العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة أصداح الحق إسلاميات

 

روعة أصداح الحق إسلاميات طَرِيِقُكَ إِلَىْ الإِيِمَانْ وِفْقَ دُسْتوُرُنَا القرآن وَحَدِيِثُ الرَّسُولْ عَلَيْهِ الصَّلاةِ وَالسَّلامْ

5 معجبون
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2015-12-25, 09:26 PM
عنادية غير متواجد حالياً
لوني المفضل Beige
 رقم العضوية : 17148
 تاريخ التسجيل : May 2013
 فترة الأقامة : 1799 يوم
 أخر زيارة : 2016-07-04 (04:05 PM)
 الإقامة : ♥ المُكــ مـكــةَّ ــرمةَّ ♥
 المشاركات : 132,016 [ + ]
 التقييم : 2147483647
 معدل التقييم : عنادية has a reputation beyond repute عنادية has a reputation beyond repute عنادية has a reputation beyond repute عنادية has a reputation beyond repute عنادية has a reputation beyond repute عنادية has a reputation beyond repute عنادية has a reputation beyond repute عنادية has a reputation beyond repute عنادية has a reputation beyond repute عنادية has a reputation beyond repute عنادية has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
التدين الشكلي



التدين الشكلي

(كلام في الصميم يعكس واقعنا اليوم)
سَألَ عمرُ بن الخطّاب رضي الله عنه

عن رجلٍ ما إذا كان أحدُ الحاضرين يعرفه، فقام رجلٌ وقال :

أنا أعرفه يا أمير المؤمنين.
فقال عمر :
لعلّكَ جاره، فالجارُ أعلمُ النّاس بأخلاقِ جيرانه ؟


فقال الرّجلُ : لا

فقال عمر :
لعلّكَ صاحبته في سَفرٍ، فالأسفار مكشفة للطباع ؟


فقال الرّجلُ : لا
فقال عمر :
لعلّكَ تاجرتَ معه فعاملته بالدّرهمِ والدّينارِ، فالدّرهمُ والدّينار يكشفان معادن الرّجال ؟


فقال الرّجلُ : لا
فقال عمر :
لعلّك رأيته في المسجدِ يهزُّ رأسَه قائماً وقاعداً ؟


فقال الرّجلُ : أجل

فقال عمر : اجلسْ فإنّكَ لا تعرفه
كان ابن الخطّابِ يعرِفُ أنّ المرءَ من الممكن أن يخلعَ دينه على عتبةِ المسجد ثم ينتعلَ حذاءَه
ويخرجَ للدّنيا مسعوراً يأكلُ مالَ هذا، وينهشُ عرض ذاك !


كان يعرفُ أن اللحى من الممكنِ أن تصبحَ متاريسَ يختبىء خلفها لصوصٌ كُثر،

وأنّ العباءة السّوداء ليس بالضرورة تحتها امرأةٌ فاضلة !

كان يعرفُ أن السِّواكَ قد يغدو مِسنّاً نشحذ فيه أسناننا
ونأكل لحوم بعض .


كان يعرفُ أن الصلاةَ من الممكنِ أن تصبحَ مظهرا أنيقاً لمحتال، وأنّ الحجّ من الممكنِ أن يصبحَ عباءةً اجتماعية مرموقة لوضيعٍ !

كان يؤمنُ أنّ التّديّنَ الذي لا ينعكسُ أثراً في السُّلوكِ هو تديّنٌ أجوف !

أندونيسيا لم يفتحها المحاربُون بسيوفهم وإنما فتحها التُّجارُ المسلمونَ بأخلاقهم وأماناتهم !

فلم يكونوا يبيعون بضائعهم بدينهم، لهذا أُعجبَ النّاسُ بهم وقالوا :

يا له من دين !

والتعاملُ مع الآخرين هو محكُّ التّديّنِ الصحيح .

إذا لم يلحظ الناسُ الفرقَ بين التّاجر المتديّنِ والتّاجرِ غير المُتديّن فما فائدة التّدينِ إذاً.

وإذا لم تلحظ الزّوجةُ الفرقَ بين الزّوجِ المُتديّنِ والزّوجِ غير المتديّنِ فما قيمة هذا التّديّن .

والعكس بالعكس !

وإذا لم يلحظ الأبوان الفرق بين برِّ الولد المُتدَيّنِ وغير المُتدَيّنِ فلماذا هذا التّديّن ؟!

مصيبةٌ أن لا يكون لنا من حجّنا إلا التّمر، وماء زمزم، وسجاجيد الصلاةِ المصنوعةِ في الصّينِ، ووجباتِ البيك !

مصيبةٌ أن لا يكونَ لنا من صيامنا إلا السمبوسة، والفيمتو، والتمر هندي، وباب الحارة !

مصيبةٌ أن تكون الصلوات حركاتٍ سُويديّة تستفيدُ منها العضلاتُ والمفاصلُ ولا يستفيدُ القلب !

مظاهرُ التّديّنِ أمرٌ محمود،

ونحنُ نعتزُّ بديننا شكلاً ومضموناً.

ولكن العيب أن نتمسّكَ بالشّكلِ ونتركَ المضمون.

فالدّينُ الذي حوّل رعاة الغنمِ إلى قادةٍ للأممِ لم يُغيّر أشكالهم
وإنّما غيّر مضامينهم.


أبو جهل كان يلبسُ ذات العباءة والعمامة التي كان يلبسها أبو بكر !

ولحية أُميّة بن خلف كانتْ طويلة كلحية عبد الله بن مسعود !

وسيف عُتبة كان من نفس المعدن الذي كان منه سيف خالد !

تشابهت الأشكالُ واختلفت المضامين،


هذا هو الإسلام يا سادة
\
رآقني جلبه لجماله التدين الشكلي
و الله الهادي

التدين الشكلي




hgj]dk hga;gd




 توقيع : عنادية

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
مواضيع : عنادية


 

الكلمات الدلالية (Tags)
التدين , الشكلي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التخين حرام شرعا zoom4ever شذا لروح الأسرة وترياق ودواء 22 2010-09-26 02:02 AM


الساعة الآن 08:33 PM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين