العودة   منتديات روعة احساس > روعــة سلسبيل الجنان > روعة أفيـاء عامـة::ذائقتكم

 

روعة أفيـاء عامـة::ذائقتكم ذَآتْ أمسَيةْ شَرقيةْ .. تِشَعْ ومِضَآتْ الفِكَرْ مِنْ نٌجِومِهَآ ..!

الإهداءات

116 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2015-10-11, 11:22 PM   #51


قطر النَدى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
النقاط: 900
 رقم العضوية : 17299
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:09 AM)
 المشاركات : 2,636 [ + ]
 التقييم :  2082649256
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
 اوسمتي
وسام الالفية الرابعة 
لوني المفضل : Cadetblue

افتراضي رد: مما يروق لي مع قهوة الصباح



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفريد
طرح رائع ومميز

سلمك الله وبارك فيك

وفقك الله


وبارك فيك
اخ " الفريد "
دمت وسلمت
نورتني



 

رد مع اقتباس
قديم 2015-10-12, 10:25 AM   #52


قطر النَدى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
النقاط: 900
 رقم العضوية : 17299
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:09 AM)
 المشاركات : 2,636 [ + ]
 التقييم :  2082649256
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
 اوسمتي
وسام الالفية الرابعة 
لوني المفضل : Cadetblue

افتراضي رد: مما يروق لي مع قهوة الصباح



بقلم
" فيصل كريم "
سؤال منطقي يفرض نفسه،
وعلى كل شيعي يحرص على حاضره ومستقبل أبنائه أن يعي خطورة اللحظة التاريخية:
لماذا تم توريط الشيعة بالكارثة السورية توريطا مزريا بهذا الشكل القبيح؟
وما هي الفائدة التي سيجنيها الشيعة في كل مكان من هذا الموقف الذي يناقض المطالب والمزاعم التي قامت عليها ثورة السيد الخميني في إيران؟
وما معنى ثورة الحسين ضد الظالمين واستشهاده؟
وأين نصرة المظلوم والوقوف بوجه الطغاة والجبابرة؟
أم أن الحقيقة تكشف الإدعاءات ومدى صدقها أو بطلانها؟
هذا ما يفكر فيه خليل علي حيدر وكتبه في مقال له في جريدة الجريدة الكويتية انقله كما هو (فانجُ بنفسك إيها الإنسان ولا تسقط مع الظالمين في أسفل الدركات):
"كل عائلة سورية تفرّ من بلادها تتحمل إيران ومعها "حزب الله" ومن يناصرهما من أحزاب التشيع السياسي جزءاً كبيراً من الإثم والمسؤولية المدنية وخيانة الضمير.
وكل طفل سوري يتعرض للغرق أو يبكي لفقدان والديه أو لضياعه وسط الزحام والتدافع، أو في البراري أو على صخور السواحل، وكل زوجة تفقد زوجها وأبناءها، وكل من يفقد ما يملك وما لا يملك بين كل هؤلاء الفارين والمطرودين المهاجرين، كل هذه الحالات، وهي بالآلاف، جرح غائر في كل ضمير حي بين الشيعة، ولطمة مؤلمة لكل تراث الشيعة في البكاء والتباكي على ما جرى للإمام الحسين وأهل بيته! إذا لم يسمع أحد صوت استنكار واعتراض، فمسؤولية الشيعة عما جرى ويجري في سورية منذ نحو أربع سنوات ثقيلة جداً، ستنوء بها أجيال قادمة، وسيحاسب عليها الأحفاد، وإذا انقلبت الأحوال والموازين، وهذا حال الدنيا وبخاصة العالم العربي، فلا يعلم أحد كيف سيكون الحساب، ومن سيكون الضحية، ومن سيجد هذه التركة الثقيلة والمسؤولية الجسيمة مرسومة على باب داره!
ما يثير الغضب حقاً، أن لا "جمهورية إيران الإسلامية" ولا "حزب الله" ولا شيعة العالم العربي، تعرضوا لأخطار وتهديدات جسيمة تبرر هذه "الفزعة الطائفية" وهذا التدخل في الشأن السوري، كما لم تُمس مصالح شيعة إيران أو لبنان بشكل يدعو إلى هذا التدخل الذي لا نهاية له، ولا أفق يلوح بين دخان حربه الطاحنة، وبخاصة بعد أن انقلبت الثورة إلى حرب أهلية دامية، وإلى مسح مدن وقتل جماعي للأبرياء، وفرار مئات الآلاف من الرجال والشيوخ والمقعدين والنساء والأطفال الرضع والحوامل والفتيات المعرضات للاعتداء والاغتصاب، وبعد أن هُدمت المنازل وغدت الممتلكات رماداً في تلك الأرض اليباب.. فلماذا إشراك الشيعة في هذه الجرائم؟ ولماذا زرع هذه الكراهية بين الإيرانيين والسوريين؟
إن شهر محرم وذكرى عاشوراء على الأبواب، وكل العقلاء يدركون جيداً أنه لم يسئ جيل من الناس لتراث الشيعة ولطقوس عاشوراء، مثل هذا الجمع الذي نراه يناصر الظلم في الشام ويبرر التعبئة المذهبية وتصدير الثورة إلى كل مكان، وهم الذين زعموا أنهم مع المستضعفين وضد الظلم وضد الاستبداد وضد "الخليفة" والحاكم الأب الذي فرض ابنه حاكما وخليفة بالتهديد، وقمع كل المعارضين. لا يرى الجمع بالأمر بأساً اليوم، في الوقت نفسه الذي يفتخرون فيه برفضهم الظلم، وينادون بالثورة على الطواغيت والظالمين، ويرفعون شعار "هيهات منا الذلة"!
وها هم يناصرون من يقف ضد إرادة الشعب السوري وحقه في انتخابات حرة، وهم الذين ثاروا وانتفضوا في إيران والعراق ورفضوا الخضوع للنظام هناك وحزبه وأجهزة استخباراته، وها هم اليوم ضد من يثور على جرائم ومظالم، يعد كل ما فعله "جهاز السافاك" بالإيرانيين أقل منها بكثير!
رغم كل هذا باستطاعة عقلاء إيران ولبنان وعموم ذوي الضمائر الحية، والشاعرين بالمسؤولية الإنسانية من شيعة الخليج أن يفعلوا أو يقولوا أو يكتبوا على الأقل شيئاً!! يمكن للشيعة بمن فيهم من رجال دين واقتصاد وقانون وأكاديميين وصحافة وسياسة أن يضغطوا على إيران وأن ينبهوا الناس إلى ضرورة معارضة هذه السياسة التدخلية التي دمرت مصالح إيران في العالم العربي، والتي تهدد الشيعة خاصة بأوخم العواقب، ويمكن للشيعة كذلك أن يشعروا "حزب الله" بضرورة عودته إلى وعيه وإلى مصالحه وقواعده اللبنانية، وينشغل بتحسين أحوال شيعة وشعب لبنان والمساهمة في استقرار دولته.
لبنان الذي جمع كل المذاهب والأديان وظهرت فيه كل كتب ومؤلفات الشيعة والسنة! حزب الله الذي حظي ذات يوم بتعاطف ملايين الناس من المغرب إلى الكويت، ومن تركيا إلى اليمن، هو اليوم مجرد أداة بطش في حرب ظالمة ضد شعب يستغيث، وسط بلاد محطمة!
إن تشجيع إيران على تدخلها في سورية جريمة مماثلة للتدخل نفسه، ولو كانت تشعر أن الرأي العام الشيعي مجمع على استنكار هذا التدخل لترددت في ارتكاب الجريمة.
إن إيران وحرسها الثوري، الذي لا يحاسبه أحد، يتصرفان وكأن الأحوال لن تتبدل والمحاسبة لن تقع والمسؤولية لن تحاصرهم ذات يوم، وذلك اليوم آت.
جاء في بعض كتب التاريخ الإسلامي "لما استقام العراق لعبدالملك بن مروان قال عبدالملك بن عمير الليثي: دخلت قصر الإمارة بالكوفة، وعبدالملك بن مروان قاعد في الإيوان على سريره، وبين يديه ترس عليه رأس مصعب بن الزبير، فتبسمت، فقال: مم تبسمت؟ فقلت: يا أمير المؤمنين! أتيت عبيد الله بن زياد في هذا الإيوان بين يديه رأس الحسين بن علي، ثم رأيت المختار وبين يديه رأس عبيد الله بن زياد في هذا الإيوان، ثم أتيت مصعب بن الزبير في هذا الإيوان وبين يديه رأس المختار بن أبي عبيد، ثم أراك وبين يديك رأس مصعب، فقام عبدالملك فزعاً، وأمر بهدم الإيوان فهُدم". ( كشكول نشأت، صادق نشأت، القاهرة ، ص 120- عن كتاب الب دء والتاريخ).
الجميع بحاجة لأن يسمع صوت احتجاج واعتراض المراجع المذهبية وشيوخ الدين الشيعة، ورجال القانون والبرلمانيين ورجال الأعمال وشخصيات المجتمع الجامعيين والكُتاب وعامة الناس من الوسط الشيعي.
لا يحق لإيران ولا لحزب الله ولا لأي حزب من تنظيمات التشيع السياسي تقديم عموم الشيعة قرابين لمغامراتها في ساحة الكراهية الطائفية والحقد المذهبي المتراكم والانتقام السياسي الذي قد ينفجر في أي مكان، فالتهجم اليوم بالكلام وداخل الإنترنت و"تويتر"، ولكن الحرب أولها كلام."



 

رد مع اقتباس
قديم 2015-10-14, 09:12 PM   #53


مياسه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
النقاط: 650
 رقم العضوية : 19941
 تاريخ التسجيل :  Oct 2015
 أخر زيارة : 2017-01-12 (04:22 AM)
 المشاركات : 2,976 [ + ]
 التقييم :  449584666
 الدولهـ
Saudi Arabia
 مزاجي
 اوسمتي
إنتماء للروعه 
لوني المفضل : Darkcyan

افتراضي رد: مما يروق لي مع قهوة الصباح



يتجسد الابداع دائما في
مواضيعك عندما يكون
لها هذا التميز مجهود جدا رائع..
دمت بكل خير


~



 

رد مع اقتباس
قديم 2015-10-18, 09:11 PM   #54


قطر النَدى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
النقاط: 900
 رقم العضوية : 17299
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:09 AM)
 المشاركات : 2,636 [ + ]
 التقييم :  2082649256
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
 اوسمتي
وسام الالفية الرابعة 
لوني المفضل : Cadetblue

افتراضي رد: مما يروق لي مع قهوة الصباح



من قراءات المساء :
*
*
( وتستمر الخيانات وبيع الثورات، واعمار الأسرى،
وألم والجرحى ، ودموع ذوي الشهداء ومرارتهم !! )
************************************************** **********
أبو مازن و"عبسنة" القضية الفلسطينية
*
*
عندما يستبد الفراعنة والأكاسرة والقياصرة، ويختزل كل منهم دولته في شخصه، ويفرض حكم الرجل الواحد، فحينئذ نفسر ذلك بأنه اغترار بسطوة المُلك، وانخداع ببريق السلطة والعرش.

أما أن يأتي زعيم وهمي صوري لبلد يئنّ تحت وطأة الاحتلال، ولا وزن له لدى أعدائه، ولا يعدو أن يكون ورقة في أيديهم، ثم يشخصن هذا الزعيم قضية بلاده، ويوجه مسار القضية العامة وفق هواه ورؤيته الأحادية، فذلك ما لا تجده إلا في رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي سعى لـ "عبسنة" القضية الفلسطينية، واختزالها في شخصه.

أحاول تتبع المسار السياسي لمحمود عباس لأضع يدي على إنجاز واحد له يفيد القضية الفلسطينية، فلا أقف إلا على النكبات، وأدوار البطولة الكرتونية التي لعبها، وكلها تصب في صالح إسرائيل لا القضية الفلسطينية التي جعلها أرجوحة على طاولة المفاوضات.

* مهندس اتفاقية أوسلو التي تمثل محطة فارقة في تاريخ القضية الفلسطينية، لم تخدم حقيقة سوى الكيان الإسرائيلي.

ربما تهدأ ثورتكم عليَّ وتكُفّون عن اتهامي بالمبالغة إذا قرأتم هذه العبارة للوزير الإسرائيلي "يوسي ساريد":

"إن إسرائيل اليوم خلقت من جديد، فمنذ نشأتها لم تكن الدولة شرعية في المنطقة التي قامت فيها، واليوم 13 سبتمبر 1993م (وهو تاريخ اتفاقية أوسلو) اكتسبت إسرائيل شرعية الاعتراف بها".

كلام الوزير الصهيوني اختصر كارثة أوسلو أحد أبرز انجازات عباس، فقد منحت الاتفاقية الإسرائيليين ما كانوا يحتاجونه من شرعنة المفاوضات الثنائية والإبقاء على السيادة الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية، وأدت إلى نزع صفة الاحتلال عن العدو الإسرائيلي، والتأسيس لصراع فلسطيني فلسطيني عندما اشترط الإسرائيليون على المفاوضين الفلسطينيين ضمان الأمن الإسرائيلي من الأعداء في الداخل (المقاومة).

* أبو مازن منذ توليه السلطة الفلسطينية عام 2005، وهو يقوم بدور الشرطي الإسرائيلي لقمع المقاومة، فكانت أجهزته الأمنية تطارد وتلاحق عناصر المقاومة الفلسطينية وبصفة خاصة حركة حماس، وتخمد جذوة المقاومة في الضفة، فهل كانت تلك الإجراءات لصالح القضية الفلسطينية؟

كانت تلك هي الضريبة التي يدفعها عباس ليظل الواجهة الرسمية للقضية الفلسطينية، في سبيل نيل الرضا الأمريكي الإسرائيلي للسماح له بالجلوس على طاولة المفاوضات.

كان قيامه بدور الشرطي الإسرائيلي من أجل أن يستمر المسار السياسي بعد أن اتخذ الانبطاح كخيار استراتيجي.

* هو ذاته أبو مازن الذي يلاعب الحكومة الإسرائيلية بورقة التلاقي مع المقاومة، فيقبل المصالحة الفلسطينية وتشكيل حكومة وفاق فلسطينية وافقت عليها حماس وكان لها يد طولى في الدعوة إليها، لكن الرجل كانت له أغراض أخرى غير التوافق، فهي الورقة التي لوّح بها في وجه نتنياهو عندما أدار له ظهره، وفي الوقت نفسهكانت حركة حماس قد خرجت من فورها منتصرة في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة، فكان لابد له من البحث عن ظهور بطولي مقابل منافسه حماس، فقبل بحكومة الوفاق.

لكنه سرعان ما عاد إلى التلاعب بالقضية الفلسطينية وعمل على تطويع مسارها لصالح شخصه، فعرقل مسيرة التوافق، فتقاعست حكومته عن تسلّم مهامها في قطاع غزة، لتعود القضية إلى المربع الأول.

ومن أجل التخلص من المقاومة في غزة وكسر شوكتها، باعتبارها منافسه الأول الذي يقاوم المحتل وبالتالي يحرج عباس – المُتقاعس– جماهيريا، رحب عباس بالجريمة النكراء التي ارتكبها حليفه السيسي، بإغراق أنفاق غزة بماء البحر، وما ترتب عليه من تهديد للبنية الزراعية وتعريض الأراضي والمنازل لخطر عظيم، إضافة إلى قطع الشريان الذي يمدّ القطاع بالمؤن ومواد البناء ومستلزمات الحياة.

عباس يتبجح ويتفاخر بأنه كان صاحب هذه الفكرة الشيطانية، وكأنّ هؤلاء المحاصرين المنكوبين في غزة ليسوا من جملة الشعب الفلسطيني، المهم أن تخمد المقاومة التي تعكر عليه صفوه ومزاجه.

المستوطنات يجري بناؤها بلا توقف، وجرائم شرطة الاحتلال والمتطرفين اليهود مستمرة، وانتهاكات المسجد الأقصى أصبحت شيئا مألوفا، ومحاولات التقسيم المكاني والزماني تجري على قدم وساق، ورغم صمت عباس تجاه ذلك كله، أدار له نتنياهو ظهره وصار يبحث له عن بديل بعد أن انتهى دوره، فماذا فعل عباس الذي دأب على المتاجرة بالقضية الفلسطينية؟

أخذ يطلق الدعايات لخطابه المنتظر في الأمم المتحدة الذي عقد نهاية الشهر الماضي، وبدأ يلفت الأنظار ويثير التساؤلات والتكهنات عندما أكد على اعتزامه تفجير قنبلة في الأمم المتحدة.

لكن يبدو أن لقاء كيري/عباس قبل إلقاء الخطاب قد آتى ثماره، بل ويبدو أن سادة البيت الأبيض قد ألقوا له عظمة، جعلته يخفف من حدة خطابه، فجاء على غير المتوقع، وهدد بقطع التزاماته مع الإسرائيليين.

فثار الجدل من جديد بعد الخطاب، هل سيُترجم عباس مضمون الخطاب إلى واقع عملي أم أنها فرقعة إعلامية لإرغام الإسرائيليين والأمريكان على العودة إلى المفاوضات مع الرجل.

لكن الأيام الماضية أثبتت أنها كانت عادته القبيحة في المتاجرة بالقضية الفلسطينية وتطويعها لصالحه، ففي الوقت الذي يتم فيه التصعيد من الجانب الإسرائيلي وما ترتب عليه من تصعيد فلسطيني مضاد، يستجيب عباس لدعوات التهدئة من أمريكا والاتحاد الأوروبي، ويقول بعد استشهاد 42 فلسطينيا على يد الاحتلال في الأيام الماضية: يدنا ممدودة بالسلام.

ويؤكد في خطابه الأخير: "سنعمل بالصبر والحكمة والشجاعة اللازمة من أجل حماية شعبنا ومنجزاتنا السياسية والوطنية التي تحققت بعد عقود من النضال والمثابرة، وعبر مسيرة طويلة من الشهداء والجرحى والأسرى".

دققوا يا قوم في قوله: "بالصبر والحكمة....، منجزاتنا السياسية والوطنية" ستدركوا أنه يعني خيار الانبطاح الذي يضمن له الجلوس أمام السادة الأمريكان والصهاينة للمفاوضات.
لكن بالرغم من ذلك يحمِّله نتنياهو مسئولية التصعيد الفلسطيني ليستفزه إلى القمع العلني للحراك الشعبي والذي ينذر بانتفاضة ثالثة.

أكاد أجزم بأن محمود عباس أحد أبرز العوائق أمام انطلاق الانتفاضة الثالثة بمحاولاته المستمرة في كبح جماح المقاومة الفلسطينية، وقتل القضايا التي من شأنها تسخين الوضع الفلسطيني.

وبعد مضي 17 يوما على بدء الهبة الفلسطينية وحرب السكاكين، نستطيع القول أن الشارع الفلسطيني وظاهرة المقاوم الفرد، هي المعول بعد الله تعالى في كسر شوكة المحتل الإسرائيلي، وأنها الورقة الرابحة في ملف القضية الفلسطينية.

لقد أثبت الفلسطينيون أن روح المقاومة فيهم لا تموت، وأن التحرير بإذن الله سيكون على يد الفلسطينيين أنفسهم، لا المجتمع العربي ولا المجتمع الدولي، وصدق من قال: إسرائيل احتلت الدول العربية، وتحاول اليوم احتلال فلسطين، وكل لبيب بالإشارة يفهم.

*
*
عمتم مساءاً




 

رد مع اقتباس
قديم 2015-10-20, 10:48 AM   #55


قطر النَدى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
النقاط: 900
 رقم العضوية : 17299
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:09 AM)
 المشاركات : 2,636 [ + ]
 التقييم :  2082649256
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
 اوسمتي
وسام الالفية الرابعة 
لوني المفضل : Cadetblue

افتراضي رد: مما يروق لي مع قهوة الصباح



استمعت بالأمس الى محاضرة الدكتور محمد العوضي والتي بعنوان :
كتب فكرية قيمة ينصح بها الدكتور محمد العوضي 2/2
وطرح فيها بعض من الكتب القيمة جداً ومنها كتاب :
لماذا يكره العالم أمريكا " بأقلامهم هم .
فقمت بتحميله من العم جوجل بالأمس ....
وبحثت عن قراءات حول موضوع الكتاب فوجدت هذه :
( أتمنى ان يقرأها اكبر عدد منا )
************************************************** **********
ليس من المستغرب أن يكون هذا الكتاب أحد أكثر الكتب مبيعاً، ويترجم إلى أكثر من (22) لغة في العالم, فهو جاء في وقت يتساءل فيه الأمريكييون ويقولون: لماذا يكرهوننا؟
فبعد أحداث 11 سبتمر أخذ الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن, يظهر على شاشات التلفاز ليتساءل متصنّعاً البراءة: "لماذا يكرهوننا؟"، ويصمت للحظات، ثم يأتي بعقليّته الخارقة للعادة، ويجيب عن التساؤل الذي طرحه ويقول: إنهم يكرهون حضارتنا وديموقراطيتنا وشعبنا .... الخ. ويبدأ بعدها الرئيس بسرد الصفات العظيمة للجنس الأنجلوسكسوني الذي بسببها يقوم " المتخلّفون الإرهابيون" بالعمليات المسلحة، دون أن يترك المجال للمفكرين والمنصفين بدراسة الظاهرة.
وكان هذا العذر بالإضافة لأسلحة الدمار الشامل عذراً منطقياً لغزو العراق؛ فلقد اقتنع قطاع كبير من الشعب الأمريكي بهذا المسوّغ. لكن مع بداية عمليات المقاومة العراقية واستمرارها على الرغم من تنفيذ انتخابات "ديموقراطية" على المقاس الأمريكي. فأدت ظاهرة المقاومة إلى ما بعد الديموقراطية لتساؤل قطاع من الشعب الأمريكي عن السبب الحقيقي لكره العالم للأمريكيين, فأتى هذا الكتاب من رحم هذا السؤال؛ محاولاً تفسير ظاهرة الكره العالمي لأمريكا, ليس في العالم الإسلامي فقط, بل على الصعيد العالمي, فهناك الصين وأمريكا اللاتينية بل وجزء من شعوب أوروبا.
وما يميز المؤلفين أنهم اتخذوا طريقة جديدة في دراسة السياسة الأمريكية؛ فهم لم يسلكوا طريق المؤيدين لسياسة المحافظين الجدد, بالتأييد الأعمى لهم, ولم يتجهوا للفريق الآخر بالنقد دون حقائق علمية, بل قاما بقراءة السياسة الأمريكية في الاقتصاد والزراعة وحقوق الإنسان ...الخ, ثم ذِكْر نتائجها، وختمها بالدراسات والاستفتاءات على سكان تلك المناطق والدول.
بدأ الكتاب بانتقاد السياسة الإعلامية الموجودة في أمريكا. فكيف أنها تهاجم الناس وتصنفهم مباشرة دون أي رؤية موضوعية!! وكيف يصور إعلامهم أن المسلم و العربي ليس سوى إنسان همجيّ متخلّف يعشق القتل والتخريب؟
موقف اليمين برمته أوجزتْه بأسلوب متقن مقالة مطولة كتبها المؤرخ العسكري (فيكتور ديفيز هانسون) في مجلة (سيتي جورنال) "إنهم يكرهوننا؛ لأن ثقافتهم متخلفة وفاسدة، ولأنهم يحسدون قوّتنا وهيبتنا ونفوذنا"، ويضيف قائلاً: "نحن أقوياء عسكرياً، والعالم العربي ضعيف ذليل, لا بسبب تفوّقنا في الشجاعة والعدد وحاصل الذكاء، أو نتيجة وجود كمية أكبر من الخامات والمعادن النفيسة لدينا أو الجو الأنسب, بل بسبب ثقافتنا, وحين يتعلق الأمر بالحرب فإن ملياراً من البشر ونفط العالم كله لا يفيدان من الناحية العسكرية مثل معهد (ماساتشوستس) للتكنلوجيا أو مجلس النواب".
والمشكلة الأخرى في الإعلام الأمريكي, هي محاربة ومهاجمة كل من لا يتفق مع النظرية الأمريكية في تفسير الهجمات ونظرتها لبقية العالم.
فمن يحاول أن يذكر السبب الحقيقي لهجمات سبتمبر، وهي السياسة الأمريكية تجاه دول الشرق الأوسط, يكون وقتها حسب الإعلام الأمريكي متعاطفاً بل وإرهابياً وإنساناً يفتقر إلى الحس الوطني, فعلى سبيل المثال تعرضت المحاضرة في الآداب الكلاسيكية في جامعة كمبردج "إن الولايات المتحدة نالت جزاء ما فعلت, فالمستأسدون في العالم, حتى وإن كانت قلوبهم في مكانها الصحيح, لا بد أن يدفعوا الثمن في نهاية المطاف".
وقد لقيت هذه المقالة هجوماً واسعاً وشديداً في الصحافتين الأمريكية والبريطانية.
وذكر كيف أن الإعلام الأمريكي رسم نظرية محددة ينظر بها الأمريكيون تجاه العرب, فهم ليسوا سوى مجموعة من البدو المتخلّفين الذين يملكون الكثير من المال، ولكن لايعرفون كيف يتصرفون به، وأنهم أناس وحشيّون همجيّون لا يعرفون شيئاً غير القتل. هذه الرؤية الإعلامية الأمريكية اتضحت آثارها أثناء وقوع عمليات سبتمبر, فلقد خطر ببال الأمريكيين والعالم الغربي عموماً أثناء العملية مباشرة أن من قاموا بها هم (عرب – مسلمون – أصوليون – تكفيريون) وقبل أن تظهر أي نتائج تحقيق في العملية.
بعدما أفرد الكاتبان الفصلين الأول و الثاني للحديث عن الإعلام الأمريكي, فقاما في الفصل الثالث بالحديث عن كيفية سيطرة الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي, فهي لم تكتفِ بالاستيلاء على البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة التجارة الدولية فقط، بل قامت بأعمال يجعل من أمريكا تقتات على حساب الدول الفقيرة والنامية ذكرها في سبع فقرات, نوجزها هنا باختصار شديد:
1- الولايات المتحدة استفادت من عملتها المهيمنة على العالم, وهذا يعني استفادتها من أرباح سك العملة (الفرق بين القيمة الاسمية للعملة وتكاليف إنتاجها) أي النقود المجانية, من أرباح إصدار الدولار لاستخدامه كنقد سائل في مختلف أرجاء العالم, وظهرت نتائجها جلياً في عهد (ريغان/تاتشر) أي التحكم بالموارد المالية, وذلك برفع معدلات الفائدة إلى مستويات قياسية، الأمر الذي عجّل بانهيار المكسيك مالياً عندما أوعزت الولايات المتحدة إلى النخب المسيطرة على الاقتصاد بسحب الأموال من المكسيك إلى الولايات المتحدة بعد رفع الفائدة. وهذا له نتائج وخيمة, فلا يتيح للدولة سوى خيارين أحلاهما مرُّ, الأول أن تسمح بتعويم عملتها، وهو خيار صعب في وجه قوة الدولار واليورو والين أو ربطها بالدولار أي "دولرة" عملتها, وهو خيار مخفق أدّى إلى عواقب مروّعة بالنسبة للأرجنتين مثلاً, عندما هربت رؤوس الأموال الأمريكية.
2- تحرم الولايات المتحدة ثلثي سكان العالم من التحكم الديموقراطي بمصائرهم الاقتصادية. وليس لدى معظم دول العالم أي تأثير في قرارات صندوق النقد الدولي, أما السياسيات المرتبطة بقروض صندوق النقد الدولي على وجه الخصوص فتمهّد السبيل للملكية الأجنبية والهيمنة على الاقتصاد, لا سيما في القطاعين: التصنيعي والمالي, مثلما حدث في جنوب شرق آسيا بعد الأزمة الاقتصادية؛ إذ اشتُرط على تايلند و كوريا الجنوبية السماح بالمزيد من الملكية الأجنبية لاقتصادها.
3- (تحرير التجارة) على المقاس الأمريكي، يعني حرية وصول الشركات الأمريكية التجارية والمتعددة الجنسيات إلى دول العالم. وتبعاً "لاتفاقية الزراعة" ضمن إطار منظمة التجارة الدولية, وبرامج "الإصلاح الهيكلي" المفروضة من قبل صندوق النقد والبنك الدوليين, يتوجب على الدول النامية فتح أسواقها للمنتجات الزراعية الأمريكية الرخيصة، وتخفيض التعريف الجمركي, وأن تقلل الدول الفقيرة من دعمها للمزارعين المحليين. وبعدُ فقد أدت هذه القرارات حسب منظمة "أوكسفام" الأوربية على سبيل المثال: أنها فاقمت من حدة الفقر في الأرياف، ودمّرت مصدر رزق المزارعين الصغار, في حين مكّنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من تصدير بضائعها بأسعار رخيصة إلى الدول النامية؛ حيث أفلس المزارعون بعد أن فقدوا قدرتهم على المنافسة.
4- وضعت الولايات المتحدة دول العالم الثالث بين فكّي كماشة تقليدية: فمن جهة مهدت السبيل للأعمال التجارية المعتمدة على تقنيتها للدخول بشكل مباشر واقتناص أسواق العالم, ومن جهة أخرى عملت على كبح الجهود التي تبذلها الدول النامية لتعزيز ودعم منتجاتها وصادراتها, وحظرها في الأسواق الأمريكية.

5- تعمل الولايات المتحدة بشكل منهجي على تقويض جهود ومساعي الدول الأقل تطوراً لمحاربة الفقر وإطعام سكانها. فقد فرضت رسوماً جمركية ضخمة على المحاصيل الزراعية مثل الأرز والسكر, وعلى سبيل المثال فرضت على الفول السوداني ما نسبته 100%، مما تسبب في نتائج كارثية تقدر بـ(2.5) مليار دولار سنوياً من العملة الصعبة.
6- نهبت الولايات المتحدة الدول الأقل تطوراً, مما زاد في فقرها, على سبيل المثال "مرسوم النمو و الفرصة المتاحة لإفريقية" الذي وقّعه الرئيس جورج بوش الابن في اكتوبر 2001 ليتحول لقانون ضد الدول الإفريقية ونهب ثرواتها, ولم تسمح حكومة الولايات المتحدة للمنتجات الإفريقية بدخول أراضيها، إلا لتلك التي لن يكون لها تأثير سلبي على السوق الأمريكية.
7- عملت أمريكا بإصرار على تخفيض أسعار السلع في الدول النامية, فأقنعت الولايات المتحدة الدول الفقيرة بمكافحة التضخم لكن كيف؟ لمواجهة التضخم تقوم -وفق المنطق الأمريكي- إلى بزيادة صادراتها إلى الدول النامية لكن بأسعار رخيصة جداً لمنتجاتها بسبب كثرة المعروض وقلة الطلب, مثل ماحصل تجارة الشاي والبن؛ إذ أدت هذه العملية إلى انخفاض أسعارها، مما أدى بالشركات المتعددة الجنسيات إلى شرائها بسعر منخفض، وإعادة إنتاجها بأسعار مرتفعة مقارنة بسعرها من المصدر الرئيس.
8- كأنما كل ماتقدم ليس كافياً, فقد فرضت الولايات المتحدة, بشكل منتظم إجراءات اقتصادية قسرية من جانب واحد عُرفت باسم "العقوبات"، ففي العام 1998 وحده فرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات مختلفة على (75) بلداً, تضم 52% من سكان العالم!!
أما البيئة العالمية فيجب على سكان الأرض أن يتحملوا مضاعفات المصانع والمنشآت النووية إذا كان هذا يرضي العم سام, فبروتوكول "كيوتو" الذي أُقر تطبيقه عام 1997 في اجتماع منظمة تابعة للأمم المتحدة في اليابان, وضع أهدافاً محددة لتقليص انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الذي تلفظه مصانع السيارات والصناعات التي تعتمد على الوقود المستخرج من باطن الأرض, ويطالب الاتفاق الدول الصناعية بتخفيض نسبة انبعاث الغاز بحلول عام 2012, لكن في عام 2001 أعلنت ادارة الرئيس الأمريكي جورج بوش انسحابها من الاتفاقية الذي تسبب بسخط عالمي واحتجاجات واسعة! حتى الدول الأوروبية الحليفة للولايات المتحدة قالت: إن هذا سيسبب بزيادة الغازات بنسبة 33%.
وقال مستشار شؤون الطاقة في المملكة العربية السعودية: "محمد الصبان" إن تصريح بوش كان بمثابة إعلان وفاة بروتوكول كيوتو.

بعد هذا الشرح عن كيفية سيطرة الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي, ذكروا كيف تعاملت الولايات المتحدة مع ثقافتها. وكيف أن أمريكا تعدّ ثقافتها سلعة يجب ترويجها في العالم.
فعلى سبيل المثال "همبرغر". فأينما ذهبت في هذا العالم ستجدها, فلو انتقلت إلى غابات البرازيل أو صحاري شمال إفريقية أو إلى سور الصين العظيم وحتى وسط العاصمة نيودلهي؟ فستجد حتماً مجموعة من المطاعم الأمريكية مثل ماكدونالدز وبرجر كنج وغيرهما. يقول وزير خارجية أمريكا الأسبق (كولن باول): " ليس ثمة خطأ في تعيين شخص يعرف كيف يبيع شيئاً, أما الشيء الذي تبيعه يبرز فهو ماركة ممتازة جذابة اسمها الولايات المتحدة الأمريكية, والرئيس ووزير الخارجية هم الرمزان المعبران عن الماركة" .
بل إن أمريكا لن تضطر لدفع الملايين لنشر ثقافتها وأسلوب الحياة فيها, فهي في أحيان كثيرة تعتبر أن ثقافتها ليست سلعة يجب تسويقها, بل قنبلة بيلوجية يتولى الناس نشرها ؟! فأمريكا لا تمانع مثلاً أن تقوم العشرات بل المئات من المطاعم التي تنافس مكدونالد بانتاج الهمبرغر بأسماء تلك البلدان الآسيوية أو الأوروبية ,... لا يهم ... المهم هو نشر الثقافة الأمريكة على أوسع نطاق.

بعد ذلك تحدث الكاتبان في الفصول الثلاثة الأخيرة عن فكرة واحدة وهي الولايات المتحدة والعنف..!
وكيف ان حملة بوش الصليبية على أفغانستان والعراق ليست مجرد حملة عسكرية إنما هي جزء من الذات. ونظرية الكابوي الاحتقارية لكل ماهو دون الجنس الإنجلوسكسوني.
بل إن العنف كان في كل مرحلة عنصراً محورياً لتعريف هوية أمريكا.
وهو مقترن بازدواجية المعايير التي تتعامل بها أمريكا, فعلى الرغم من أنها كما تدعي راعي حقوق الإنسان العالمي, قصفت هيروشيما وناجازاكي بالقنبلة النووية
, بل وكيف أنها تدخلت لمرات عديدة لقلب الحكم أو خلع رئيس، وخاصة في دول وسط آسيا و أمريكا اللاتينية, وكيف أن الجيش الأمريكي نفسه يقوم بتسليح الجماعات المسلحة في تلك الدول وخاصة كولمبيا, وكل ما لاحت بادرة سلام في تلك الدول تدخلت تلك المليشيات بأوامر من أمريكا لإعادة الوضع إلى ما كان عليه بل أسوأ مما كان عليه.
ولم تكتفِ أمريكا بهذا بل قامت من خلال برامجها و أفلامها بزرع في نفوس شعبها أن الموجود في الدنيا هو (الخير والشر فقط) وعند حدوث أمر ما في الأرض فإن أمريكا هي الأمة المصطفاة من الله، وأن الشر هو الآخر, وهذا يوضح سبب تأييد كثيير من الأمريكيين للحرب على العراق، على الرغم من عدم وجود أسباب منطقية (هذه التأييد كان قبل الحرب), ولم تكتف بذلك، بل قامت بنشر: كيف أن الوحيد الذي يستطيع أن يحل مشاكل العالم هي أمريكا وشعبها المخلص!!
فكم من قلم أو برنامج تلفازيّ يُعرض أن العالم بأسره والكون معرّض لخطر الزوال إما بسبب مخلوقات فضائية أو مجموعة من الإرهابيين الذين يملكون قنابل نووية سرقوها من الاتحاد السوفيتي, ويحاولون أن يدمروا الأرض, لكن يأتي الجندي الأمريكي المخلص للبشرية بإنقاذ العالم من هذا الخطر على حياة الناس أجمعين؟! وهذا من أهم مسببات نظرات الاستعلاء، وعدم قبول أي انتقاد لسياسة بلادهم خاصة الخارجية منها.



 

رد مع اقتباس
قديم 2015-10-20, 02:17 PM   #56


صعب وصالي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 19937
 تاريخ التسجيل :  Oct 2015
 العمر : 22
 أخر زيارة : 2016-08-15 (01:40 PM)
 المشاركات : 2,229 [ + ]
 التقييم :  12019855
 الدولهـ
Qatar
 مزاجي
 اوسمتي
وسام الألفيه الاولى  حضور مميز  إنتماء للروعه 
لوني المفضل : Cadetblue

افتراضي رد: مما يروق لي مع قهوة الصباح



للأبداع لغة لا تصاغ سوى بالمعاني الجميلة
ولا يترجمها سوى اروع الحروف
ولا أستطيع وصفها سوى بالتميز...!!!
فكم هو جميل موضوعك
شكري لك حتى يصلك حيث كنت



 

رد مع اقتباس
قديم 2015-10-26, 12:05 PM   #57


قطر النَدى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
النقاط: 900
 رقم العضوية : 17299
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:09 AM)
 المشاركات : 2,636 [ + ]
 التقييم :  2082649256
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
 اوسمتي
وسام الالفية الرابعة 
لوني المفضل : Cadetblue

افتراضي رد: مما يروق لي مع قهوة الصباح



يروق لي جدا أسلوب هذا الكاتب الصحفي
أسلوبه بسيط ساخر ، غير متكلف ، متتبع لهموم شعبه .
************************************************** ********
مقال الاثنين 26-10-2015
النص الأصلي
“بيجامة ميسي”..
*
*
لا يوجد تأريخ حقيقي يدل على أول “بيجامة” كاملة اقتنيتها في حياتي…لكن الأحافير تقول أنها تعود الى سنة أولى زواج..حيث كان واحدة من أعراف الزفاف أن يشتري العريس بيجامة أو اثنتين أثناء تجهيزه لهذا الحدث لعظيم…طيلة ربع قرن كامل لا أذكر أني اقتنيت بيجامة بقطعتين أو ثلاث وإنما كل ما كنت أقوم به هو شراء “بنطلون رياضة” وأركّب عليه “تي شيرت” قديم مناسب للون البنطلون…أو “بلوزه جديدة”..أركّب عليها “بنطلون رياضة قديم”..وفي اغلب الأحيان…بنطلون رياضة+ قميص قماش صيفاً…وبنطلون رياضة + بلوزة صوف شتاءاً…لكني لم أجرب نعمة “البيجاما” المتكاملة الا منذ 12 عاماً ونيّف..
كنت أعتقد أن الخروج على العامة ، ومقابلة جابي الكهرباء في “البيجامة المتكاملة”، او شراء اللبن من الشارع المقابل ، أو الوقوف في طابور المخبز ، سيحصد بعض الإعجاب والتقدير ممن حرصت على الاحتكاك بهم وأنا ارتديها كأن يقول لي أحدهم: “مبروك البيجاما”..”شو هالحلاوة”..”واااو..بيجاما مرة وحدة”.. لكني لم ألفت أي اهتمام بالرغم من محاولاتي البائسة في الإشارة إليها أو تجريب شدّ مطّاطها جهراً أمام الواقفين…
قبل اسبوع أهدى لاعب منتخب الأوراغوي “سواريز” صديقه الأرجنتيني ونجم برشلونة “ميسي” بيجامة خضراء اللون مرسوم عليها بياض الثلج و الأقزام السبعة..البيجامة عادية جداً قد لا تساوي في أحسن الأحوال 7 دنانير في وسط البلد أو على البسطات المفرودة امام الجامع الكبير …لكن هذه البيجامة حصدت مليون إعجاب على انستغرام..والآف التعليقات والمشاركات على صفحة النجم العالمي …الذي حيّرني هذا الكم الكبير من الاعجابات والاهتمام !!…دون أن أعرف هل كان الإعجاب بــ”البيجامة” أم بصاحبها؟…اذا كانت الاعجابات بالبيجامة فهذا عالم مجنون حقاً …أما اذا كان الإعجاب بصاحبها… فقد خطر ببالي فكرة مجنونة أيضاَ …ان نلبس قضايانا المصيرية …”بيجامة ميسي” ..”بيجامة” للقضية الفلسطينية ، “بيجامة” للصراع في سوريا ،بيجامة للاقتتال في “العراق” علنا نوسع دائرة التعاطف مع دمائنا المراقة…بالمناسبة لا أرى أي داع أن يكون مرسوماً على “بيجاماتنا السياسية” الأقزام السبعة….فنحن امة المليار ونصف قزم…لن نحتاج إلى سبعة أقزام إضافية…
احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com



 

رد مع اقتباس
قديم 2015-10-30, 02:37 AM   #58


قطر النَدى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
النقاط: 900
 رقم العضوية : 17299
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:09 AM)
 المشاركات : 2,636 [ + ]
 التقييم :  2082649256
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
 اوسمتي
وسام الالفية الرابعة 
لوني المفضل : Cadetblue

افتراضي رد: مما يروق لي مع قهوة الصباح



عن الرواية التي اقرأ الآن ،
رُحت أبحث عن قراءات نقديه لها ،
لم اكن صبورة على الانتهاء من قراءتها ،
ربما بسبب التأثير السلبي من الحروب وويلاتها عليّ،
حتى أعرف من مات غير " امي حصة " في الحرب!
ما اجمل هذه الشخصية ومدلولها بالرواية ..حت انك تشعر بالحزن على موتها !
مع هذه القراءة عنها اترككم:
*
*
انتزع الروائي ســعود السنعوسي في روايته «فئران أمي حصة»
(الصادرة عن الدار العربية للعلوم ناشرون، ومنشورات ضفاف)
من صميم الحياة نصّاً واقعياً، وهندسه على هيئة أحجية تناثرت في أروقة الماضي. وحين قفز منه، قرأ المستقبل فوصل إلى عام 2020م، منطلقاً من الكلّي العائم المـــتمثل في دقائق التاريخ الذي يعيد نفسه «أنا التاريخ كله، وأحذركم من الآن»، إلى الجزئي الذي كشــف المغزى وراء شعار الرواية «الفئران آتية... احموا الناس من الطاعون»، مشيراً بذلك إلى آفة الطائفية، التي تمددت في شرايين أهلها ونفوسهم، فطاولت نقمتها كل شيء.
قسّم الكاتب روايته إلى نوعين من السرد، النوع الأول ما رواه تحت عنوان: «يحدث الآن» من خلال تحديد الزمن بالساعة والدقيقة، والنوع الثاني ما رواه تحـــت عـــنوان: «إرث النـــار»، مقــسم إلى أربعة فئران، وكل فأر يتألف من عدة فصول. في الفأر الأول، استخدم الكاتب في سرده ضمير المتكلم، أما في الفأر الثاني فاستخدم ضمير المخاطِب لنفسه وللآخرين. وعاد في الفأرين الثالث والرابع إلى السرد بضمير المتكلم.
شاء الكاتب أن يُبقي اسم راويه مجهولاً، وربما يعود السبب في ذلك إلى أن الراوي -على الرغم من أنه كان شاهداً على الحدث- لم يتجرّع كأس الفتنة الطائفية، إلا أنه اكتوى بنارها كما الآخرين. لكنّ الكاتب أفصح عن أسماء الشخصيات الرئيسة الأخرى المتمثلة في «الشيعي» صادق وأخته التوأم حوراء، والسني فهد وعمته فوزية وجدّته حصّة، وضاوي ابن خال الراوي، وأيوب. أما الشخصيات الثانوية المؤثرة فتمثلت في أهل الأولاد. ورصد الكاتب حركة شخصياته التي كان يجمعها الحي الواحد، وصوّر تفاعلها مع ازدواجية زمان الرواية. وسمّى الأماكن بأسمائها الحقيقية.
بدت الرواية كأنها لوحة عن الحياة، وأحداثها محصلة ثقافية عقدية، بشخصيات محاصرة بقدرها، وكلّ ذلك من خلال تقنية كتابية جديدة، اعتمد فيها الكاتب على تراص الحكايات، متبعاً نظام الاستطراد السردي حين غاص في التفاصيل: «حطّت حمامة رمادية على سور البيت. انصرفت إليها أمي حصّة. نثرت حبّات الرز بين الحشائش تحثّها على الاقتراب: «تع تع»، استجابت الحمامة فحطّت على الأرض. نبهتني: لا تفزعها». هذا إضافة إلى التوسع الوصفي الذي شمل الشكل واللون والرائحة والصوت: «تسمّرنا أمام شاشة التلفزيون في غرفة جلوس بيت آل يعقوب. أفراد البيت وتمثال أمي حصّة وصادق وأنا... صوت التلفزيون المرتفع وصمت هدير الكنديشة. رائحة الشاي بالزعفران. الحليب بالزنجبيل. صوت قشور المكسرات تنفلق بين الأصابع والأفواه من حولي»، فضلاً عن التفريغ النفسي الذي ظهر على شكل شحنات نفسية تماهى فيها الدال بمدلوله: «أجلس على ركبتي قرب النقالة داخل سيارة الإسعاف. أمسك بطرف اللحاف أزيله ببطء. إن كان اللثام، ذات يوم، قد كشف عمّن كنت أظنه يُشبه خالي حسن، فإن اللحاف في سيارة الإسعاف يكشف عما لا يشبه ابنه. شيء يشبه الجسد ينث رائحة شواء».
وازَن السنعوسي بين ما سرده الراوي من أحداث يوم واحد، بدأ في الساعة الثانية عشرة ظهراً وانتهى عند الساعة الثانية عشرة صباحاً، على شكل حاضر ارتدى عباءة المستقبل، وبين ماضٍ استعاده من رواية له تُعدُّ للنشر أطلق عليها: «إرث النار»، التي استرجع من خلالها الأحداث التاريخية التي أسست لأحداث لاحقة، وضمّنها العديد من الرسائل التحذيرية الكامنة وراء التأليف، من خلال تصاعد بعض القيم وتراجع أخرى، وأعطى صورة مظلمة لمستقبل الأمة التي توشّح بموروثها الجديد الفتّاك.
استعاد الكاتب أحداث غزو العراق للكويت، سنة 1990م ووصف هول الصدمة على أهلها: «كنتم تنامون على أصوات القذائف ورائحة الشموع المنطفئة. تهتز الأرض من تحتكم. يتصدع من شدة القصف زجاج النوافذ»، وهذه الصورة التي استعادها الراوي من الماضي، تنبأ بعودتها بعد ثلاثين عاماً ولكن في حلّة مختلفة. وأشار إلى التغيير الكبير الذي يطرأ على ثقافة الأمم، فوصف كيف أصبحت أميركا بين ليلة وضحاها أمل الشعب الكويتي: «أميركا التي ما رأيتموها، أطفالاً، إلا بصورة تظهر في أفلام الآكشن وبرامج المصارعة الحرّة باتت خلاصكم»، فاندلعت حرب «عاصفة الصحراء»، وتحرّرت الكويت في 26 من فبراير 1991م، وسرد الراوي باستنكار واقعة طرد الفلسطينيين من الكويت بعد التحرير.
لم يغفل الكاتب إضاءة البعد الاجتماعي من خلال فوزية، التي بدت الحلقة الأضعف والعينة التي تشير إلى وضع «البنت» في المجتمع الكويتي، فقد حرمها أخوها صالح من إتمام تعليمها الجامعي، كي يجنبها مخالطة الذكور. وهو الذي حلق شعرها بعدما سمع باقتياد بعض الفتيات إلى المراكز الأمنية أثناء الغزو العراقي، وقد كانت والدتها حصّة تردد: «صالح رجل البيت، رجل على شقيقته»، وإصابتها بالعمى جرّاء مرض السكر لم تشفع لها عنده، فمنع عنها صديقها الراوي الذي كان يقرأ لها الروايات بحجة أنه وصل سن البلوغ. والعلاقة العاطفية الوحيدة في الرواية هي تلك التي نشأت بين فهد السنّي وحوراء الشيعية، وحين تزوجا لم يُعلِما أحداً على أي مذهب عقدا زواجهما بسبب الخلاف الذي نشب بين والديهما بهذا الشأن.
لعبت الجدة حصّة دوراً كبيراً في مسار أحداث الرواية، بكل ما كانت تؤمن به، ومن خلال القصص التي كانت ترويها، وأهمها قصة سهيل وصاحبه مع الفئران. فلم يكن للفئران من وسيلة للحصول على خيرات أرضهما إلا أن يدب الخلاف بينهما، والوسيلة الوحيدة لذلك كانت الحبيبة المشتركة «عاقبة»، التي هاجمتها الفئران، وحين صرخت مستنجدة... هبّ سهيل وصاحبه من أجل نجدتها ونيل ودّها: «تشاجر سهيل وصاحبه.. حمل سهيل حجراً شجّ رأس صاحبه» وحين ظن سهيل أن صديقه قد مات، اعتزل العالم ولجأ إلى جنوب السماء. وحين استفاق صاحبه ضاع وهو يبحث عنه، فأحالت الفئران الأرض خراباً. وماتت الجدّة حصّة، ولم ينس الراوي كلامها عن الفئران: «ليس ضرورياً أن تراها لكي تعرف أنها بيننا».
وبعد مرور أعوام على الحرب، بدأت الصراعات الطائفية تنحت آثارها في البشر والحجر، لذلك أسس الراوي وأصدقاؤه مجموعة أطلقوا عليها اسم «أبناء فؤادة»، وهدفهم التوعية من الفتنة، إلا أن المجموعة قوبلت بالرفض: «الموالون للحكومة أسمونا معارضين. المعارضون اتهمونا بالموالاة. الجماعات الدينية لم تر فينا عدا جماعة خارجة».
بقي ما كان يرويه الكاتب تحت عنوان يحدث الآن يشوبه الغموض، ولكن عند منتصف الرواية، بدأ القارئ بالشعور أن ما يحدث الآن يسير بالتوازي مع ما حدث بالماضي، والرابط المشترك بينهما هو هدير مولدات الكهرباء وأصوات التفجيرات المدوّية وسيارات الإسعاف ورائحة الدخان والموت، والفارق الوحيد هو نوع الغزو، الذي كان في الماضي خارجياً، أما الآن فداخلي بين أبناء الوطن الواحد.
احترق مركز أبناء فؤادة واحترق في داخله ضاري، فوصف الراوي وضع الكويت في ذلك النهار من عام 2020م: «إن البلاد تشتعل. لا رجال إسعاف... ولا متطوعون قادرون على انتشال آلاف الجثث». وقصة سهيل وصاحبه اللذان فرقتهما الفئران، تكررت بين الأصدقاء فقتل أحدهما الآخر بسبب ذلك السم الذي تجرعوه في بيوتهم صغاراً، وكان مفعوله أقوى من الأخوّة والصداقة والنسب والوطن!
وأخيراً، لا بدّ من الإشارة أن الرواية على الرغم من براعة كاتبها في هندسة نصها، إلا أنه قد شابها الحشو، والإطالة غير المبررة، التي وصلت في كثير من الأحيان
إلى حد الملل.
أما انا لا أشعر بالمل في قراءتها بالعكس !



 
التعديل الأخير تم بواسطة قطر النَدى ; 2015-10-30 الساعة 02:44 AM

رد مع اقتباس
قديم 2015-10-30, 02:45 AM   #59


قطر النَدى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
النقاط: 900
 رقم العضوية : 17299
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:09 AM)
 المشاركات : 2,636 [ + ]
 التقييم :  2082649256
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
 اوسمتي
وسام الالفية الرابعة 
لوني المفضل : Cadetblue

افتراضي رد: مما يروق لي مع قهوة الصباح



على فكرة يا جماعة
لا اجد موضوعي هذا بين قائمة المواضيع في صفحة "قطرات عامة " حين ابحث عنه !
لا ادري السبب؟؟



 

رد مع اقتباس
قديم 2015-11-10, 07:55 PM   #60


قطر النَدى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
النقاط: 900
 رقم العضوية : 17299
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : اليوم (12:09 AM)
 المشاركات : 2,636 [ + ]
 التقييم :  2082649256
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
 اوسمتي
وسام الالفية الرابعة 
لوني المفضل : Cadetblue

افتراضي رد: مما يروق لي مع قهوة الصباح



ترى ما الفرق بين من نصبوا أنفسهم رؤساءً على أوطاننا
وبين رؤساء تلك البلدان ؟؟
لا نشعر بوجودهم بيننا الا حين تصطف العساكر لإغلاق
الطرقات ما بين ساعتين واكثر لمرور سيادته
وكانه قديس( او إله )
غير مسموح " حتى" للغبار بالمرور إن هو مرَّ !!!
ليته يمر الى لا رجعة هو ومن معه !
................
لا نحاسب أحداً....
"منع من النشر الأثنين"
sawaleif.com
في شباط 2015 زار ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز ،شبكة الصرف الصحي في لندن ، وأصرّ الأمير على تفقد شبكة المجاري بنفسه والتجول فيها بمناسبة مرور مائة وخمسين سنة على تأسيسها حيث شيّدت الشبكة الأعمق – 75 متر تحت الأرض- والأكبر في العالم سنة 1865 ميلادي .
...
الذي قام بالتخطيط وحساب الطاقة الاستيعابية مهندس بريطاني – حيشاكو من هالطاري- اسمه “جوزيف بازلجيت” ،هذا المهندس لم يفكر في حل المشكلة الآنية وحسب ، بل فكر ألا تحدث المشكلة لأجيال كثيرة قد لا تملك القدرة على الحل بسبب تعقد الحياة ، فخطط أن تكون المجاري قادرة على استيعاب الضغط السكاني والاستهلاكات البشرية لخمسمائة سنة قادمة ، بمعنى ان شبكة الصرف الصحي اللندنية صالحة وجاهزة لغاية عام 2365م، ومع ذلك ينزل الأمير ليرى ما تحتاجه من صيانة وتحديث وأجهزة المراقبة…
مهندس فكّر بمن سيأتون بعده بخمسمئة عام ، وأمير يفكّر بمثل المدة وهو يعلم انه لن يعيشها ، لم يكتف “تشارلز” بسلامة قصره المنيف المرتفع بل آثر أن ينزل الى فضلات الشعب ليرتفع ببلده ،ما الذي أجبرهم على ذلك؟؟.. ببساطة لأنهم يحترمون وطنهم ، لأن الوطن بالنسبة اليهم أوسع من كرسي وثير ، ومن لقب يدرّ دخلاً عند التقاعد، وأهم من سفريات مدفوعة من جيوب الشعب وأهم من “كوليكشن” من دور الأزياء العالمية ، لأن الوطن أهم من كل شيء ..
نحن الدولة الوحيدة في الدنيا التي تكافئ المقصّر على تقصيره بمنصب أعلى ، ومكانة أعلى ومكاسب أغلى ، نحن الدولة الوحيدة في الدنيا التي تقول للمسيء “يعطيك العافية” وللمحسن “تنحّى” وللحالم “لا تبصر” وللوطني المعارض “لا تتكلم” ، نحن الدولة الوحيدة في الدنيا التي لا تحاسب الفاسد على فساده ولا تعاقب المهمل على اهمالة ولا تقاصص الحرامي على سرقاته…وبالتالي لا بأس على أصحاب البأس الذين تعيّنوا بجائزة ترضية مكافأة على “ألتصفيق” و”التزويق” و”التسويق”..
لا بأس على أصحاب البأس ما دام من يموت هم الفقراء “جرذ المدن” الذين يعيشون في قاع القاع بحثاً عن الستيرة…نحن لا نحاسب أحداً…لأن”الطوابق” مكشوفة..لذا يبحثون عن “تسوية” للصمت فيهدونهم منصباً جديداً…
***
سؤال بطعم مرارة ما جرى ..ماذا لو أن الطفلين المصريين الغريقين “حمدي وأمير” من أبناء الطوابق العليا أو من أبناء أصحاب السعادة… هل سيبقى “الأمين الظنين”.. أميناً فوق العادة؟؟…
احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لما , لي , مع , الصباح , حروق , قهوة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فوائد شرب قهوة الصباح ملك المحبة روعــة ترياق ودواء والبرمجة العصبية 12 2012-12-02 07:28 PM
لا يروق لي اي قلم الملاك الحائر روعة أفيـاء عامـة::ذائقتكم 11 2012-03-20 06:34 PM
حروق معاق داخل "تأهيل المدينة" وذووه يطالبون بنتائج التحقيقات عالم عيونها روعة قلب الحدث 7 2011-12-31 05:12 AM
مـسـابقة تصوير خروق الـعيد المسافر الهلالي روعـ رصيف المرح ــة 6 2010-11-15 04:12 PM
ناس تشرب قهوة وناس تسوي قهوة بس عمرك شفت ناس ترسم بالقهوة هديل الاحلام روعـة بوح الصورة والسياحة 15 2010-09-21 04:14 AM


الساعة الآن 12:21 AM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
مجتمع ريلاكس
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين