العودة   منتديات روعة احساس > روعــ اساطير مخلده بالمهجه ـــة > روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول

 

روعة ضبائر العطاء تنامت بودقكم للهطول الأول http://www.ro-ehsas.net/uploads/1495796063511.gif

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2015-09-29, 08:37 PM
ياسر عبدو غير متواجد حالياً
Lebanon     Male
SMS ~ [ + ]
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
اوسمتي
اوفياء الروعة  وسام افضل شخصية  فيالق نور../  وسام همس الهدايا 
لوني المفضل Gainsboro
 رقم العضوية : 43
 تاريخ التسجيل : May 2012
 فترة الأقامة : 2172 يوم
 أخر زيارة : اليوم (12:56 AM)
 المشاركات : 164,134 [ + ]
 التقييم : 2147483647
 معدل التقييم : ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute ياسر عبدو has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الهروب منها أو اليها ؟



الهروب منها أو اليها ؟
فجأة يجد الإنسان منا وحيد نفسه وقد تخلت عنه طفولته....وأصبح محاطا بشبكة معقدة

كشبكة العنكبوت ....من العلاقات ومايتبعها من مسئوليات

تُسعده تلك العلاقات ......وتضيف إلى شخصيته ما يصاحبها من مسئوليات ...تؤدي إلى اكتساب ثقة من حوله

وارتفاع ثقته بنفسه ....مما يجعله يزيد في عطائه عن حب و احترام للجميع

هذا العطاء الذي يفقده كم هائل من الطاقة .....إلى أن يصله شعور بأنه غير قادر علي العطاء

بقدر ما كان يعطي في السابق ....وهذا يجعله ملام من الجميع

هنا يخرج البعض منا من ذاته ....وكأنه يخرج من بيته أو مكتبه .....ليتحرر من ضغوط

تسبب له قلق وتضغط عليه وتفقده محبة من حوله ......هنا يتحلل من مسئوليات و التزامات

ويرتخي فكره ..... ويستريح عقله من الفكر و التفكير في كيف يُسعد من حوله

ويفكر في إسعاد نفسه بالبعد عن ذاته التي تذكره دائما بحاجة من حوله له.......

وهناك البعض الآخر ...... عندما تصيبه تلك الحالة ...... يعود إلى ذاته شاكيا لها همومه

وضغوط الحياة والبشر عليه .......

البعض يهرب من ضغوط الحياة ....من ذاته ......والبعض الآخر يهرب إلى ذاته

النوع الأول يحب أن يستقر في منطقة .....الفراغ الفكري .....والثاني يطيب له المقام في منطقة الصمت و الانطواء

وكلاهما يبحث عن نفس النتائج .....الأول ينزل الستار بينه و بين ذاته .... و الثاني ينزل الستار

بينه وبين البشر ليعيش مع ذاته وحدها بعيدا عن المؤثرات الخارجية للبشر

هل حقا يستطيع الإنسان منا ....عندما يشاء يسدل الستار بينه و بين ذاته ....نعم يستطيع

عندما يريد الهروب من نفسه ولومها له.... وهنا يذهب بعيدا بأحلام وأماني تعلم النفس صعب أن تتحقق

يجدد من خلال تلك الأحلام والأماني.... طاقته التي فقدها في عطاءه للآخرين

أما من يهرب إلى ذاته....فهو ذاك الإنسان الذي يعتبر ضغوط الحياة عليه هي المحرك الأول

لمحبة الناس و احترامهم له .....وهو الوقود الذي يستخدمه لشحن طاقته المفقودة .....

تلك الضغوط وتلبية احتياج البشر له تشعره بآدميته .... وعملية التحرر من مسئوليات ليست إرادية

وتظل تلاحقه حتى في منامه وفترة راحته

كبشر نحن دائمو البحث عن منطقة استقرار بل منطقة تصالح مع النفس و الذات

حين نعجز بالتصالح مع من كُلفنا بتحمل مسؤولياتهم .......

وكلا النوعين من البشر على حق ..... و كلاهما فقد طاقة كبيرة و بحث عن طاقة جديدة يضيفها لنفسه

البعض وجد تلك الطاقة بالبعد عن الذات ...... والآخر وجدها بالقرب من الذات

اى نوع منهما أنت....وكلاهما له مميزاته وله احترامه وتقديره


بقلمي ...ابن الجبل


حصري للروعة




hgiv,f lkih H, hgdih ?




 توقيع : ياسر عبدو


لا احلل نقل مواضيعي حتى مع ذكر المصدر

 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الهروب منها أو اليها ؟ ياسر عبدو روعة مرافئ الفِكر والفلسفة و المقال و النقد الأدبي 24 2016-03-07 10:50 PM
في الوصول اليها انور روعة ذخائر السنونو :: ذائقتكم 16 2014-01-15 04:20 PM
ثمان تفاحات ,,, اختر واحدة منها لتكون منطلقاً لتغيير حياتك نحو مايحمله اختيارك منها رحيق الجنة شذا لروح الأسرة وترياق ودواء 17 2011-01-19 08:56 PM


الساعة الآن 03:03 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين