقر على خير ان شاء الله


المهم

أن تبقى المحاولة مستمرة ..وان يبقى العزم متوهجا ..

بلا يأس ، ولا ملل .. ولا كلل

وان تبقى النية _ مع العمل _ ثم علينا أن نثق :

أن الله لن يضيعنا حاشاه سبحانه ما دمنا صادقين في الإقبال عليه ..


من ذا الذي أقبل عليه فرده ؟

ومن ذا الذي طرق بابه فطرده ؟

ومن ذا الذي رفع يديه إليه ، فردهما صفرا عليه ؟

بل من هذا الذي أقبل عليه ، فلم يقبل عليه إقبالا مضاعفا

كما وعد بذلك ففي الحديث القدسي :

(من أتاني يمشي أتيته هرولة )

بل وكما جاء في كتابه الكريم :

( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ )


فما دمت في جهاد مع نفسك الأمارة من أجل أن تستقيم ..


فثق أنه سيهديك ويوفقك

علينا أن نثق ثقة كبيرة بربنا ومولانا جل جلاله

فإنه عند حسن ظن عبده به

علينا أن نتحلى بلسان ذاكر ... وقلب شاكر..

وعقل نديره في التفكر الصحيح في ملكوته وفي أسمائه الحسنى ..

وبدن نوجهه إلى دوائر الطاعات وبذل ما نستطيع
وعند ذلك نثق أننا أقرب مما نتصور ..
أقرب إلى كل خير ..


فإذا حدثت زلة بسبب غفلة عارضة .. وهفونا .. وتعثرنا ..
فلا يضحكن عليك الشيطان الرجيم

ويوسوس لك أنه لا أمل مما تقوم به لأنك لست مقبولا بدليل أنك دائماً تتعثر !!

عجييب ، أصبح الشيطان ناصحا .. !!
إياك وإياه .. بل يجب علينا أن نخزيه .. وأن نقهره .. وأن نغيظه ..

كيف ذلك ..؟


بسرعة العودة إلى الله في ندم ، متضرعين دامعة أعيننا ..
مستغفرين ذاكرين .. ثم نعزم ان نعوض فترة انقطاعنا عن ربنا
بمزيد من عمل الطاعات .. لعل هذه تغطي تلك ..

( .. إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ ..)

بهذا سيتعب معك الشيطان .. ولقد ورد في الحديث

أن شيطان المؤمن الصادق مهزول !

صحيح هو لن يتركك .. وسيظل يتربص بك الدوائر
لكن أثره سيكون عابرا وهجماته عليك ستكون قليلة ،

ووطأته تكون أخف بعون الله ..
..لماذا ..؟

أولا : لأنك محصن من قِبل الرحمن بما تتقرب به إليه من أذكار وطاعات ..
هذه واحدة .
ولكن هناك شيء أعجب من هذاوبالمثال يتضح المقال :
لكن هناك شرط ..
شرط يدفعكم إلى الخير ويزيدكم قرباً من الله جل في علاه ..

شرطي بسيط وسهل وميسور ولن يكلف أحدكم الشيء الكثير
فقط يريد همة وعزيمة وشيء من الجرأة

شرطي هو :








شرطي هو :

ان تعيد قراءة هذا الموضوع عدة مرات ..
ثم تبادر بنقله إلى أكبر عدد ممن حولك أو ممن تتصل به فالدال على الخير كفاعله ..
وثق أن تكرار حديثك حول هذه القضية سيقررها في قلبك مع الأيام
حتى تستقر في قلبك ، فإذا استقرت سترى ثمراتها وبركاتها عليك بوضوح ..

وإليك الآن هذا المثال ، فأعرني سمع قلبك وتابع بتركيز :

ثلاثة أشخاص خرجوا من أماكن مختلفة يتجهون إلى المسجد للصلاة

بينما كان الأول يمشي …. سمع صوتا ينادي عليه
فالتفت فرأى شخصا يعرف أنه شرير ، فأجابه ، ثم دار بينهما حديثا
ثم تشعب الحديث ثم اشتبكا بالأيدي ..
لأن قاطع الطريق أراد أن يحول بين هذا وبين المسجد
انتصر صاحبنا في النهاية ..

ثم اتجه إلى المسجد لكنه وجد أن الناس قد خرجوا ..
ولم يجد حتى جماعة ثانية فصلى منفردا ..!!!

وبينما كان الثاني متجها إلى المسجد سمع صوتا ،
فكان قاطع طريق يتربص به ..
فأجابه فدار بينهما حديثا ثم تشعب . ولما حاول قاطع الطريق أن يستفزه
ليشتبك معه بالأيدي أعرض عنه صاحبنا ومضى إلى المسجد
لكنه وصل فإذا الجماعة انتهت من الصلاة _ بسبب حديثه مع قاطع الطريق _
ولكنه وجد جماعة أخرى يصلي معها

والآن جئنا إلى المهم :


بينما كان الثالث متجها إلى المسجد يمشي بهدوء وتريث ..
سمع صوتا ، فالتفت فرأى قاطع الطريق
وهو يشير إليه ليتوقف كي يكلمه
لكن صاحبنا بمجرد أن وقع نظره عليه ، شمر وركض جهة المسجد ،
ولم يسمح لنفسه أن يتكلم معه ، لأنه يعرف غايته ..
ومن ثم وصل إلى المسجد ، فإذا المؤذن يشرع للتو في الأذان
فتابع المؤذن .. وصلى النافلة .. وجلس يذكر الله ويتلو القرآن ويدعو ويتفكر ..
ثم صلى مع الجماعة في الصف الأول خاشعا يلهج بالثناء والشكر لله ..

والآن في اليوم التالي

ماذا سيكون موقف قاطع الطريق ؟

ترى سيركز على من وسيترك من ؟؟

غاية قاطع الطريق أن يحول بين هؤلاء وبين الصلاة
ولكن الثالث انقلب الأمر معه
وبدلا من أن يمشي هوينا هوينا إلى المسجد

تسبب صوت قاطع الطريق في أنه يهرول إلى المسجد
ومن ثم لم يتحقق هدف قاطع الطريق بل انقلب السحر على الساحر !!

فأصبح كأنه عامل مساعد لهذا الذكي ..
وكأنه دفعه دفعا ليهرول إلى المسجد وقد كان يمشي ببطء

إذن سيركز على الأول والثاني.. وخاصة الخائب الأول ..!

الذي أصغى إليه وناقشه ودخل معه في صراع الأيدي و الأضراس !!

فضاعت عليه الصلاة بكلها ولم يتحصل حتى على جماعة أخرى
قال بعض العلماء هذه القصة الإشارة إليها في قوله تعالى


( إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ )


بمجرد أن مسهم طائف من الشيطان .......
تذكروا أنه الشيطان وأنه لا يريد بهم الخير .....

فإذا هم مبصرون فيشمرون لعمل خير أكبر ..

وهذه من أهم صفات المتقين ..

والآن ... نخرج بالفائدة العملية
التي نرغب أن نحققها ونجاهد أنفسنا على تحقيقيها



الشيطان ( قاطع طريق ) يتربص بنا عند مفارق الطرق ، وعلينا أن نحذر ..



فإذا أحسسنا بوسوسته .. واتضحت لنا فعلينا أن نقلب الأمر
فنعمل بعكس ما يشير به علينا ونزيد من نشاطنا في الطاعات
ولا أقل من أن نفزع للصلاة ولو ركعتين
أو نفزع للصدقة لو كنا نمشي في شارع

أو نفزع إلى القرآن لو كنا في مقر عملنا
أو نفزع إلى التضرع والمناجاة والدعاء
ونحو هذا من الطاعات المتنوعة ..وهذا ما اسميه

( بسياسة قلب الطاولة ! )




بل علينا أن كنا أذكياء أن نبحث عن عمل له مردوده الأكبر وأجره الأعظم
وليس أول عمل يخطر على أذهاننا ، ونحن قادرون على غيره ..
وان كان أي عمل أيضا طيب ولا حرج فيه ..
ولكن تعلمنا من سيرة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
أنهم كانوا يسألونه دائما عن ( أحب العمل إلى الله ) و ( أفضل العمل )

لاحظ : أحب _ أفضل

هذا الكلام يُعتبر خطوة متقدمة على الطريق ..
ومن استوعبه و جاهد نفسه عليه فإنه يكون قد قطع أشواطا في الطريق
وإلا فإن الحديث عن الخطأ والزلة والوقوع في المعصية .
حديث طويل والكلام فيه ذو شجون ..

( ولعل لنا عودة إليه بعون الله )
أما هذا الكلام فهو

( كيف تصبح وسوسة الشيطان ) عامل دفع إلى الخير ؟؟

أو بعبارة أخرى:

كيف تصبح الزلة .. عامل إصرار على مزيد من العمل للتعويض ..

ولهذا قال بعض العلماء كلاما عجيبا وهو يبحث عن حكمة خلق الشيطان
طبعا هناك حكم كثيرة ...ولكنه التفت إلى حكمة في غاية الروعة
وهي حكمة عجيبة للغاية كلامنا يدندن حولها ..
قال : إنما سلط الله الشيطان عليك ... ليحوشك به إليه !!!



تأملوا هذه العبارة فإنها في غاية الروعة
لشدة خوفك من الشيطان .. اجعله وسيلة لفرارك إلى الله

( ففروا إلى الله )

فكلما وسوس إليك بمعصية ، بادر أنت بعمل طاعة
وحتى لو تمكن منك فوقعت في تلك المعصية وتلطخت بها ..
قل لنفسك " طيييييييييييب غلبك الشيطان أيتها الغبية في هذه الجولة

... يا خيبتك والله ..!!

ثم شمر لعمل طاعة مضاعفة تعوض بها ما فاتك أثناء زلتك ..

وابق على هذا الحال .. مجاهدا لنفسك

تحذر وتخاف وترجو .. فإذا وسوس لك الشيطان بمعصية

فافزع إلى طاعة

وبادر بعمل خير مما يتيسر بين يديك ..
فإذا نجح اللعين فأوقعك في وحل المعصية ..

فلا تيأس








( إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ )



بل صمم وشمر لعمل طاعة مضاعفة لتعوض ما فاتك ..


اللهم افتح لهذه الدعوة قلوباً غُلْقَا و أذانا صما و عيونا عمى " ..










وبالله التوفيق .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ..
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك..

/مخـرج :
سياسة الطـــاوله


sdhsm rgf hg'JJJh,gi




 توقيع : لسعة شقاوة

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سياسة الخير يخص والشر يعم ! زوربا روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي 5 2012-10-14 05:55 PM
بقلمي / سياسة الضرس المسوس :) قلم سآخر روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي 10 2012-05-07 08:27 PM


الساعة الآن 05:10 PM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين