العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة أصداح الحق إسلاميات

 

روعة أصداح الحق إسلاميات طَرِيِقُكَ إِلَىْ الإِيِمَانْ وِفْقَ دُسْتوُرُنَا القرآن وَحَدِيِثُ الرَّسُولْ عَلَيْهِ الصَّلاةِ وَالسَّلامْ

3 معجبون
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2015-04-04, 11:40 PM
زمردة غير متواجد حالياً
Egypt     Female
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
اوسمتي
وسام ضوء مصمم  الالفية الحادية عشر  ابداع تجلي 
لوني المفضل Lightcyan
 رقم العضوية : 5648
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 فترة الأقامة : 3168 يوم
 أخر زيارة : 2016-06-18 (05:42 PM)
 المشاركات : 12,039 [ + ]
 التقييم : 26043802
 معدل التقييم : زمردة has a reputation beyond repute زمردة has a reputation beyond repute زمردة has a reputation beyond repute زمردة has a reputation beyond repute زمردة has a reputation beyond repute زمردة has a reputation beyond repute زمردة has a reputation beyond repute زمردة has a reputation beyond repute زمردة has a reputation beyond repute زمردة has a reputation beyond repute زمردة has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي أقوال السلف والعلماء في العفو والصفح






أقوال السلف والعلماء في العفو والصفح
\\

عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه :
أنه قام يوم مات المغيرة بن شعبة رضي الله عنه فحمد الله وأثنى عليه وقال:
[ عليكم باتقاء الله وحده لا شريك له، والوقار والسكينة، حتى يأتيكم أمير،
فإنما يأتيكم الآن، ثم قال: استعفوا لأميركم، فإنه كان يحب العفو.
ثم قال: أما بعد، فإني أتيت النبي صلى الله عليه وسلم،
قلت: أبايعك على الإسلام، فشرط علي والنصح لكل مسلم
فبايعته على هذا، ورب هذا المسجد إني لناصح لكم، ثم استغفر ونزل ]
\\
وجلس ابن مسعود في السوق يبتاع طعامًا فابتاع،
ثم طلب الدراهم وكانت في عمامته فوجدها قد حلت، فقال:
[ لقد جلست وإنها لمعي، فجعلوا يدعون على من أخذها ويقولون:
اللهم اقطع يد السارق الذي أخذها، اللهم افعل به كذا،
فقال عبد الله: اللهم إن كان حمله على أخذها حاجة فبارك له فيها،
وإن كان حملته جراءة على الذنب فاجعله آخر ذنوبه ]
\\
[ قيل لأبي الدرداء: مَن أعزُّ الناس؟
فقال: الذين يعفون إذا قدروا؛ فاعفوا يعزكم الله تعالى ]
\\
وقال الحسن بن علي رضي الله تعالى عنهما:
[ لو أنَّ رجلًا شتَمني في أذني هذه، واعتذر في أُذني الأخرَى، لقبِلتُ عذرَه
\\

وقال معاوية رضي الله عنه:
[ عليكم بالحلم والاحتمال حتى تمكنكم الفرصة،
فإذا أمكنتكم فعليكم بالصفح والإفضال ]
\\
وعن وهب بن كيسان قال :
سمعت عبد الله بن الزبير يقول على المنبر:
\\
{ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ }
[ قال: والله ما أمر بها أن تؤخذ إلا من أخلاق الناس،
والله لآخذنها منهم ما صحبتهم ]
وأُتي عبد الملك بن مروان بأسارى ابن الأشعث، فقال لرجاء بن حيوة:
[ ماذا ترى؟
قال:إن الله -تعالى- قد أعطاك ما تحب من الظفر
فأعط الله ما يحب من العفو، فعفا عنهم ]
\\
وقال مالك بن دينار:
[ أتينا منزل الحكم بن أيوب ليلًا وهو على البصرة أمير، وجاء الحسن،
وهو خائف فدخلنا معه عليه، فما كنا مع الحسن إلا بمنزلة الفراريج
فذكر الحسن قصة يوسف -عليه السلام- وما صنع به إخوته،
فقال: باعوا أخاهم وأحزنوا أباهم، وذكر ما لقي من كيد النساء ومن الحبس،
ثم قال: أيها الأمير، ماذا صنع الله به؟ أداله منهم، ورفع ذكره، وأعلى كلمته،
وجعله على خزائن الأرض، فماذا صنع يوسف حين أكمل الله له أمره
وجمع له أهله ؟ قال:
\\
{ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ }
يعرض للحكم بالعفو عن أصحابه،
قال الحكم: فأنا أقول لا تثريب عليكم اليوم،
ولو لم أجد إلا ثوبي هذا لواريتكم تحته ]
\\
وعن عمر بن عبد العزيز قال:
[ أحبُّ الأمور إلى الله ثلاثة: العفو في القدرة، والقصد في الجدة،
والرفق في العبادة، وما رفق أحد بأحد في الدنيا إلا رفق الله به يوم القيامة ] .
وعن سعيد بن المسيب قال:
[ ما من شيء إلا والله يحب أن يعفى عنه، ما لم يكن حدًّا ]
\\

عن الحسن، قال:
[ أفضل أخلاق المؤمن العفو [
\\
وقال الفضيل بن عياض:
[ إذا أتاك رجلٌ يشكو إليك رجلًا، فقل: يا أخي، اعفُ عنه؛
فإنَّ العفو أقرب للتقوى، فإن قال: لا يحتمِل قلبي العفوَ،
ولكن أنتصر كما أمرَني الله عزَّ وجل فقل له: إن كنتَ تُحسِن أن تنتَصِر،
وإلا فارجع إلى باب العفو؛ فإنه باب واسع،
فإنَّه مَن عفَا وأصلحَ فأجره على الله، وصاحِبُ العفو ينام على فراشه بالليل،
وصاحب الانتصار يقلِّب الأمور؛ لأن الفُتُوَّة هي العفوُ عن الإخوان ]
\\
وقال إبراهيم النخعي:
[ كان المؤمنون يكرهون أن يستذلوا، وكانوا إذا قدروا عفوا ]
\\
وعن أيوب قال:
[ لا ينبل الرجل حتى يكون فيه خصلتان:
العفة عما في أيدي الناس، والتجاوز عنهم ]






Hr,hg hgsgt ,hguglhx td hgut, ,hgwtp hgsgt hgut, td ,hgwtp




 توقيع : زمردة

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

 

الكلمات الدلالية (Tags)
أقوال , السلف , العفو , في , والصفح , والعلماء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دعوة للكل للعفو والصفح عناد الخيل أهازيج الإحتفاء ومواساة الأتراح 38 2012-09-02 05:41 PM
أين نــحــن من حال السلف في رمضــــــــــــــــــان ؟؟ الكونتيسة روعة أصداح الحق إسلاميات 9 2011-08-17 03:46 AM
" من أقوال السلف رحمهم الله " أمير الظلام روعة أصداح الحق إسلاميات 5 2011-02-15 05:25 AM
فضل يوم عرفة وحال السلف فيه إحـساس روعة أصداح الحق إسلاميات 4 2011-02-15 05:25 AM
الفاكهه بعد الطعام كا السم‎ بـــســـام شذا لروح الأسرة وترياق ودواء 8 2009-06-19 07:39 AM


الساعة الآن 06:52 PM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين