العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي

 

روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي من اقداحْ التعمق نسكبْ الفكرْ واقعاً وتهكماً . . . ممنوع المنقول

5 معجبون
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2016-03-12, 12:14 PM
نور فارس غير متواجد حالياً
Canada     Female
لوني المفضل Antiquewhite
 رقم العضوية : 20123
 تاريخ التسجيل : Jan 2016
 فترة الأقامة : 843 يوم
 أخر زيارة : 2016-05-23 (09:14 PM)
 المشاركات : 7,626 [ + ]
 التقييم : 2147483647
 معدل التقييم : نور فارس has a reputation beyond repute نور فارس has a reputation beyond repute نور فارس has a reputation beyond repute نور فارس has a reputation beyond repute نور فارس has a reputation beyond repute نور فارس has a reputation beyond repute نور فارس has a reputation beyond repute نور فارس has a reputation beyond repute نور فارس has a reputation beyond repute نور فارس has a reputation beyond repute نور فارس has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
فخ الكتابة



الكتابة



.


في رحلتي القصيرة مع الكتابة و الطويلة بقدر العمر مع القراءة تعلمت الكثير عنهما و منهما..

وجدت القراءة نزهة للروح و سفر للعقل في ملكوت الحياة.

أما الكتابة فوجدتها لغة البكاء و صوت الذاكرة و ميهاد النسيان و ميعاد الشتات.


تعلمت في رحلتي؛ أن بين السطور المكتوبة سطور اخرى سرية خطت بماء السِحر فلا تظهر الا على ضوء شمعة الروح.

و وجدت أن ما خط بين السطور أعمق و أقوى أثرا و أن هناك في تلك المساحة البيضاء للعين الممتلئة إلى أخر نقطه

لبصيرة الروح والقلب , كهف الكاتب و صومعته حيث يخبأ ذاته عن عين القارئ المتلصصة عليه.

و أظنني وجدت تأويل لذلك ألا و هو بأن هذه أيضا إحدى صيغ البقاء , ألا يختار الجنود ثيابهم بحسب لون الطبيعة ؟!

و كذلك تفعل الكائنات الأخرى علها تتقي شر المتربصين بسوء؟!

وجدت الكاتب ايضا بفطرته توحد مع الأبيض بعيدا عن مناطق الخطوط المتروسة بالألغام

ليحيا نفسه بحرية بدون زبرجة وهندمة بعيدا عن العيون.

و قد تسألت مرارا ولماذا يكتب إن كان لا يود أن يقرأ

حتى وقعت أنا في المصيدة و علمت ماخفي من جبروت الكتابة وسطوتها.


تعلمت من الكتابة أن الكاتب العظيم كاذب عظيم , حيث أنه يسدل ثوبا مزبرجا بأبهى الحلل على أوجاعه

فإن ناظرها القارئ بكى مبتسما و قال: يالله ما هذا الوجع اللذيذ! بينما يتمزق صاحبنا بسكين الوجع المر العلقمي المذاق

و لا يسعه حتى من فرط وجعه البكاء فيبكي حرفا مبتورا منه فالوجع أكبر من أن يكتب.


ومما وجدت من عجائب الكتابة أن الكاتب يُلبسُ أحد المتشردين على رصيف السطر ثوب المناضل و يجعله يصدح بما

تعج به نفس صاحبنا من سخط على الحياة ثم لا يلبث إلا أن يتبرأ منه و يسحله و يودعه سجن متشرد سطر آخر

جعل منه المغوار الذي هو ذاته سبب سخطه على الحياة. ثم لا يستحي أن يجعل نهاية المناضل المسكين الذي صدح

بمكنونات صاحبنا مجرم ملقى في الظلمات و يلصق به تهم أقلها الإرهاب و أعظمها الخائن العميل الخ.

و يقيم له المحاكمات و يطالب بإعدامه و يصفق لموته في حضرة متشرد سطر آخر جعل منه سيد القوم.


وجدت أننا حين نكتب نتوارى خلف أنفسنا و تتوارى الأنفس خلف الصمت , و ما أدراكم ما الصمت..

إنه كما الثقب الأسود الذي يبتلع كل ما يدور في أفلاك الروح من غضب و ألم ,

يمزجه و يشكله ثم يعيده وجعا مضاعفا و لكنه يحسن تقديمه.

فيرش عليه بعض الصبر و كثير من الوجل الخانق, الذي يبدأ بدوره يرهق دواخل الفرد

إلى حد التلاشي إلى حد التبلد و التوحد.

فيمسي كل شيء في نفسه سواء ..حضورهم.. غيابهم ..عناقهم.. دفء أيديهم ..خيانتهم ..أو رحيلهم لا فارق يذكر.

حالة لا شعورية تبدأ بوخز في القلب و غصة في الحلق , ثم فقدان قدرة تمييز الإتجاهات و أخيرا ضياع تلك البوصلة

التي تدلنا حين الأزمات على درب النجاه , ثم تتفاقم الحالة إلى تخبط بين جدران الأنا و حساسية مفرطة لأصوات الحياة

و حاجة مغرضة للهروب من الضجيج و رغبة مرضية في إعتزال العالم.

و أخيرا فقد كل اتزان و تيه في النفس طويل , و هل هناك أصعب من التيه في أنفسنا؟!


أن تمسك القلم بدعوى أني ربما أجد في الكتابة المأوى الآمن لأوجاعي...

فإنك تدخل المتاهة مع سبق الإصرار و الترصد , و لكن دون وعي أو علم بما ينتظرك عند كل منعطف

و خلف كل سور لا تعلم أنك على موعد مع الموت الجميل في حديقة غناء أشهى ثمارها أخطرها.

و حين تدرك ذلك ستكون متأخرا جدا , فقد غدوت أنت تائه منك , متشرد على قوارعك.


هكذا وجدت الكتابة فخ لا مناص منه.

قيد أبدي على معصم الفكر و طوق من حرف يلف خاصرة الروح و لا سبيل لكسرهما و يظل الاستسلام سيد كل قرار

و ما عليك إلا أن تختار أين ستقيم لتتقي زمهرير التيه.

لذلك اخترت مكان اقامتي بين السطر و السطر في تلك المساحة البيضاء الخاوية من كل شيء إلا حقيقة أوجاعنا .


الكتابة



to hg;jhfm





رد مع اقتباس
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الكتابة , في


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قلق الكتابة ياسر عبدو روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي 17 2018-03-31 04:39 AM
سحر الكتابة ياسر عبدو روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي 27 2016-04-25 03:58 AM
فلسفة الكتابة ياسر عبدو روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي 53 2015-04-03 02:09 PM
قلق الكتابة ياسر عبدو روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول 1 2013-12-24 07:25 PM
سحر الكتابة ياسر عبدو روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول 5 2013-05-30 09:32 PM


الساعة الآن 08:14 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين