العودة   منتديات روعة احساس > روعــة طلعٌ نضيد > روعة ذخائر السنونو :: ذائقتكم > المكتبة وتعليم اللغات

 

المكتبة وتعليم اللغات بِ احشائها درر ـ اجتماع العظما فكرا وحرفا لكل حديث تحفه الملائكة ::

37 معجبون
موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
قديم 2014-08-30, 01:55 PM
عيون قصيمية غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
اوسمتي
وسام الـ 94000  اوفياء الروعة  نيشان فخر  هطول مقدس 
لوني المفضل Blanchedalmond
 رقم العضوية : 35
 تاريخ التسجيل : Mar 2005
 فترة الأقامة : 4877 يوم
 أخر زيارة : 2018-05-05 (05:50 PM)
 المشاركات : 96,001 [ + ]
 التقييم : 2147483647
 معدل التقييم : عيون قصيمية has a reputation beyond repute عيون قصيمية has a reputation beyond repute عيون قصيمية has a reputation beyond repute عيون قصيمية has a reputation beyond repute عيون قصيمية has a reputation beyond repute عيون قصيمية has a reputation beyond repute عيون قصيمية has a reputation beyond repute عيون قصيمية has a reputation beyond repute عيون قصيمية has a reputation beyond repute عيون قصيمية has a reputation beyond repute عيون قصيمية has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قصص من الواقع المرير كونو معنا





بومبي .. المدينة التي توقف عندها الزمن



في الكتب السماوية , هناك قصص عن مدن كاملة اختفت عن وجه الأرض بعد ان حلت عليها اللعنة الإلهية فأصبحت أطلالا لشوارع و أسواق كانت تعج بالحياة و النشاط ثم توقف الزمن عندها فجأة , و مدينة بومبي هي إحدى تلك المدن التي تطل لتلقم حجرا أفواه العديد من الباحثين و العلماء الذين يعتبرون قصص الكتب السماوية مجرد أساطير و خرافات , إليك عزيزي القارئ , من موقع مملكة الخوف , القصة الحقيقية لما جرى في ذلك اليوم الأخير و المشئوم من حياة مدينة بومبي الايطالية.

تحول بعض سكانها الى تماثيل حجرية


الواقع المرير كونو معنا


الى اليمين صورة تمثل بعض ضحايا ثورة البركان في بومبي و قد تحولوا الى تماثيل حجرية نتيجة اكتساء اجسادهم بالرماد البركاني و الى اليسار صورة لأحد شوارع المدينة




بومبي (Pompeii ) هي مدينة قديمة تقع في جنوب ايطاليا بالقرب من مدينة نابولي الحالية , و قد بنيت على سفح بركان فيزوف الشهير , و هو احد البراكين القليلة في القارة الأوربية التي لازالت تتمتع بنشاط بركاني. و قد كانت بومبي مدينة مزدهرة ما بين القرن السابع قبل الميلاد و حتى عام 79 للميلاد و هو تاريخ اختفائها الذي دام لـ 1700 عام. و ربما تكون المئتي سنة الأخيرة من عمرها تمثل أوج الازدهار و النشاط و الرقي الذي بلغته في جميع مناحي الحياة , فما وصل الى أيدي علماء التاريخ يثير الحيرة و التساؤل حول الحياة في العصور القديمة و التي توصف غالبا بالتخلف و الانحطاط , فمدينة بومبي كانت تتمتع بنظام متناغم من التصميم المعماري كما كانت تتمتع بنظام رائع و متطور للري و توزيع المياه و الصرف الصحي و كانت تزخر بالمنتديات العامة و الثقافية و برك السباحة و الحمامات و المراكز الرياضية و المعابد و الأبنية الحكومية الفارهة و تزدان جدرانها بأجمل الرسوم الفسيفسائية التي أبدعتها انامل الفنانون القدماء و التي تصور جمال و أناقة سكان المدينة و سحر الحياة التي كانوا يتمتعون بها. و كما كان بركان فيزوف هو سبب دمار المدينة فأنه كان و لقرون عدة سبب ازدهارها و غناها , فتربة الحقول المحيطة بالمدينة كانت أغنى تربة زراعية في اوربا بسبب طبيعتها البركانية حيث يذكر المؤرخون ان سكان بومبي كانوا يزرعون و يحصدون محاصيلهم الزراعية ثلاث مرات في السنة , كما كانت المدينة منتجعا للأغنياء و عوائلهم و هذه السياحة كانت تدر الأرباح الطائلة على سكان المدينة.
زلزال عام 62 المدمر .. الكارثة الاولى

في الخامس من شباط / فبراير عام 62 للميلاد و بينما كان السكان يحتفلون بأحد أعيادهم الدينية , فجأة أصم آذانهم صوت مهيب لم يعلم احد مصدره ثم أخذت الأرض تهتز بعنف و راح الناس يتدافعون بهلع للهرب من المعابد و البيوت التي أخذت تتهاوى واحدا بعد الأخر و بدأت النيران تلتهم أجزاء كبيرة من المدينة نتيجة لتحطم المصابيح الزيتية المعلقة في البيوت , الهزة الأولى استمرت للحظات و لكن تبعتها بعد ساعة من الزمن عدة هزات استمرت بصورة متقطعة حتى حلول المساء , و في الليل كانت اغلب المباني قد تهدمت و تحولت الى ركام و اخذ اللصوص و المجرمون يجوبون المدينة ليسرقوا و يغتصبوا و يعيثوا في الأرض فسادا , و مات الكثيرون من الأهالي و هم يحاولون الفرار من المدينة حيث ابتلعتهم الشقوق العظيمة و السحيقة التي أحدثتها الهزة الأرضية , و رغم حجم المأساة و هول المصيبة التي حلت على المدينة , الا ان الكثيرون من سكانها صمموا على الاستمرار في حياتهم و بدءوا بحملة لأعمار مدينتهم و بمرور الزمن عاد الكثيرون ممن كانوا قد هجروا بومبي اليها ليصلحوا بيوتهم و يبدءوا حياة جديدة , و ربما كان للازدهار الاقتصادي الكبير الذي كانت تتمتع به المنطقة الأثر الأكبر في عودة الناس اليها.
ما بين عامي 62-79 ميلادية , أي لسبعة عشر عاما , انشغل سكان بومبي بإصلاح الخراب الذي حل بالمدينة نتيجة الزلزال , فتم تشييد المباني الفاخرة و إعادة تزينها بالرسوم الجميلة و أصلاح نظام توزيع المياه داخل المدينة , و قد كان أهالي المدينة يعملون بهمة و عزم لكي تعود بومبي الى سابق عهدها و لكن لم يكن يدر في خلد أي منهم حجم الكارثة و المصير الأسود الذي يخبئه لهم المستقبل القريب.
فيزوف ينشر الموت

في الـ 20 من آب / أغسطس عام 79 ميلادية , حدثت بعض الشقوق في الأرض و تحولت مياه الخليج الهادئة الى أمواج عملاقة غاضبة , الحيوانات و الطيور أصبحت مضطربة و يصعب السيطرة عليها , و رغم جميع هذه العلامات و الإشارات الا ان سكان المدينة استمروا في حياتهم العادية و في اليوم السابق لثورة البركان كان هناك احتفال صاخب و مهيب في بومبي مكرس للآله (Vulcanalia ) و هو آله النار و البراكين عند الرومان و انشغل السكان بالسكر و العربدة حتى ساعة متأخرة من الليل حيث عادوا الى بيوتهم ليخلدوا الى النوم.

الواقع المرير كونو معنا

الى الاعلى عينات من الصور الفسيفسائية التي كانت تكسو بيوت المدينة و الى الاسفل مجموعة صور لأجسام بشرية متحجرة تم العثور عليها في مناطق متفرقة من المدينة لضحايا الحمم البركانية




و في الساعات الأولى من صباح اليوم التالي 24 آب / أغسطس بدأ بركان فيزوف يطلق حممه الغاضبة الى السماء التي تلبدت بالدخان الأسود لتحيل النهار ليلا و بدء الرماد الأسود يهطل على المدينة ليغطي سقوف منازلها و طرقاتها الحجرية , هناك العديد من السكان ممن قرروا الهرب و ترك المدينة منذ الساعات الأولى لثورة البركان و قد يكون بعضهم قد نجا و لكن هناك اخرون قرروا البقاء و اعتقدوا ان من سيحميهم من الموت و من حمم البركان هو سقوف بيوتهم الحجرية. استمر الرماد الأسود بالهطول على المدينة ليصل الى علو 3 أمتار و قرابة الساعة الثانية عشر ليلا حدث الانفجار الفعلي للبركان و بدء فيزوف يقذف الحمم النارية الى مسافات بعيدة مصحوبة بالغازات البركانية السامة و القاتلة و أخذت المزيج الناري الأحمر للأحجار المنصهرة يتقدم ببطء نحو المدينة و هو ما كان إيذانا بموت جميع السكان , فحتى هؤلاء الذين لم يدفنوا أحياء تحت الرماد البركاني , فأنهم ماتوا تحت سقوف منازلهم التي دمرتها الصخور الضخمة التي قذفها البركان او هلكوا خنقا بسبب الغازات البركانية السامة التي تسير بسرعة 100 كلم / ساعة.
من المستحيل على الباحثين اليوم , تقدير عدد الذين قتلوا نتيجة ثورة بركان فيزوف , فبالإضافة الى بومبي , هناك ثلاث مدن رومانية اخرى كانت تقع على سفح البركان و قد اختفت كليا او جزئيا , ربما تكون أشهرها مدينة هيركولانيوم , و قد لا تمثل العينات المتحجرة الموجودة اليوم لضحايا البركان الا نسبة ضئيلة جدا من العدد الفعلي للقتلى ممن ماتوا اثناء محاولتهم الهرب في الحقول او ابتلعتهم أمواج البحر الهائج.
لـقرابة 1700 عام اختفت بومبي و لم يبق لها أي ذكر , سوى إشارات متفرقة في كتب المؤرخين القدماء , ربما تكون أكثرها دقة و تفصيل , هو ما ذكره المؤرخ الروماني الشهير بليني الصغير و الذي كان شاهدا عينيا لانفجار بركان فيزوف عام 79 للميلاد , و رغم محاولات الكثيرين , خصوصا الباحثين عن الكنوز , لقرون عديدة الوصول الى بومبي المدفونة تحت 30 قدما من الرماد البركاني الا ان جميع تلك المحاولات باءت بالفشل حتى ان البعض بدء يشك في وجود المدينة أصلا و يظن انها مجرد أسطورة قديمة.
و لن يتم استكشاف مدينة بومبي ثانية حتى عام 1748 و منذ ذلك الحين أصبحت قبلة للسياح و الزائرين بسبب الطبيعة المتفردة التي تمتاز بها بومبي عن بقية المدن التاريخية , فما تشاهده في بومبي هو الزمن الذي توقف عام 79 للميلاد , فكل المباني و الشوارع تعود الى ذلك التاريخ و لم يجري لها أي إضافة او تعديل منذ ذلك اليوم , و في عام 2007 وحدها استقبلت آثار المدينة 2,571,725 سائح من مختلف أنحاء العالم.
في الختام و للأمانة ينبغي ان نذكر شيئا عن المدينة يعتبره أنصار نظرية العقاب الالهي دليلا على ان الكارثة التي حلت بالمدينة هي عقاب من الله , فعندما اكتشفت المدينة و أخرجت اغلب مبانيها من تحت الرماد , ذهل العلماء و الباحثين لما رأوه مرسوما على جدران بعض الأبنية , لقد كان هناك عدد كبير من الصور الإباحية التي تصور العلاقة الجنسية بين الرجل و المرأة بشكل علني حتى ان من يراها يظن لوهلة انه ينظر الى صور من مجلة إباحية حديثة. شخصيا أتحرج من نشر هذه الصور و لكنها منتشرة على الانترنت, علما ان علماء التاريخ حاليا يقولون ان المباني المزينة بهذه الصور كانت بيوت دعارة و ان من يعمل بها كانوا من العبيد و اغلبهم من اليونان.
تابعوني مع القصة القادمة





rww lk hg,hru hglvdv ;,k, lukh H, hglvdv hg,hru rww




 توقيع : عيون قصيمية






شكرا أخي الماس على الألفية الله يحفظك ويرعاك يا ذوق



الله يسعد قلبك اختي ذات على الاهداء الجميل


آخر تعديل عيون قصيمية يوم 2014-08-30 في 02:43 PM.
قديم 2014-08-30, 05:02 PM   #2


الصورة الرمزية ياسر عبدو
ياسر عبدو غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 43
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : اليوم (02:02 PM)
 المشاركات : 170,320 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Lebanon
 الجنس ~
Male
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
 اوسمتي
عطاء الغمام  وسام فعالية من  هو الصحابي  العطاء الذهبي  وسام تدفق قلم 
لوني المفضل : Gainsboro
افتراضي رد: قصص من الواقع المرير كونو معنا



قصة لم اقرأها من قبل ومعلومات لم اعرفها

بوركت وبورك العطاء

رائع ما جلبت لنا


 
 توقيع : ياسر عبدو


لا احلل نقل مواضيعي حتى مع ذكر المصدر


قديم 2014-08-30, 05:19 PM   #3


الصورة الرمزية عيون قصيمية
عيون قصيمية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 35
 تاريخ التسجيل :  Mar 2005
 أخر زيارة : 2018-05-05 (05:50 PM)
 المشاركات : 96,001 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
 اوسمتي
وسام الـ 94000  اوفياء الروعة  نيشان فخر  هطول مقدس 
لوني المفضل : Blanchedalmond
افتراضي رد: قصص من الواقع المرير كونو معنا



منور يا ابن الجبل كـــ عادتك عزيزي
اسعدني ان تنول القصه على استحسانك
الله يحفظك
الجوهره


 

قديم 2014-09-07, 04:14 PM   #4


الصورة الرمزية عيون قصيمية
عيون قصيمية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 35
 تاريخ التسجيل :  Mar 2005
 أخر زيارة : 2018-05-05 (05:50 PM)
 المشاركات : 96,001 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
 اوسمتي
وسام الـ 94000  اوفياء الروعة  نيشان فخر  هطول مقدس 
لوني المفضل : Blanchedalmond
افتراضي رد: قصص من الواقع المرير كونو معنا





أكبر جريمة في تاريخ البشرية .. اختفاء الشعب الأحمر

بقلم : بدر عبد الله




الهنود الحمر سكان امريكا الاصليين ..

من منا لم يسمع بالهنود الحمر أو السكان الأصليين لقارة أمريكا ومن منا لم يشاهد عنهم فلما يصور وحشيتهم وحياتهم البدائية بل حتى الصغار شاهدوا الرسوم التي تحكي قصص عنهم واستمتعوا بمشاهدة رقصتهم المشهورة وأصواتهم المميزة التي يطلقونها باستخدام الفم واليد .. ولكن أين هم الآن ؟ .. وأين اختفوا ؟ .. هل اندمجوا في الحضارة وأصبحوا موظفين وتجار وفنانين واختلطوا بالحياة العصرية وأصبحوا أكثر رفاهية ؟ .
ربما كل ما نعرفه عنهم أو نتخيله أنهم كانوا أناس همجيين متوحشين يختبئون في رؤوس الجبال ليهجموا على الأمريكان البيض المساكين ويطاردوهم بمطارق التوماهوك - سلاحهم الخاص - ليقتلوهم ويمزقوهم بوحشية كما تصوره الثقافة الأمريكية اليوم .
إن هذه الصورة التي أوصلوها لنا وحفروها في أذهان الناس ما هي في الحقيقة إلا سلب وطمس للصورة الحقيقة لواقع الهنود الحمر بعد أن سلبوا أرواحهم وأراضيهم وما هي إلا محاولة لدفن جريمة بشعة راح ضحيتها أكثر من 112 مليون إنسان ينتمون إلى أكثر من 400 أمة وشعب تم القضاء عليهم بأفظع عمليات الإبادة في التاريخ وأبشع الأساليب والطرق الوحشية خلال مائة وخمسون عام من الزمان حتى تناقص عددهم إلى ربع مليون فقط حسب ما أحصي في عام 1900م .
نعم عزيزي القارئ هذه الحضارة والتقدم التي تعيشه أميركا اليوم والديمقراطية والمدن الكبيرة لم تقم إلا على أشلاء وجماجم الهنود الحمر وعلى أراضيهم المنهوبة فقد تم القضاء عليهم ومحوهم من الوجود .. أستخدم فيها الرجل الأبيض كافة الأسلحة والأساليب والطرق التي لا تخطر على بال أحد ولا يفكر فيها حتى الشيطان نفسه .. والمؤسف اليوم أن توصف هذه الإبادة الشاملة بأنها مجرد أضرار هامشية لنشر الحضارة .
البداية








لوحة تصور وصول الاسبان الى سواحل امريكا ولقائهم الاول بالسكان المحليين ..

عندما أكتشف الرحالة الإيطالي كريستوفر كولومبوس القارة الأمريكية ظن أنه وصل للساحل الغربي لبلاد الهند فأطلق على سكانها أسم الهنود الحمر بسبب لونهم المميز المائل إلى الحمرة .
وصل الهنود الحمر إلى هذا المكان قبل آلاف السنين من اكتشاف كريستوفر حيث عبروا إليها عن طريق مضيق بيرنج بشمال شرق سيبيريا الذي يربط شمال غرب أمريكا الشمالية بشمال شرق آسيا وعاشوا فيها حياه بسيطة اعتمدوا فيها على الصيد و زراعة الأراضي وكونوا ثقافة خاصة بهم وبنوا أساس تعاملاتهم على العهود والمواثيق الشفهية لذا عظموا الصدق وغرسوه في نفوس أبنائهم وتميزوا بالاهتمام بالحضارة الروحية وتمجيد الأخلاق وجعلوا للمرأة مكانة خاصة في حياتهم فمن يؤذي المرأة يعتبرون ذو أخلاق بهيمية فقد كانوا أناس مسالمون وتراثهم مليء بالمعاني الإنسانية والرفق بالإنسان والحيوان يقول القس الإسباني برتولوميو دي لاس كاساس المولود عام 1484 م يصف السكان الملحيين في كاتب أهداه إلى الملك فيليب الثاني :
(إنهم أناس بسطاء وطيبون لدرجة كبيرة... صبورون، ومتواضعون، وسذج جداً، ومطيعون... بعيدون عن الشرور، وعن الحيل، والخداع... وهم يبدون التزاماً كبيراً بتقاليدهم ويطيعون الأسبان ... لا يتنازعون ولا يتقاتلون ، ولا يحملون حقداً على أحد... لا تجد عندهم مشاعر الانتقام والحقد والعداء... هم فقراء جداً ، ولكنهم لا يحملون مشاعر الطمع والحرص والنهم) .
أما المكتشف كريستوفر كولومبوس فيقول في رسالة أرسلها لملك وملكة أسبانيا : ( هؤلاء الناس طيبون جداً , ومسالمون جداً . بحيث أني أقسم لجلالتيكما , انه لا توجد في العالم امة أفضل منهم ) .
لذا أحسن الهنود الحمر في استقبال الرجل الأبيض عند وصوله وعلموه الزراعة والصيد اعتقادا منهم أنه مجرد زائر أو ضيف يجب التعامل معه باللطف والكرم .








جانب من الحروب والمعارك التي وقعت بين الهنود والغزاة الاوربيين ..

لقد وصل المستعمر الأوربي إلى شواطئ القارة الجديدة مثقلا بأوجاع الحروب ممتلئ بالخبرة العسكرية والطرق الملتوية وغير الملتوية في التعامل مع العدو ووجد أمامه شعب منقطع عن العالم لا يملك سوى آلات الصيد ساذج النظرة بسيط التعامل لم يخض أي حرب مع العالم الخارجي وإن حدثت بين قبائلهم بعض الغارات فسرعان ما يتدخل الزعماء لإحلال السلام وإنهاء القتال فكلمة حرب لم تستخدم إلا في لغة بعض القبائل الهندية .
لقد أدرك المستعمر الأوربي بسرعة أنه أمام أرض الأحلام الغنية بالخيرات التي سيبني عليها حضارة المستقبل وأن سكانها أناس بسطاء لا يملكون سلاح قتال فضلا عن جيش منظم وأدرك ماذا عليه أن يفعل فشرع مباشرة في عملية التخلص و الإبادة بدون رقيب ولا حسيب من البشر وغير مراع أي حرمة أو قانون أو إنسانية طمعا في أرضه فاستخدموا البنادق وقتلوا كل من صادفوا من نساء وأطفال أو شباب وأحرقوا المحاصيل ليفتك بهم الجوع وسمموا الآبار وارتكبوا أبشع المذابح في حق آلاف الهنود وعندما ضاق زعماء القبائل الهندية بما يحصل لشعبهم طلبوا عقد معاهدات سلام مع أنهم لم يقاتلوا البيض ولكن قد يبدوا منهم محاولات يائسة لمنع الأمريكيين البيض من الاستيلاء على أراضيهم أو خطف بناتهم وأبنائهم للعمل في الحقول والمناجم حتى الموت .. المهم أن الطرف الآخر أو الوحش الأبيض طار فرحا بهذا الطلب ونفذه مباشرة بشرط أن يرحلوا من أماكن معينه حددوها ليتم زراعتها أو بناءها بطريق السخرة ممن اختطفوهم ثم قاموا بعد هذه المعاهدات بإهداء الهنود الحمر مئات البطاطين واللحف بعد كل معاهدة يعقدونها معهم ولكن ما لا يعلمه هؤلاء المساكين ولم يخطر لهم على بال وحتى أنت أيها القارئ أن هذه الهدايا تم جلبها من المصحات الأوربية محملة بجراثيم ووباء الطاعون والدفتريا والحصبة و السل والكوليرا لتحصدهم حصدا دون أدنى جهد يبذله العدو وما يبقى منهم يتم حصده يدويا أعني بالبنادق .. أنها حرب بيولوجية تم التخطيط لها بدقة واستعانوا فيها بالأطباء لإيصالها بطرق أمنه دون أن تنتقل إليهم , يقول القائد الإنجليزي العام اللورد " جفرى أمهرست " في خطابة إلى هنري بواكيه " يطلب منه أن يجرى مفاوضات مع الهنود ثم يقدم لهم بطانيات مسمومة بالجدري وقد أجابه بواكيه بقوله ( سأحاول جاهداً أن أسمهم ببعض الأغطية الملوثة التي سأهديهم إياها وسآخذ الاحتياطات اللازمة حتى لا أصاب بالمرض ) هكذا يملي عليهم الشيطان ويهديهم إلى أقصر الطرق و أخبثها .












تم قتل الهنود وحرق مخيماتهم ..

هذه الحرب الجرثومية المنظمة قضت على حوالي 80 %من الهنود الحمر خلال عقود من الزمن وأكثرهم حصدته الأمراض قبل أن يرى وجه الإنسان الأبيض ثم رصدت السلطات الاستعمارية المكافآت والجوائز لمن يقتل هندي أحمر ويأتي برأسه سواء طفل أو امرأة أو رجل لا يهم المهم الرأس وقد كانت الجوائز عبارة عن 100 جنية إسترليني لرأس الرجل الهندي و50 جنية إسترليني لرأس المرأة أو الطفل كأسلوب جديد للإبادة الوحشية .. وسرعان ما أنتشر الصيادون في أرجاء القارة يجلبون الرؤوس بأعداد هائلة ثم اقتصروا على فروة الرأس ليخف عليهم العناء ولكي لا تزدحم عرباتهم الخشبية بالرؤوس وليستطيعوا تحميل أكبر عدد من فروات رؤوس الأطفال والنساء التي يتم سلخها وكان كثيراً من الصيادين يتباهون أن ملابسهم وأحذيتهم مصنوعة من جلود الهنود تفاخرا بقوتهم ومهارتهم في الصيد .
ويروي السفاح الإنجليزي "لويس وتزل" (أن غنيمته من فرو رؤوس الهنود لا تقل عن 40 فروة في الطلعة الواحدة ) وهذا يعني أن عدد من يقتلهم في الشهر 1200 إنسان وربما أنه عاش سنوات طويلة في هذه المهنة الدموية ويعتبر "وتزل" اليوم من أبطال التاريخ الأمريكي!!!! .












من لم يمت بالسيف مات جراء الاوبئة ..

ثم تطور الأمر لعمل حفلات للسلخ والتمثيل لا يحضرها إلا علية القوم خصوصا إذا كانت الضحية أحد زعماء القبائل حتى إن المجرم الآخر "جورج روجرز كلارك" أقام حفلة لسلخ فروة رأس 16 هندي وطلب من الجزارين أن يتمهلوا في السلخ ليستمتع الحضور بالمشاهدة وللأسف يعد هذا السفاح اليوم رمزاً وطنياً وبطلاً تاريخاً أيضا .. أما الرئيس أندره جاكسون الذي تحمل صورته ورقة العشرين دولار فكان من عشاق السلخ والتمثيل بالجثث وكان يأمر بحساب عدد قتلاه بإحصاء عدد أنوفهم وآذانهم المقطوعة ، وقد أقام حفلة برعايته مثل فيها بـ 800 رجل من بينهم الزعيم الهندي "مسكوجي"
ومن طرق الإبادة التي أقترفها الإنجليز التهجير القسري للقبائل التي كانت تعيش قرب نهر الميسيسبي إلى مناطق موبوءة لا تصلح للعيش الآدمي فقد ترك مئات الألوف من الهنود منازلهم وحقولهم وهم يذرفون الدموع حزنا على فراق الأرض في رحلة طويلة شاقة توفي خلالها الكثير بسبب المرض والبرد والجوع وقد سميت هذه الرحلة فيما بعد (بدرب الدموع) .
مائة وخمسون عام من الاضطهاد والقتل مارسها الانجليز ضد الهنود الحمر لم تبقى طريقة مهما كانت بشاعتها إلا واستخدمت .. بل حتى التعقيم لم ينسوه فخلطوا مياه أبارهم وطعامهم ما استطاعوا بالعقاقير المعقمة حتى لا ينجبوا أطفالا و أجيالا جديدة وينقطع دابرهم إلى الأبد .
آلهة الهنود البيضاء المنتظرة











اعتقدوا بأن الغزاة هم من الآلهة فأستقبلوهم بالورود ..

لم يكن الهنود يتوقعون يأتيهم هذا العذاب والفناء على أمواج بحر الظلمات أو المحيط الأطلسي بل العجيب والمؤسف أن الهنود ظنوا أن المستوطن الجديد آلهة رحيمة جاءت لتنقذهم من الشرور فقد كان لدى الهنود أساطير يؤمنون بها تتحدث عن مجيء آلهة عبر أمواج المحيط من جهة الشرق فتخلصهم من جميع الشرور لذا كانوا يجمعون الذهب عبر القرون لتقديمه قربانا لهذه الآلهة .. وقد كان الزعماء يوكلون مئات الرجال بمراقبة الشواطئ انتظارا لهذه الأسطورة كي يهدوها الذهب .. فلماء وصل الأسبان قام الهنود بتحميل سفنهم بالذهب اعتقادا منهم أنهم آلهتهم المنتظرة .. وسرعان ما أدرك هذا الوحش الأبيض أنه أمام فريسة سهله وعرف ما ينبغي عليه فعله وهو الإبادة والاستيلاء على أرض الذهب والخيرات .
وحشية الأسباني لم تقل عن وحشية الرجل الإنجليزي بل زادت عليها فحصدوهم بالبنادق وأرغموهم على حفر المناجم والبناء قهرا حتى الموت وباعوا كثيرا منهم في سوق النخاسة وارتكبوا فيهم ما يصعب تصديقه حتى قيل أنهم استخدموا الأطفال كطعام للكلاب لقد صور الكاتب الأمريكي هنري دوبينز في كتابة "أرقامهم التي هزلت" بعض المشاهد المؤلمة التي تترك ألم عميق في النفس وتجعلك مصدوما من تلك المشاهد حيث كانوا يأخذون الطفل الصغير من أحضان أمه ويلوحوا به في الهواء ثم يتركوه ليسقط ويتهشم على حجر أو جدار .











جنود اسبان يحرقون جثث شعب الازتيك ..

أو يقذفون به داخل النهر وإذا حاول أحد والديه إنقاذه عاجلوهم برصاصة حتى لا يفسدوا عليهم المشهد .. وأحيانا تقذف العائلة بأكملها داخل النهر ويمنعونهم من الوصول لبر النجاة إلى أن تجرفهم التيارات الشديدة ويموتون غرقا ..ومن أساليبهم أنهم كانوا يشعلون النار في أكواخهم وخيامهم فإذا خرجوا هاربين يتم تصفية الرجال بالبنادق فإذا لم يبقى سوى الأطفال والفتيات أخذوهم للعمل في السخرة وحفر مناجم الذهب أو يتم بيعهم في سوق النخاسة وبالتأكيد فإن الفتيات يقدمن خدمة إضافية عن الذكور فبالإضافة إلى العمل الثقيل الشاق نهارا الاغتصاب المنظم في المساء .. أما الكاتب الآخر وهو برتولومي دي لاس كازاس فيذكر فضائع أخرى في كتابة (وثائق إبادة الهنود الحمر) والذي ترجم لعدة لغات .. والكاتب أحد شهود العيان الذين أبحروا للعالم الجديد وشاهد ما يصنعه الأسبان بأم عينيه وهو يصف هنا ما شاهده فيقول (كانوا ينصبون مشانق طويلة ينظمونها على شكل مجموعات وكل مجموعة تتكون من ثلاثة عشر إنسان يتم شنقهم ثم يشعلون النار تحتهم ويحرقونهم . وهناك من يربط الأجساد بالقش اليابس ويشعل النار فيها) ويقول أيضا ( وأما أسياد الهنود ونبلائهم فكانت توضع لهم مشواة من القضبان ثم يربطون فيها وتوقد تحتهم نار هادئة ليحتضروا ببطء وسط العذاب و الألم والأنين وعندما يصرخون صراخا شديدا يزعج مفوض الشرطة أثناء نومه فإنهم يضعون في حلوقهم قطعا من الخشب لتخرسهم لقد رأيت ذلك بنفسي .. وأما الذين هربوا إلى الغابات وذرى الجبال بعيدا عن هذه الوحوش الضارية فقد روض لهم كلابا سلوقية شرسة لحقت بهم وكلما رأت واحدا منهم أنقضت عليه ومزقته ) .. عفوا عزيزي القارئ أشعر أني أوجعت قلبك ولكن كان هذا مشهد قصير من عصر مؤلم كابده السكان الأصليين المساكين ليأتي الإنجليز فيما بعد ويكملوا مسيرة الأسبان الوحشية












مات الملايين بسبب مض الجدري الذي لم يكونوا يملكون مناعة ضده ..

هكذا أنقرض الهنود الحمر وهكذا أبيدت حضارتهم وحل المهاجر الأوربي الجديد محلهم .. ولابد هنا أن أكون منصفا في حق الهنود وأخبرك أن الهنود لم يكونوا جبناء بل خاضوا معارك كثيرة خصوصا مع الانجليز في أمريكا الشمالية ولكنها تنتهي بقتلهم جميعا و المشكلة تكمن في عدم التكافؤ فبينما يملك العدو أنواع عديدة من الأسلحة ويحيط بالأساليب القتالية لم يكن الهنود يملكون سوى بعض الأسلحة البدائية المصنوعة من الخشب أو عظام الحيوانات وأيضا لم يكونوا يتوقعون الغدر ولم يدركوا أن المراد تدميرهم والقضاء عليهم .
ريشة الإوزة البيضاء

بعد كل هذا لعلك تسأل نفسك هل بقي منهم أحد اليوم .. الجواب نعم يا عزيزي هناك بقايا منهم في الولايات المتحدة الأمريكية يعيشون في محميات محددة تفتقر للخدمات التعليمة والطبية وينتشر بين شبابها الفقر والإدمان والانتحار بسبب صعوبة الحصول على عمل كما أنهم يعانون من العنصرية التي تصل في بعض الأحيان إلى القتل من قبل بعض المتعصبين .. ومن المؤسف أيضا أن تكون هذه المحميات دون غيرها من الأماكن مكانا لبعض التجارب الخطرة على الإنسان أو تكون مكانا لمناجم الزئبق التي تسمم الأنهار وتلوث الحياة هناك
أما كيف وصلوا لهذه المحميات فعن طريق ريشة الإوزة













انتهى الامر بالهنود في محميات صغيرة ..

التي أستخدمها بلاك هوك زعيم قبيلة سوك الهندية في التوقيع على معاهدة قبل قرن من الزمان تنص على تنازله عن قريته وانتقاله إلى أماكن محددة (محميات ) دون علمه بما تحتويه الوثيقة فهو لا يعرف القراءة ولا الكتابة .. ولقد قال بعدما عرف المصيبة (كل ما فعلته هو أنني لمست الورقة بريشة إوزة دون أن أعرف أنني وبتلك الفعلة كنت أوافق على التنازل عن قريتي") ومازالت ريشة الإوزة تتحكم فيهم إلى اليوم..هكذا يخدعونهم باسم المعاهدات والقوانين والشعارات .
أختم بمقطع حزين من بكائية زعيم هندي يدعى السحابة الحمراء أحد زعماء قبائل السيوكس الهندية ، قالها وهو يتفقد المذابح وآثار الإبادة التي تعرض لها شعبه
من الذي بدأ الغناء هنا ، من الذي أطلق الأصوات الأولى للغناء فوق هذه الأرض الواسعة إنها أصوات الشعب الأحمر الذي كان يتنقل حاملا خيامه ورماحة وسهامه .....ما الذي لم يقع فوق هذه الأرض..؟ كل ما حدث لم أكن أريده ،ولم يسألني أحد ، إنهم يأتون ويعبرون في أرضنا وعندما يذهبون لا يتركون خلفهم سوى أنهار الدماء .





مهماطال الزمن واستتر على الكذب لابد يومآ يظهر للعيان
رب حفظانك ورعايتك ورضاك
انتظروني في القصة القادمة



 

قديم 2014-09-13, 05:25 AM   #5


الصورة الرمزية عيون قصيمية
عيون قصيمية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 35
 تاريخ التسجيل :  Mar 2005
 أخر زيارة : 2018-05-05 (05:50 PM)
 المشاركات : 96,001 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
 اوسمتي
وسام الـ 94000  اوفياء الروعة  نيشان فخر  هطول مقدس 
لوني المفضل : Blanchedalmond
افتراضي رد: قصص من الواقع المرير كونو معنا





رحلة الموت .. قافلة طعامها لحوم المسافرين!‏


بقلم : اياد العطار



الجوع كافر! .. قول مأثور يضرب أحيانا لتبرير تصرفات الجائع الذي يقدم على أي عمل لملء بطنه بالطعام ‏حتى لو كان ما يأكله مذموما من قبل الآخرين , فحتى الديانات المختلفة تبيح لأتباعها أكل المحرمات إذا كان في ‏ذلك حفظا لأرواحهم من الهلاك , و احد المحرمات الذي تتفق عليه جميع الديانات والقوانين و الأخلاق هو لحم ‏البشر , لكن الناس استباحوه منذ القدم عند المجاعات و الكوارث و الحصارات الحربية , خاصة عندما لا يتبقى ‏شيء يؤكل سواه , و قصتنا اليوم هي حول قافلة بائسة حاصرتها الثلوج في الجبال فلم يعد أمام ركابها سوى ‏التهام لحوم زملائهم , قصة رحلة مخيفة اقترع مسافروها فيما بينهم حول أيهم يجب إن يذبح و يؤكل!!.‏

ملصق فلم "قافلة دونير" من انتاج عام 2009

لقرون مديدة , كانت السفن الأوربية المتخمة بأعداد كبيرة من المهاجرين البيض تمخر عباب المحيط الأطلسي لتقذف بحمولتها البشرية على الساحل الشرقي للولايات المتحدة , كان القادمين الجدد أناس من شتى المشارب و الأعراق أنهكتهم الحروب و الثورات في القارة العجوز لذلك يمموا وجوههم صوب العالم الجديد بحثا عن حياة أفضل , و عاما تلو أخر , تكدس الملايين من هؤلاء الأوربيون الحالمون عند الساحل الشرقي للولايات المتحدة حتى ازدحمت بهم المدن و فاضت بهم الطرق فعمت البطالة و انتشرت الفاقة و تضاءلت الأعمال و فرص الثراء. وفيما كانت تلك المدن و الولايات الشرقية تضيق بسكانها يوما بعد أخر , كانت الأجزاء الغربية للولايات المتحدة أرضا بكرا جديدة (1) لم تطأ أقدام الإنسان اغلب أرجائها , لهذا أخذت قوافل المهاجرين الفارين من زحمة الشرق تتسابق للوصول إليها , و قد كانت للدعاية الكاذبة التي روج لها سماسرة النصب و الاحتيال دور بارز و فعال في دفع وتحفيز الكثير من الرعاع و السذج لهذه الهجرة الجماعية بعد أن صوروا تلك الأراضي البعيدة القاحلة على أنها تربة غنية تزخر بالمعادن الثمينة و تحفل بمناجم الذهب التي تنتظر معاول و أزاميل القادمين الجدد لتنثر ثرواتها الخرافية فوق رؤوسهم المتخمة بالأوهام.

كانت القوافل تتجه نحو الغرب

في 8 أيار / مايو عام 1846 غادرت بلدة سبرنغ فيلد الأمريكية قافلة صغيرة مكونة من تسع عربات خشبية تجرها الأبقار , توزع عليها و حولها 33 مسافرا ما بين رجل و طفل و امرأة هم مجموع عائلات المزارع جورج دونير ذو الأعوام الستة و الخمسون و شقيقه جاكوب و جارهم رجل الأعمال جيمس ريد. كان هؤلاء الرجال قد عقدوا العزم على المضي مع عائلاتهم و كل ما يملكون في هجرة طويلة و شاقة تمتد لمسافة 2500 ميل نحو ولاية كاليفورنيا في أقصى الغرب الأمريكي , و قد خططوا للوصول إلى غايتهم تلك خلال أربعة أشهر فقط , على ان تبدأ الرحلة فور توقف هطول الأمطار الربيعية و تنتهي قبل حلول الشتاء. كان التوقيت عاملا مهما في نجاح رحلتهم لأن أي تأخير كان يعني ان الشتاء سيدركهم و تحاصرهم الثلوج وسط الوديان و الجبال النائية. كانوا يعلمون أن هناك الكثير من الأنهار و الفيافي القاحلة و الجبال الوعرة التي عليهم تجازوها بسلام , وهناك أيضا خطر قطاع الطرق المتربصين بالقوافل من اجل سلبها و نهبها , و هجمات الهنود الحمر الناقمين بسبب استيلاء المستوطنين البيض على أراضيهم. لكن الأمر الجيد و المشجع بالنسبة لجورج دونير و رفاقه هو إدراكهم بأنهم لن يكونوا وحدهم في رحلتهم الطويلة تلك , فقوافل المهاجرين كانت تتدفق كالسيل العارم تحمل معها ألاف البشر من شتى أنحاء البلاد نحو غاية واحدة , ولم تلبث قافلة دونير الصغيرة أن ذابت في ذلك السيل المتدفق بلا هوادة فانضوت تحت راية قافلة اكبر يقودها رجل يدعى وليم راسل.
لمدة شهرين سارت قافلة راسل بمحاذاة خط سكة حديد قطار كاليفورنيا حتى وصلت إلى نهر ليتل ساندي حيث توقفت وخيمت عنده لعدة أيام , هناك اتخذ جورج دونير و رفاقه قرارهم الخاطئ و المأساوي بالانفصال عن قافلة راسل الكبيرة و المضي منفردين عبر طريق قديم يدعى هاستنغ كتاوف ظنا منهم بأنهم سيختصرون المسافة المتبقية من سفرتهم , وقد انضم إليهم في مغامرتهم الطائشة تلك بعض المسافرين من القوافل الأخرى فأصبح عددهم 87 مسافرا توزعوا على 23 عربة انتظمت في قافلة جديدة بقيادة جورج دونير.

واجهتهم مصاعب جمة اثناء عبور الجبال

في 31 آب / أغسطس 1846 انطلقت القافلة الجديدة عبر المعبر القديم , كان مسيرها خلال الأسبوع الأول سريعا و مشجعا , لكن المتاعب لم تلبث أن أدركتها أثناء اجتياز صحراء الملح الكبرى و الجبال المحيطة بها فنفقت بعض الأبقار و الخيول و لحقت أضرار كبيرة بعدد من العربات , و تعرضت القافلة لهجوم الهنود الحمر , ولفظ احد المسافرين أنفاسه خلال الطريق , و لم تصل القافلة إلى نيفادا إلا بشق الأنفس متأخرة ثلاثة أسابيع عن موعدها المقرر فتوترت أعصاب الرجال واخذوا يتبادلون اللوم و العتب. و قتل احد المسافرين على يد جيمس ريد على اثر مشاجرة عنيفة نشبت بينهما فعوقب السيد ريد بطرده من القافلة و إبعاده عن عائلته.
في نهاية شهر تشرين الأول / أكتوبر وصلت القافلة إلى سلسلة جبال سييرا نيفادا الممتدة على طول حدود ولاية كاليفورنيا , كان جورج دونير و رفاقه يعلمون بأنهم تأخروا كثيرا في الوصول إلى هذه النقطة من رحلتهم لذلك ساروا بأقصى سرعة على أمل أن يجتازوا الجبال الشاهقة قبل أن يدركهم الشتاء , لكن الحظ خذلهم هذه المرة , فعلى مسافة يوم واحد فقط من المعبر المؤدي للخروج من المرتفعات اخذ الثلج يتساقط بغزارة.
خيم الخوف على جورج دونير و هو يراقب حبات الثلج البيضاء و هي تتهادى ببطء نحو الأرض , لقد أدرك جيدا بأن رحلتهم تحولت الآن إلى سباق محموم مع الموت لذلك حث المسافرين على مواصلة السير , لكن حين حل المساء كان التعب و الإعياء قد نال من الجميع , والتمست النساء المنهكات من السيد دونير أن يخيموا قرب بحيرة - تعرف اليوم بأسم بحيرة دونير - على أمل أن ينقطع الثلج أثناء الليل , فوافق الرجل على مضض و هو يتوقع الأسوأ , و قد صدق حدسه لأن الثلج هطل طول الليل , و حين طلع الصباح كانت كتلة ثلجية هائلة وصل ارتفاعها إلى عشرين قدما قد سدت المعبر.

بحيرة دونير حيث حوصرت القافلة

حوصرت قافلة دونير تماما , أغلق الثلج كل سبلها فما عادت تستطيع التقدم ولا العودة , و أيقن المسافرون بأنهم سيمضون الشتاء في هذه البقعة النائية و المنعزلة من الأرض , و قد أدركوا حجم مأزقهم المميت بعد أن أخذت مؤنة القافلة من الطعام تتقلص بالتدريج حتى نفذت تماما فعمد الرجال إلى ذبح حيوانات القافلة من أبقار و خيول حتى أتوا عليها جميعا خلال فترة قصيرة , و حين لم يعد هناك أي طعام حاول بعض الرجال صيد الحيوانات البرية لكن ما اقتنصوه من سناجب و عصافير صغيرة لم يكن ليغني عن جوع أكثر من ثمانين شخصا نصفهم من النساء و الأطفال. في النهاية اضطر المحاصرون في القافلة إلى التهام لحاء الأشجار و أغصانها و قام بعضهم بسلق جلود الحيوانات الميتة و تناول حسائها.
في غمرة اليأس الذي خيم على القافلة , قرر بعض المسافرين الانطلاق في رحلة ماراثونية من اجل الحصول على المساعدة و إحضار فرق الإنقاذ. كانت المهمة صعبة لأن اقرب منطقة مأهولة بالسكان كانت عبارة عن حصن جبلي يقع على بعد 160 ميلا , وقطع هذه المسافة من الجبال الوعرة الباردة المغطاة بالثلوج بدون مؤنة كافية من الطعام كانت في نظر الكثيرين رديفا للمستحيل. لكن الرجال العشرة – ثمانية من البيض و اثنان من الهنود الحمر - و النساء الخمسة الذين تكونت منهم مجموعة النجاة كانوا قد عقدوا العزم على المضي في رحلتهم أيا ما كانت النتائج. كانوا يدركون ان فرصة وصولهم إلى هدفهم و النجاة من الموت جوعا و بردا تبدو ضئيلة للغاية لذلك اختاروا لأنفسهم اسما يدل على صعوبة مهمتهم و هو "الأمل البائس" , وانطلقوا في رحلتهم تلك , محملين بالقليل من الطعام و بعض البنادق القديمة و أحذية للمشي على الثلج صنعوها بأنفسهم من عظام و جلود الحيوانات الميتة.
سار أفراد "الأمل البائس" تسعة أيام وسط الثلوج قبل أن يدركوا بأنهم يسيرون في حلقة مفرغة و أنهم قد أضاعوا سبيلهم تماما وسط هذا البساط الأبيض اللامتناهي الذي يحيط بهم من كل جانب , كانت مؤنتهم من الطعام قد نفذت منذ ثلاثة أيام فاخذ الجوع ينهش أحشائهم وأصابهم الضعف و الإعياء و راحوا يتعثرون في خطاهم ما بين منكب على وجهه لا يقوى على القيام و متكأ على جذع شجرة يقاوم السقوط , وفي لجة الموت المحدق بهم من كل صوب و حدب , راح أولئك البائسين يفكرون في طريقة للنجاة فتوصلوا إلى حل عجيب هو اقرب إلى تلك الحلول التي نسمع عنها في الخرافات و الأساطير , فحين أرخى الظلام سدله ذلك المساء تحلق أولئك المسافرون الجائعون و المنهكون حول نارهم الموقدة في العراء و اتفقوا على أن يقترعوا فيما بينهم بأعواد القش (2) و الخاسر يجب أن يذبح كالشاة و يؤكل من قبل الفائزين!. و قد كان باتريك دولان , 35 عاما , هو سيء الحظ الذي سحب القشة الخاسرة في قرعة الموت تلك , ولك عزيزي القارئ أن تتخيل الرعب الذي اعتصر قلب الرجل المسكين وهو يطالع وجوه و عيون رفاقه المحدقة به كأنها ذئاب تتأهب لنهش لحم فريستها.
ما حدث بعد ذلك هو أمر قد لا يعلم حقيقته سوى الله تعالى , فالناجين من مجموعة "الأمل البائس" قالوا فيما بعد ان أيا منهم لم يطاوعه قلبه على قتل السيد دولان و انهم لم يمسوه بأذى تلك الليلة , إلا إن الرعب و الوسواس الذي أصاب الرجل و خوفه من زملائه دفعه إلى الهرب و الاختباء وحيدا داخل الغابة , و في صباح اليوم التالي عثر أفراد المجموعة على جثته المتجمدة متكورة عند جذع إحدى الأشجار فعاجلوها بسكاكينهم تقطيعا و سلخا ثم أقاموا "حفلة" شواء صغيرة التهموا فيها جزءا من لحم الجثة و احتفظوا بالباقي لقادم الأيام.
طبعا هناك شكوك عديدة تلقي بظلالها القاتمة على موت أو مقتل السيد دولان , فأغلب الناس يعتقدون أن رواية هروبه و موته متجمدا في الغابة ما هي إلا قصة مختلقة من قبل زملائه الذي قاموا على الأرجح بقتله بأنفسهم تلك الليلة لكنهم أنكروا ذلك فيما بعد بسبب بشاعة الجريمة و الخوف من أن يحاكموا و يعدموا شنقا بتهمة القتل.

افراد مجموعة الامل البائس (فلم قافلة دونير 2009)

لكن رحلة الموت و الرعب لا تنتهي هنا , ففي ذلك اليوم الذي قتل فيها السيد دولان رفض الهنديان الأحمران المرافقان للمجموعة تناول لحمه , و الظاهر أن تلك الوليمة البشرية قد أثارت اشمئزاز و خوف الرجلين فافترقا عن الآخرين و تواريا بين أشجار الغابة. ثم مضت تسعة أيام نفذ خلالها لحم السيد دولان و نال الجوع و الإعياء من أفراد مجموعة "الأمل البائس" مرة أخرى حتى اشرفوا على الهلاك , لكن القدر جاد عليهم بالمزيد من اللحم البشري! فبينما إحدى سيدات المجموعة تمشي بمفردها بين الأشجار في الغابة , ربما لقضاء حاجة , عثرت فجأة على الهنديان الأحمران اللذان كانا قد هربا في الأسبوع المنصرم و هما يلفظان أنفاسهما بين الثلوج , و زعم الناجين من المجموعة ان الهنديان كانا يحتضران بسبب الجوع و البرد و أنهما لم يكونا ليعيشا لأكثر من ساعتين , لذلك وضعوا رصاصتين في رأس كل منهما , ربما بداعي العطف و الرحمة!! , ثم قطعت أجسادهم النحيلة على عجل و سرعان ما عبقت أجواء الغابة النائية برائحة الشواء مرة أخرى.
مثل قصة موت السيد دولان فأن حكاية فرار الهنديان الأحمران إلى الغابة و العثور عليهما يحتضران بعد تسعة أيام تبدو ساذجة جدا و لا تنطلي على احد , و اغلب الظن ان الرجلين قتلا و تم التهامهما لأنهما كانا الطرف الأضعف بين أفراد مجموعة "الامل البائس" , فالهنود الحمر في ذلك الزمان لم يكونوا يتمتعون بأي حقوق و ما كان لرجل ابيض أن يحاكم بتهمة قتل هندي احمر.
في 18 كانون الثاني / يناير , بعد حوالي الشهر على انطلاقها , وصلت مجموعة "الأمل البائس" أخيرا إلى إحدى المناطق المأهولة بالسكان , كان المتبقين على قيد الحياة هم سبعة فقط , والطريف في الأمر هو أن من بين الرجال العشرة الذين انطلقوا مع المجموعة في البداية اثنان فقط بقوا على قيد الحياة أما النساء الخمسة فلم تمت أي واحدة منهن , و طبعا ما كانت النساء لتنجو لولا أنهن التهمن لحوم الرجال المساكين!! , و قد اعترف الناجون صراحة فيما بعد بأنهم التهموا لحوم زملائهم الموتى اضطرارا لكي يبقوا على قيد الحياة و لكنهم أنكروا أن يكونوا قد قتلوا أي منهم زاعمين بأن الرجال الثمانية (احدهم صبي في الثانية عشر) ماتوا جميعا بسبب البرد و الجوع و المرض.
بعد وصول مجموعة "الامل البائس" توجهت أربعة قوافل إنقاذ نحو قافلة دونير المحاصرة في الجبال , لم تكن عمليات الإنقاذ سهلة بسبب بدائية الوسائل المتبعة آنذاك و وعورة المنطقة و خطورتها. الوجبة الأولى من المنقذين صدموا لما شاهدوه داخل المخيم , كان من تبقى على قيد الحياة من المحاصرين أشبه بأشباح الموتى , وجوههم شاحبة و عيونهم غائرة ذابت أجسادهم و تحولت إلى هياكل عظمية لا يميزها عن جثث الموتى سوى أنفاسها المضطربة.

في عربات القافلة و حولها تناثرت جثث البشر و الحيوانات , بعض الجثث البشرية كانت مشوهة انتزعت منها الأفخاذ و الأوراك , وبدا جليا أن الناجين مارسوا أكل لحوم الموتى.

ملصقات افلام رعب تدور حول قصة قافلة دونير

كان عدد الناجين 47 شخصا من ضمنهم زوجة جيمس ريد و أطفاله الخمسة أما الموتى فكانوا 39 من ضمنهم جورج دونير نفسه الذي فارق الحياة بسبب تعفن جراح أصابت يده و كذلك زوجته تامزن التي كانت جثتها قد تعرضت للأكل من قبل شخص يدعى لويس كيسبيرغ , و لويس هذا هو أخر شخص غادر المخيم برفقة قافلة الإنقاذ الرابعة و قد تعرض بعد نجاته إلى التهديد من قبل عدة أشخاص لأنه كان قد اكل من جثث ذويهم و أقربائهم في المخيم.
اليوم هناك نصب تذكاري قرب بحيرة دونير يخلد ذكرى أولئك المهاجرين الذين قضوا نحبهم في مخيم الموت. صحيح أن قصتهم ترافقت مع الكثير من الفظائع , و صحيح أيضا أن رحلة أولئك الرجال و النسوة الذين انطلقوا في رحلة مضنية عبر الثلوج للحصول على النجدة صاحبتها العديد من الحوادث المثيرة للاشمئزاز , لكن يجب أن نتذكر في النهاية بأن تلك البشاعات ارتكبت اضطرارا و أن أولئك الناس البسطاء لم يكونوا من عشاق اللحم البشري و لا تخيلوا أن يتناولوه في يوم من الأيام , لكن كما أسلفنا في بداية المقال فأن الجوع كافر و الحياة عزيزة على نفوس معظم الناس - لا يغرنك لعن بعض الناس إياها في زمان الراحة و الاطمئنان فذات أولئك اللاعنون تراهم يتمسكون بها حتى الرمق الأخير و يبذلون دونها الغالي و النفيس في أوقات الشدة - و ربما لو تعرضنا نحن أيضا إلى نفس الظروف التي أحاطت بالمحاصرين في قافلة دونير لكنا سنتناول ما تناولوه ..
و كنا لنتفنن في طبخه و شواؤه ...
وكنا لنملئ منه البطون ..
ربما .. من يدري؟!.
1 – العديد من الولايات الغربية و الجنوبية لما يعرف اليوم بالولايات المتحدة الأمريكية (أكثر من ثلث مسحتها الحالية) هي في الحقيقة أراض احتلتها أمريكا من المكسيك خلال الحرب الأمريكية المكسيكية (1846 - 1848) , تلك الحرب التي خسرت خلالها المكسيك نصف أراضيها (تكساس – نيومكسيكو – كولورادو – أريزونا – يوتاه – نيفادا - كاليفورنيا).

2 – تؤخذ مجموعة من أعواد القش أو الحشائش البرية و تقطع بأطوال مختلفة ثم يساوى بين رؤوسها و تضم معا بين كفي احد الحضور بحيث لا يستطيع المقترعون معرفة أو تخمين أطوالها و الخاسر هو من يسحب اقصر قشة.

انتظروني مع قصة جديدة
الجوهره



 

قديم 2014-09-13, 05:40 AM   #6


الصورة الرمزية كل الحكايه اشتقت لك
كل الحكايه اشتقت لك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18873
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 أخر زيارة : 2014-10-27 (01:30 AM)
 المشاركات : 2,138 [ + ]
 التقييم :  47250
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
لوني المفضل : Lightcyan
افتراضي رد: قصص من الواقع المرير كونو معنا



يعطيك العافيه اخت الجوهره قصه ممتعه جدا استفدنا منها كل الافاده
يعطيك العافيه


تحياااتي .......... كل الحكايه


 
 توقيع : كل الحكايه اشتقت لك



قديم 2014-09-13, 05:49 AM   #7


الصورة الرمزية عيون قصيمية
عيون قصيمية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 35
 تاريخ التسجيل :  Mar 2005
 أخر زيارة : 2018-05-05 (05:50 PM)
 المشاركات : 96,001 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
 اوسمتي
وسام الـ 94000  اوفياء الروعة  نيشان فخر  هطول مقدس 
لوني المفضل : Blanchedalmond
افتراضي رد: قصص من الواقع المرير كونو معنا



اسعدني حضورك الطيب يا اخ حكاية
وااسعدني ايضآ ان ينول طرحي على ذوقك
منور
الجوهره


 

قديم 2014-09-13, 03:02 PM   #8


الصورة الرمزية المطر
المطر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17183
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 أخر زيارة : 2018-06-17 (11:52 AM)
 المشاركات : 41,003 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
حنّية القَدَرْ ، يَا الله
 اوسمتي
فعالية سفرة رمضان  المركز3  العطاء الذهبي  وسام الألفية أربع وثلاثين 
لوني المفضل : Gray
افتراضي رد: قصص من الواقع المرير كونو معنا



اشكرك يالجوهرة الشكر الجزيل
حقاً متصفح قيّم

:

بالنسبة للقصة الأولى ، أ.أحمد الشقيري تكلم عنها ببرنامج خواطر <<بيوتيوب زارها المدينة
فيها عبرة ، حين يعاقب الله مدينة بأكملها هذا معناه انتشر فيهم الخَبَث والعياذ بالله

:

سمعنا وسلّمنا يا الله
جزاك الله كل خير ، ومن تحبين


 

قديم 2014-09-13, 05:42 PM   #9


الصورة الرمزية عيون قصيمية
عيون قصيمية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 35
 تاريخ التسجيل :  Mar 2005
 أخر زيارة : 2018-05-05 (05:50 PM)
 المشاركات : 96,001 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
 اوسمتي
وسام الـ 94000  اوفياء الروعة  نيشان فخر  هطول مقدس 
لوني المفضل : Blanchedalmond
افتراضي رد: قصص من الواقع المرير كونو معنا



ويجزاك عني كل خير غاليتي
اسعدني ان ينول طرحي على ذائقتك حبيبتي
الله يحفظك ويرعاك اينما حللتي
منورتني دائمآ
الجوهره


 

قديم 2014-09-13, 07:27 PM   #10


الصورة الرمزية نوال الشمري
نوال الشمري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18454
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 العمر : 25
 أخر زيارة : 2018-06-11 (04:33 PM)
 المشاركات : 3,990 [ + ]
 التقييم :  1752374
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 SMS ~
سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضا نفسه
وزنة عرشه
ومداد كلماته
لوني المفضل : Lightcyan
افتراضي رد: قصص من الواقع المرير كونو معنا



رائع ماطرحتِ لنا

وقصص جميله لم يسبق قراتها
استمتعت بقراتها
سلمت يمناك


 
 توقيع : نوال الشمري


أَيَارَبَّ .. أَسقِي الحُرُوف شَربَة قوةٍ
هَنِيئَة مَرِيئَة لاَ تَظمَأُ بَعدَهَا أَبَداً
الَّلهُمَّ أَلْقِمني الْفَرَحَ وَأَحِبَّتي
دُونَ اكْتِفاءْ
قَدْ أَكُونْ وَقَدْ تَكُونْ وقَدْ نَكُونْ
يَوُمَاً منْ الغَائِبِن فَـ لنُحَسِن
أخلاقَنَا لِيَبقَى لنَا أثَرْ جَمِيل
فِي غِيَاِنَا




موضوع مغلق

الكلمات الدلالية (Tags)
معنا , أو , المرير , الواقع , قصص , كونو


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اركب معنا.. غيرالبشر روعة أصداح الحق إسلاميات 15 2013-05-26 12:37 PM
حاور موضوعكـ معنا طهر ذنبي روعة متكأ النقاش و وجهات النظر 14 2011-12-04 11:49 AM
معنا عااااطل هام هام ميماااااتي روعـة معراج الحداثة واليوتيوب 5 2011-06-04 02:55 AM
كونو وره بين الورود حمودي روعة ذخائر السنونو :: ذائقتكم 5 2011-02-15 05:30 AM
طريقه لآيسكريم نفــس كوون زوون الهمس الغيور روعـــة لذه شهيه مختلفه 18 2009-08-19 06:25 AM


الساعة الآن 08:36 PM

RSS | RSS2 | XML | MAP | HTML


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روعة احساس

Security team

SEO 2.0 BY: ! Dreams.Com.Sa ! © 2010
تطوير وارشفة الاحلام ديزاين
مجموعة الاحلام ديزاين