العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي

 

روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي من اقداحْ التعمق نسكبْ الفكرْ واقعاً وتهكماً . . . ممنوع المنقول

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2016-04-27, 09:55 PM
حسام الدمشقي غير متواجد حالياً
SMS ~ [ + ]
واغربتاه مضاعٌ هاجرت مدني عنّي

وما أبحرت منهـا شراعاتـي

نفّيت وأستوطن الأغراب في بلدي

ودمَّروا كـل أشيائـي الحبيبـاتِ
اوسمتي
تكريم قروب المجله  وسام افضل شخصية  وسام همس الهدايا  نيشان فخر 
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 19002
 تاريخ التسجيل : Oct 2014
 فترة الأقامة : 1283 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (05:43 PM)
 الإقامة : •• وطن الياسمين ••
 المشاركات : 22,026 [ + ]
 التقييم : 2147483647
 معدل التقييم : حسام الدمشقي has a reputation beyond repute حسام الدمشقي has a reputation beyond repute حسام الدمشقي has a reputation beyond repute حسام الدمشقي has a reputation beyond repute حسام الدمشقي has a reputation beyond repute حسام الدمشقي has a reputation beyond repute حسام الدمشقي has a reputation beyond repute حسام الدمشقي has a reputation beyond repute حسام الدمشقي has a reputation beyond repute حسام الدمشقي has a reputation beyond repute حسام الدمشقي has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
•• المهزلة ••





المهزلة






عندما تهمل كل مذكرات المجاهدين الدمشقيين أثناء الانتداب الفرنسي

وتركل كل الكتب التي خطها من عايش تلك المرحلة من أدباء ومؤرخين دمشقيين ومستشرقين

وكل ذلك لا تتبناه ولا محطة فضائية إنما يأتينا أشخاص لم نعرف لهم اسم يذكر

لا هم من دمشق ولا عاش كل تلك الحقبة ليكتب التحريف والتزوير في هجمة شرسة ضمن ما
سمي

مسلسلات البيئة الشامية

نكون حقاً نعيش مهزلة ومؤامرة بكل ما للكلمة من معنى

وعندما يكون هناك لقاء مع هؤلاء الكتاب ليسألوهم عند حقيقة الأحداث في مسلسلاتهم تكون إجابتهم أسخف منهم

حيث يدعون بأن الدراما ليس بالضرورة أن تنقل الواقع وهذا الأمر مخالف لقواعد الدراما

لا بل ويعترفون أنهم غير راضين عن أعمالهم ولكن لماذا تكتب وتعرض لا نجد أي إجابة؟

لا أنكر وجود الحارات الدمشقية ولا أنكر أنه هناك من تعامل مع الفرنسيين وبنى ثروة وحصل على ألقاب أورثها لأحفاده

لكن أن يأتي أذعر دائماً يقتل زعيم الحارة ويتقلد منصبه ويزج بالسجن شخص آخر فهذا الأمر لم أقرأ عنه مطلقاً

والأسماء المستخدمة في تلك الأسماء كـ تنكة والنمس و الدبور و الواوي و أبو النار و منشار وأبو ساطور......

و العاهات الجسدية والعقلية الملازمة لتلك الشخصيات لم تدرج في تلك الأعمال من باب الكوميديا

و المعارك التي تدور بين الحارات و بين أعضاء الحارة نفسها و الصراع على الحصول على الزعامة

و البعبعة والجعجعة في حديثهم مع بعضهم فعلاً أمر يدعو للإستفزاز و الغثيان تارة


دمشق في تلك الأوان كانت منبراً للعلم يعج بالجامعات ومركزاً تجارياً هاماً

و كان العمران في أوجه و لم تكن تلك الحارات إلا عبارة عن رموز للتعاضد و التآخي و الكفاح المشترك

ومن خلال مكتبتي سأحاول نشر كل ذلك فيما بعد

حتى أن الشعب في تلك المرحلة فرض الكثير على الانتداب بتلاحمه وشجاعته

وكان الضابط الفرنسي في الحافلة يتخلى عن مقعده إن ما صعدت امرأة إليه

وهنا سأتناول نظرة خاطفة حول الجزء السابع من باب الحارة

هذا العمل الذي تناوب عليه عدة كتاب ومنتجين فقط من أجل تنفيذ أجندة وضعتها القناة الراعية للمسلسل؟

عكيد الحارة معتز الذي كان رمزاً للمقاومة نسي كل شيء من أجل يهودية أحبها وتزوجها ونسي الحارة ومشاكلها

وقبله أبو عصام الذي مات في نهاية الجزء الثاني أعاده المخرج للحياة وللعمل

لكن بصورة مخزية تماماً وهو المراهق الذي تزوج من فرنسية بعمر بناته

وحولّه إلى رجل ضعيف في الحارة وكل هذا لم يكن مقصوداً أبداً بالنسبة لـلمنفذ للعمل

ودخول جاسوس للفرنسين يهز كل أركان هذه الحارة

بينما كانت حارة اليهود ومن فيها أشبه بالملائكة وبقمة الأخلاق والوطنية

والحاخام مسيطر على الحارة بحكمته وقراراته الرائعة

وسارة اليهودية التي هربت من حارة اليهود لتتزوج من معتز قادت نساء الحارة الدمشقية

وجعلتهم كتلة من النشاط والعمل وهي نموذجاً لخلق رفيع لم نجد شبيه له بين الدمشقيات

أما سمعوا (إسماعيل) ابن حارس الحارة الذي قتلوا أباه في الجزء الأول

تحول إلى صبي يعمل في الفرن ثم سارق لأجل أن يشرب التبغ ثم تحول إلى دركي ضمن الجيش الفرنسي

ثم تحول إلى هارب من الجيش ثم ثائر مع الثوار ثم يأتيه عفو ويعود للحارة شخص عادي لكن في الجزء السابع

نجده متدين لكن جاهل ومتعصب كما يظهرون المتدينون في العادة

وربما في الجزء القادم سيكون هو مؤسس لتنظيم إرهابي أو تكفيري وسيكون منبع الإرهاب هو دمشق

وربما سنجد معاناة اليهود ذاك الشعب الطيب وكيف تعرضوا للظلم والاضطهاد من باقي الأديان

حيث في الجزء الثامن سيتم هدم حارة اليهود من قبل الفرنسيين

وتدور كل مسلسلات البيئة الشامية في نفس الدائرة

والأجمل أغنية الشارة لإحدى تلك الأعمال عندما تصدح بالعبارة التالية: شوفوا شامنا عن قرب

إذا كانت هذه دمشق بنظركم وهكذا هم الدمشقيون فأنتم وكل ما تقومون به هباءً منثوراً

ولقد كتب مؤرخون عظام وأدباء ومستشرقون عن تاريخها وكل خزعبلاتكم لن تغير إلا كل ذا فكر جاهل

في النهاية نحن باقون جذورنا ثابتة في الأرض وتتوغل

و وريقاتنا عانقت هامات السحاب

ختاماً

ليس عمل واحد هو ما أقد مضجعي لكنها الأغلبية و التشابه أمر واضح

لذا يكون الهدف واحد و الغاية المنشودة من تلك الأعمال مدركة للجميع






لآلكم .... أول النشر



المهزلة



•• hgli.gm




 توقيع : حسام الدمشقي


رد مع اقتباس
 

الكلمات الدلالية (Tags)
المهزلة , ••


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يازمان المهزلة الوايلي روعة خمائل النُون للشعر/النثر المنقول 5 2010-03-10 03:04 PM


الساعة الآن 03:22 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين